تاريخ الاضافة
الإثنين، 5 أكتوبر 2009 06:14:59 م بواسطة المشرف العام
0 658
صغيرى الشهيد
أرأيت يا دنيا دماء الأبرياء
أرأيت ما فعل الجنون والاجتراء
أرأيت (نيكسون) والمآسى حوله ؟
ولتنظرى شفتيه تقتر بالدماء
أرأيت أمريكا تحصن عدونا؟
ليقتل أطفالنا بغيا وافتراء
أو تصرع ( الفانتوم ) نوارا غدا؟
منك الأريج وفى محياك البهاء
أطفال مدرسة تراق دماؤهم
جرم تضيق به البشاعة والغباء
قتلوا صغيرى مزقوه وهكذا
نزعوا من القلب الأناة والاهتداء
أين الضمير العالمى وما جرى ؟
يرتاع منه ألوا الضمائر والإباء
إن لم يكن فى الكون منه بقية
سأكون وحشا لا ضمير ولا حياء
والبطش يصبح فى الأنام شريعتى
وأقول يا أخلاق عودى للوراء
ولمثل من ضربوا سأبعث ضربتى
تجتز رأس رضيعهم قبل النساء
لا صبر بعد اليوم يا دنيا كفى
فالكأس أترعه فجور الأشقياء
قوم بلا أخلاق تردع أو نهى
قتلوا البراءة بعد قتل الأنبياء
والثأر يزأر فى الصدور كأنه
غول تحفز للنزال وللقاء...
قف يا زمان عن المضى إلى هنا
لا بيع فيك بلا انتصار أو شراء
أقسمت بالطفل الشهيد وثأره
إما الجلاء و الا نتقام أو الفناء
سأبيع للحرب الحياة ومن بها
وأصم سمعى عن الصراخ أو البكاء
سيان عندى أتظل حضارتى
أو أن أعود إلى البداوة والشقاء
إن الحياة بلا كرامة تغتدى
سجنا رهيبا فيه جور واكتواء
فحذار يا دنيا المنام وخاطرى
مازال فوق الجمر يرتقب الفداء
إن لم يعم شعاع فجرى ساحتى
سأحيل رحبك كالمتاهة والبلاء
يا مجلس الأمن العدو كما ترى
يبدو قبيح الوجه إذا سقط الغطاء
فلتستريح إن السلاح سبيلنا
هل دونه للحمق برء أو دواء؟
ياعرب جد الجد هيا وازحفوا
سيروا ليوم الفخر فى كنف السماء
ماحك جلدك مثل ظفرك يا أخى
والثأر آت دون ريب أو مراء
عهد على إلى الصغير وقد مضى
ليكيل للأعداء خزيا وازداراء
سأكون يوم الزحف سيفا صارم
ا يجتز أعناقا يطوقها الغباء
لأصون للطفل الشهيد دماءه
فالعار كل العار إن ذهبت هباء
لابد من نهر الدماء ليرتوى
تخضب الأرض السليبة واللواء
ويخيم الليل البهيم على العدا
ليل كواكبه الهزائم والعناء
من الخليج إلى المحيط يظلنا
علم يرف رف بالمباهج والصفاء
سر يا صغيرى للخلود مودعا
بحنان مصر فإن مثلك للبقاء
سر يا صغيرى للجنان مفاخرا
فلقد سبقت على طريق الكبرياء
أشعلت مصباح الكفاح أمامنا
لنحث خطو فى طلب الضياء
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد القوى الأعلامىمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث658