تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 29 سبتمبر 2009 03:15:53 م بواسطة المشرف العام
0 742
العِزُّ ما خَضَعَت لِهَيبَتِهِ العِدى
العِزُّ ما خَضَعَت لِهَيبَتِهِ العِدى
وَأَقامَ بِالفِكرِ المُلوكَ وَأَقعَدا
وَالمالُ ما وَقّاكَ ذَمّاً أَو بَنى
عَلياكَ أَو أَبقى لِقَومِكَ سُؤدَدا
وَالجودُ ما بُلَّت بِهِ رَحِمٌ وَما
أَولَيتَ ذا أَمَلٍ أَعَدَّكَ مَقصِدا
واللُّؤمُ إِكرامُ اللَّئيمِ لِأَنَّهُ
كَالذِئبِ لَم يَرَ عَدوَةً إِلّا عدا
وَالعَزمُ ما تَرَكَ الحديدَ مُفَلّلاً
وَالخَيلَ حَسرى وَالوَشيجَ مُقَصَّدا
وَالنُبلُ فَتككَ بِالمُعادي غادِراً
أَو وافياً مُستَنجِداً أَو مُنجِدا
غَدرٌ يُعِزُّ وَلا وَفاءٌ مُعقِبٌ
ذُلّاً وَجَهلٌ كَفَّ ذا جَهلٍ هُدى
فَإِذا ظَفَرتَ مِن العَدُوِّ بِغرَّةٍ
فاِفتِك فَفَتكُ اليَومُ مَنجاةٌ غَدا
وَالحِلمُ في بَعضِ المَواطِنِ ذِلَّةٌ
فَاِصفَح وَعاقِب وَاِعجَلَن وَتَأَيَّدا
ما كُلُّ حِلمٍ مُصلِحٌ فَلَطالما
غَرَّ السَفيه الحلمُ عَنهُ فَأَفسَدا
كُلُّ السِيادَةِ في السَخاءِ وَلَن تَرى
ذا البُخلِ يُدعى في العَشيرَةِ سَيِّدا
وَمِن الخَساسَةِ أَن تَكونَ عَلى العِدى
غَيثاً وَفي الأدنين لَيثاً أَلبَدا
يا صاحِبَيَّ وَلا أرى لي صاحِباً
إِلّا إِذا أَوقَدتُ ناراً أَخمَدا
قَد كُنتُما عَوني وَقَد أَصبَحتُما
عَوناً عَلَيَّ فَما عَدا مِمّا بَدا
لا تَحمَدِ الكَذِبَ المُزَخرَفَ وَاِحمَدا
بَلهاً بِسامِعِهِ وَدَهراً أَنكَدا
لَم يَخفَ حُبُّكُما وَلَكِن لَيسَ لي
رَأيٌ يُطاعُ فَقَرِّبا أَو بَعِّدا
قَد قُلتُ لِلمُصغي لِزُورِكُما اِنتَبِه
كَم ذا الرُقادُ وَما أَنى أَن تَرقُدا
أَهلَكتَ قَومكَ في رِضا الواشي بِها
ما أَقرَبَ الواشينَ مِنكَ وَأَبعَدا
فَاِستَبقِ قَومَكَ لِلخُطوبِ وَلا تَكُن
سَيفاً عَلَيهِم بِالهَلاكِ مُجَرَّدا
وَاِعلَم بِأَنَّ دَليلَ أَمّكِ ما عَدا
يَتلوهُ مُذ صارَ المُشِيرُ مَنِ اِهتَدى
وَمِنَ الشَقاءِ إِقامَتي في بَلدَةٍ
لِلّهِ جَدُّ عَدُوِّها ما أَسعَدا
لَو حَلَّها كِسرى لَقالَ لِما يَرى
نَفسي لِمَن يبغي الخَرابَ لَها الفِدا
ما بَينَ قَومٍ لا يُصانُ لِجارِهِم
عِرضٌ وَلا يُرجى لِغَيِّهِمُ هُدى
سَوداءُ مُومِسَةٌ أَجَلُّ لَدَيهمُ
مِن عالِمٍ حَبرٍ وَأَدنى مَقعَدا
وَبِمُصلِحٍ لا بَل بِأَلفي مُصلِحٍ
لا يَعدِلونَ خَبيثَ أَصلٍ مُفسِدا
لَو قيلَ كُن هُوداً لِأَشرَفِ رُتبَةٍ
مِنهُم وَدونَكَ دِرهَماً لَتَهَوَّدا
يا غافِلاً عَمّا يُرادُ بِهِ اِقتَصِد
في الغَيِّ إِذ جُزتَ الطَريقَ الأَقصَدا
لا تَحسَبَنَّ المَجدَ صَرَّكَ حاجِباً
شَيناً وَنَزّاعاً كَنَجمِكَ أَسوَدا
وَتُلُوَّ خَمسَةِ أَكلُبٍ لَو صُويِدَت
بِبَناتِ آوى كُنَّ مِنها أَصيَدا
إِن أُشبِعَت نامَت وَإِن هِيَ جُوِّعَت
نَبَحَت وَتُشلِيها فَما تُجدي جَدا
المَجدُ طَعنٌ في النُحورِ يَمُدُّهُ
ضَربٌ يُقامُ لِوَقعِهِ صَعرُ العِدا
وَسَماحُ كَفٍّ لا يُمَنُّ نَوالُها
إِنَّ النَوالَ إِذا يُمَنُّ تَنَكَّدا
ما أَنتَ فيهِ سَحابُ صَيفٍ يَنجَلي
عَن ساعَةٍ فَليُبرِقَن أَو يُرعِدا
فَأَلِن لِذي القُربى جَنابَكَ لينَهُ
لِعَدُوّكَ اِستَشرى عَلَيكَ وَعَربَدا
وَاِعرِف عَلى حامٍ لِسامٍ فَضلهُ
لِتَكونَ في بَعضِ الأُمورِ مُسَدَّدا
فَلَتَندَمَنَّ وَلاتَ حينَ نَدامَةٍ
تُغني وَمَن سُقيَ المُدامَةِ غَرَّدا
وَمَتى يَنلني بِالهَوانِ مُعلهَجٌ
خَطَأً أَنَلهُ ضِعفَهُ مُتَعمِّدا
ذو الحِلمِ يَجهَلُ وَالتَغافُلُ ذِلَّةٌ
وَالصَبرُ مُرٌّ وَالمَلومُ مَن اِعتَدى
أَتَظُنُّني أَرضى بِحَسيِكَ مَنهَلاً
تَبّاً لِحَسيكَ أَحمَقاً ما أَبرَدا
وَأَغَرُّ واري الزَندِ عِفتُ حِباءَهُ
كِبراً فَكَيفَ بِهِ أَغَمَّ مُزَنَّدا
لا عِشتُ إِن نَوَّهتُ بِاِسمِكَ داعياً
وَالمَوتُ آتٍ وَالرَدى رَأسُ المَدى
لَو كُنتَ يا فَسلَ الحَمِيَّةِ في النَدى
وَالبَأس كَاِبنِ أَبي عَزيزٍ ما عَدا
ذاكَ الَّذي لَم تَعلُ رايَة سُؤدَدٍ
مُنذُ اِحتَبى إِلّا وَبَلَّ بِها يَدا
ذاكَ الَّذي أَحيا البِلادَ وَقَبلهُ
كانَت وَمَن فيها رَماداً أَرمَدا
ذاكَ الَّذي لَو سارَ أَعمى في الدُجى
بِضياءِ غُرَّتِهِ لَأَبصَرَ وَاِهتَدى
مُعدي مَنِ اِستَعدى وَسُمُّ مَنِ اِعتَدى
وَهُدى مَنِ اِستَهدى وَغَيثُ مَن اِجتَدى
مُردي حُروبٍ مُنذُ كانَ مُعاوِدٌ
لِلكَرِّ مَخشِيُّ القَناةِ إِذا رَدى
لَو قُسِّمَت في الأسدِ نَجدَتُهُ لَما
رَضِيَت لِأَشبُلِها العرينَة مَولِدا
لَو أَنَّ لِلعَضبِ المُهَنَّدِ جَوهَراً
مِن عَزمِهِ لفَرى الجَماجِمَ مُغمَدا
جَرّارُ كُلِّ كَتيبَةٍ رَجراجَةٍ
يَجلو السِماكَ غُبارُها وَالفَرقَدا
يَعدو بِهِ يَومَ الكَريهَةِ سابِحٌ
نَهدٌ يَروقُ مُجَلَّلاً وَمُجَرَّدا
تَشتاقُ أَندِيَةَ الطِعانِ سِنانُهُ
لِيَبُلَّ مِن ماءِ النُحورِ بِها الصَدى
وَحُسامُهُ يَشكو الغَليلَ وَما بِهِ
ظَمَأٌ وَلَكِن يَبتَغي ما عُوِّدا
لَو سالَ ما سُقِيَ المُهَنَّدُ مِن دَمٍ
مُذ سَلَّهُ لَرَأَيتَ بَحراً مُزبِدا
مَلأَ المَسامِعَ وَالمَجامِعَ ذِكرُهُ
وَأَغارَ في كُلِّ البِلادِ وَأَنجَدا
سادَ الوَرى طِفلاً وَبَرَّزَ يافِعاً
لَم يَتَّغِر وَبَنى المكارِمَ أَمرَدا
آباؤُهُ مِن عَبدِ قَيسٍ خَيرُها
حَسَباً وَأَكرَمُهم وَأوسعُها ندى
قَومٌ هُمُ مَلَكوا البِلادَ وَدَوَّخوا
أَهلَ العِنادِ وَأَوضَحُوا سُبُلَ الهُدى
أَيّامُهُم في الجاهِلِيَّةِ كُلُّها
بِيضٌ تُعيرُ الخَصمَ وَجهاً أَسوَدا
وَفَضيلَةُ الإِسلامِ فيهم إِذ عَلوا
فيهِ إِلى الحَقِّ الطَريقَ الأَرشَدا
مَن يَلقَ إِبراهيمَ يِلقَ الأَروَعَ الن
نَدبَ الهُمامَ الناسِكَ المُتَهَجِّدا
أَحيي عَزيزاً وَاِبنَهُ وَاِبنَ اِبنِهِ
وَأَبا عَزيزٍ عَبدَلاً وَمُحمَّدا
يا با عَليٍّ غَيرَ منعِيٍّ أَجِب
داعي العُلى وَاِذمُم لَها أَن تُوءَدا
يا واحِداً ما زالَ كُلُّ أَبٍ لَهُ
يُدعى بِإِجماعِ العَشيرَةِ أَوحَدا
لَولاكَ لَم تَرَني الحَساءُ وَلَم أَجُز
بِالخَطِّ بَل جُزتَ العَواصِمِ مُصعِدا
وَلَكانَ لي مَندوحَةٌ عَن مَعشَرٍ
عِرضُ الكَريمِ وَمالُهُ فيهم سُدى
مَدحي لَهُم وَعَلى صِحاحِ دَراهِمي
خَيري فَشُلّوا أَيدياً ما أَجمَدا
إِبليسُ ماتَ فَثِق بَصُحبَةِ ماجِدٍ
إِن صُلتَ صالَ وَإِن عَدَوتَ بِهِ عَدا
يَرعى المَوَدَّةَ وَالقَرابَةَ لا كَمَن
إِن قُمتَ نامَ وَإِن تُسَكِّتهُ حَدا
يُرضيكَ منطِقُهُ وَلَولا ضَعفُهُ
للَقيتَ مِنهُ أَحَرَّ مِن حَزِّ المدى
فَاِضرِب عَدُوَّكَ بِي تَجِدني صارِماً
عَضباً يَفُلُّ وَلا يُفَلُّ مُهنَّدا
فَلَقَد رَضيتَكَ والِداً وَأَخاً وَعَم
ماً وَاِبنَ عَمٍّ ما حَييتُ وَسَيِّدا
وَاِستَصفِني وَلَداً كَذَلِكَ خادِماً
لَو يَستَطيعُ فَداكَ مِن صَرفِ الرَدى
وَلَأُهدِيَنَّ إِلى عُلاكَ مَدائِحاً
يُنسيكَ شاديها الغَريضَ وَمَعبَدا
فَكَلاكَ رَبُّكَ حَيثُ كُنتَ بِحفظِهِ
وَبَقيتَ ما بَقِيَ الزَمانُ مُخَلَّدا
وَأَراكَ في اِبنكَ ما تُحِبُّ وَعاشَ مَن
يَشناكُما ما عاشَ أَكمَدَ أَكبَدا
وَإِلَيكَ مَن دُرِّ الكَلامِ جَواهِراً
يُعيي الفَرَزدَقَ نَظمُها وَمُزَرِّدا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن المقرّب العيونيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي742