تاريخ الاضافة
الأحد، 4 أكتوبر 2009 05:58:42 م بواسطة المشرف العام
0 643
معرفة الخالقِ موجودةٌ
معرفة الخالقِ موجودةٌ
في الخلق بالحكمة والعدلِ
لا عذر للمخلوق في جهلها
إن كان ذا فهم وذا عقل
علائقُ التركيب آثارُها
في حالة التقليب والنقلِ
وعجزه عن فعلها شاهدٌ
عليه للفاعلِ بالفعلِ
وأنه حولَ من نطفةٍ
طفلاً ومن طفلٍ إلى كهلِ
ثم غدا شيخاً على كرههِ
مرتعدَ الكفين والرجلِ
أوجدهُ أن له خالقاً
جل عن الأندادِ والشكل
وأنه شيءٌ فما مثله
شيء تعالى الله عن مثل
لقوله شيءٌ وما لم يكن
شيئاً فمعدومٌ من الأصل
ولا حراكٌ ولا سكونٌ به
حيٌّ بلا روحٍ ولا وصل
إذ كان هذا حدثاً نقله
لم يوصف الناقلُ بالنقلِ
ليس بذي جسمٍ فيضظرهُ
فقرٌ إلى المنزلِ والرحلِ
وإن يكن الرحل من قبله
فربنا الخالق للقبلِ
وقولهم جسمٌ دليلٌ على
التأليفِ والتبغيضِ والوصل
وليس يخلو ذاك من صانعٍ
مؤلفٍ للوصل والفصلِ
وغير ما ممتنع فاعلموا
عن عرضِ جسمٍ من الدخل
وما رأينا عرضاً قائماً
بنفسهِ يوماً بلا نصل
لا يوصف الله بجسمٍ ولا
بشكلٍ ولا مثلٍ ولا عدلِ
والأرضُ فيها شاهدٌ قائمٌ
بشهدُ بالعجزِ وبالذل
مقدرةُ الإنسان فيها على
ذلتهِ بالحقرِ والنتلِ
وإنها لو خلقت نفسها
لامتنعت من سورةِ الجهلِ
كذلك النامي وأشباهه
من الجماد الحزنِ والسهل
خالقهُ الله تعالى عن
الأندادِ والأضدادِ والنسل
أشهد حقاً مخلصاً أنه
ربي وربُّ الجنِّ والخبل
بكلِّ ما قال بهِ شاهدٌ
ومؤمنٌ بالكتبِ والرسل
وكل عبدٍ ملكٍ عندهُ
والبعثُ بعد الموتِ والفصلِ
وإن ما جاءَ به أحمدٌ حقٌّ
من الله ولا هزلِ
والنار والجنة حقٌّ بلا
عذرٍ لذي جهل ولا فشلِ
والنارُ والجنةُ ما فيهما
شكٌّ لأهلِ الجدِّ والهزلِ
يا لهما دارين ما فيهما
من غبنٍ جمٍّ ومن فصلِ
كذلك الساعةُ إتيانها
حقٌّ بلا كلفٍ ولا بطل
فكلُّ هذا واسعٌ جهلهُ
في حالةِ الفرقَةِ والحفلِ
وليسَ فيه إن جرى ذكرهُ
عذرٌ لأهلِ الحقِّ في الجهلِ
فكلُّ من خالجهُ عقله
أو شك في الفزع أو الأصلِ
فهالكٌ بعداً له هالكاً
إن لم يتب عوجلَ بالقتلِ
والصلوات إن أتى وقتها
على أخي جهل بها غفل
فهالكٌ والحجُ ما لم تمت
فأنت في الفسحةِ والمهل
والزكوات مثله وقتها
إلى انقطاع الرزق والحبل
والصومُ مالم يأتِ ميقاتُهُ
فواسعٌ جهلكَ في الاكل
وكافرٌ من شك في ذا وقد
قامت عليهِ حجةُ العقلِ
والسمع مضطرٌّ ذووه إلى الإ
يمانِ والتصديقِ الرسل
كنحو ما اضطروا إلى علمهم
بالصين والردمِ وبالرملِ
والسند والهندُ وأمثالهم
وحي جنبٍ وبني عسكل
علمكَ بالين كعلمي بهم
في الغيبِ حذو النعل بالنعل
والخمرُ لا عذرٌ لمن ذاقها
في حالِ علمٍ منهُ أو جهل
كذلك الخنزير حياً على
ذي الجهل حرمٌ وذوي العقل
وواسعٌ من بعد تقطيعه
جهلك بالأعضاءِ والنشل
وما أتى الآي بتحريمه
بين ذوي الأنساب والأهل
وليس في الجهل بتحريمه
عذرٌ لأهل الدين والعقل
والجهل إن لم يعلموا واسعٌ
بالنسبِ الواشج في الأصل
فقد أحل الله من فضله
وطء ذواتِ الأعينِ النجل
من كل خودٍ غضةٍ بضةٍ
مهضومةٍ ذات شوى جدلِ
وجهلُ تكفيركَ ذا بدعةٍ
مرتكباً للكفرِ في الفعل
موسعٌ مالم تقم حجةٌ
نقشعُ غيمَ الشكَ والجهلِ
كذلك ما لم تدرِ أسماءهم
من مشركٍ أو كافرٍ وغل
أو مجبرٍ أو قدرى وذي
جحدٍ وحشوى وذي ختل
والقسم والأحكامُ ما لم تلى
الأحكامَ معذورٌ على الجهل
والخيرُ والشر فمن ربنا
خلقٌ وإن كانا هما فعل
لو كان ثانٍ عقدهُ جاعلاً
لا ختلفا في الأمرِ والجعلِ
أو كان شيءٌ لم يشأه إذا
كان ضعيفاً غير مستعل
لم يزل الله سميعاً بلا
آلةِ سمعٍ جل ذو الفضلِ
ربا لما يشاءُ مريداً إذا
شاءَ بلا عجزٍ ولا ختلِ
وعالماً مقتدراً قاهراً
يعلمُ وزنَ الذرِّ والنملِ
لا كيفَ للهِ تعالى ولا
حتامَ في الغاية والنقل
وأين تحديد تناه وما
لله من بعدٍ ولا قبل
وكل ما كانت له غايةٌ
من الجهاتِ الستِّ في الأصلِ
فحادثُ دل بتفريقه
على حدوثِ الجمعِ والجملِ
فاربع على ذا إن تكن رابعاً
وخلِّ عن هندٍ وعن جملِ
والوصف للخمرِ وشرابها
والنعتُ للبيداءِ والإبلِ
وقولُ ذي الصبوةِ يا عاذلي
على الصبا حسبكَ من عذلِ
واستصحب القرآن مستشعراً
مستظهراً خاتمةَ النحلِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن النظر العمانيعمان☆ شعراء العصر المملوكي643