تاريخ الاضافة
الأربعاء، 7 أكتوبر 2009 08:38:51 م بواسطة المشرف العام
0 903
ما دُمتُ في سُفُنِ الهَوى تَجري بي
ما دُمتُ في سُفُنِ الهَوى تَجري بي
لا نافِعي عَقلي وَلا تَجريبي
بَرحَ الخَفاءُ بِحُبِّ مَن ولهي بِهِ
أَورى توقُّدَ مُهجَتي وَلَهيبي
يا عاذِلي أَوَ ما عَلِمتَ بِأَنَّني
لا أَسمَعُ المَكروهَ في المَحبوبِ
طرفي تَنَزَّه في الحَبيب وَمَسمَعي
عَن كُلِّ لَومٍ فيهِ أَو تأنيبِ
دَع عَنكَ ما تَهذي بِهِ عِندي فما
كُلِّفتَ إِصلاحي وَلا تَهذيبي
أَخطأتَ في عَذلي لأَنَّ مُصيبَتي
مِن سَهمِ طَرفٍ لِلفُؤادِ مصيبِ
ما كانَ أَعذبَ مُدَّةً مَرَّت لَنا
إِنّي لأَستَحلي بِها تَعذيبي
أَيّامَ لا رَوضُ الجَمالِ مُمنّعاً
عَنّي وَوردُ الخَدِّ كانَ نَصيبي
أَجني عَلَيهِ وَمِنهُ زَهر تَواصُل
لا أَختَشي مَعهُ دُنُوَّ مريبِ
عُوِّضتُ عَن قُرب نَوى وَعنِ الرِضى
سُخطاً وَما عَهدُ اللِقا بقَريبِ
يا مَن تَوَقَّفَ عَن زِيارَةِ صَبِّهِ
مِن خَوفِ واشٍ أَو حذارِ رَقيبِ
ماذا عَساهُم أَن يَقولوا بَعدَما
قَد أَبصَروا شَجني وَفرطَ نَحيبي
إِلّا إِشاعَتَهُم بِأَنَّكَ قاتِلي
صدقوا فَأَنتَ مُعَذّبي وَحَبيبي
فاِرفق بِمشتاقٍ بِحُبِّكَ مُفرَدٍ
يا صاحِبَ الحسنِ الغَريبِ غَريبِ
لَولاكَ ما قُلتُ اِسكُبي يا مُقلَتي
غَيثاً وَيا كبدي بِنارِكِ ذوبي
وَسقامُ جِسمي بِالبُكاءِ لَقَد نَما
من جريِ نَهرِ مَدامِعٍ وَصَبيبِ
وَضللتُ مَع عِلمي وَدَمعي ما هدا
وَطغى وَلَم تُطفِ الدُموعُ لَهيبي
دَمعي وَحَقِّكَ سائِلٌ قُربَ اللِقا
ماذا يُضرُّكَ أَن تَكونَ مُجيبي
بَيني وَبَينكَ في المَحَبَّةِ نسبَةٌ
فَاِحفَظ عهودَ تَغزّلٍ وَنسيبِ
ما أَنتَ في سعَةٍ وحِلٍّ إِن تَكُن
حَرَّمتَ وَصلَ المغرمِ المَكروبِ
قَد جُرتَ لمّا أَن عَدَلتَ لِغَيرِهِ
عَنهُ فَلَيتَ جَفاكَ بِالتَدريبِ
أَسرَفتَ في هَجري لِعلمِكَ أَنَّني
لَيسَ التَسَلّي عَنكَ مِن مطلوبي
وَاللَهِ ما لي مِن هَواكَ تَخَلُّصٌ
إِلّا بِمَدحِ المُصطَفى المَحبوبِ
الحاشِرِ الرَؤُوفِ الرَحيمِ العاقِبِ ال
ماحي رسومَ الشركِ وَالتَكذيبِ
ذي المُعجِزاتِ فَكُلّ ذي بصرٍ غَدا
لِصَوابها بِالعَينِ ذا تَصويبِ
كَالشَمسِ ضاءَت للأَنامِ وَأَشرَقَت
إِلّا عَن المَكفوفِ وَالمَحجوبِ
وَاِنشَقَّ بَدرُ التَمِّ معجزَةً لَهُ
وَبِهِ أَتاهُ النَصرُ قَبلَ مَغيبِ
وَبِفَتحِ مَكَّةَ قَد عَفا عمّن هَفا
فأتَوهُ بِالتَرغيبِ وَالتَرهيبِ
وَأَزالَ بالتَوحيدِ ما عبدوهُ مِن
صَنَمٍ بِرأيٍ ثابِتٍ وَصَليبِ
وَسَقى الطُغاةَ كؤوسَ حتفٍ عجّلَت
لِلمؤمِنينَ ذهابَ غَيظِ قُلوبِ
لَم يَحتموا مِن ميمِ طَعناتٍ وَلا
أَلِفاتِ ضرباتٍ بِلامِ حُروبِ
نَطَقَ الجَمادُ بِكَفِّهِ وَبِهِ جَرى
ماءٌ كَما يَنصَبُّ مِن أُنبوبِ
وَالعَينُ أَوردَها وَجادَ بِها كَما
قَد رَدَّها كالشَمسِ بَعدَ غُروبِ
وَلَكم مَناقِبُ أَعجَزَت عَن عَدِّها
مِن حافِظٍ واعٍ وَمِن حَيسوبِ
يا سَيّدَ الرُسلِ الَّذي مِنهاجُهُ
حاوٍ كَمالَ الفَضلِ وَالتَهذيبِ
أسرى بِجسمِكَ لِلسَماءِ فَبشَّرَت
أَملاكها وَحبَتكَ بِالتَرحيبِ
فَعَلَوتَ ثُمَّ دَنَوتَ ثُمَّ بَلَغتَ ما
لا يَنبَغي لِسواكَ مِن تَقريبِ
وَخُصصتَ فَضلاً بِالشَفاعَةِ في غَدٍ
وَمَقامِكَ المَحمودِ وَالمَحبوبِ
وَالأَنبياءُ وَقَد رُفِعتَ جَلالَةً
في الحَشرِ تَحتَ لِوائِكَ المَنصوبِ
يَحبوكَ رَبُّكَ مِن مَحامِدِهِ الَّتي
تُعطى بِها ما شِئتَ مِن مَطلوبِ
وَيَقولُ قُل تَسمَع وَسَل تُعطَ المُنى
واِشفَع تَشَفَّع في رَهينِ ذُنوبِ
فَاِشفَع لِمادِحِكَ الَّذي بِكَ يَتَّقي
أَهوالَ يَومِ الدينِ وَالتَعذيبِ
فلأَحمَدَ بنِ عَليٍّ الأثريّ في
مأهولِ مَدحِكَ نَظمُ كلّ غَريبِ
قَد صَحَّ أَنَّ ضَناهُ زادَ وَذنبهُ
أَصلُ السقامِ وَأَنتَ خَيرُ طَبيبِ
صَلّى عَلَيكَ وَسَلَّمَ اللَهُ الَّذي
أَعطاكَ فَضلاً لَيسَ بِالمَحسوبِ
وَعَلى القَرابَةِ وَالصَحابَةِ كلّهم
ما أُتبِعَ المَفروضُ بِالمَندوبِ
مِن كُلِّ بَحرٍ في الفَضائِل مُهتَدٍ
بِالحَقِّ بَرٍّ بالعفاةِ أَريبِ
ما أَطرَبَت أَمداحُهم مُدّاحَهُم
وَاِشتاقَ مَهجورٌ إِلى مَحبوبِ
ما دُمتُ في سُفُنِ الهَوى تَجري بي
لا نافِعي عَقلي وَلا تَجريبي
بَرحَ الخَفاءُ بِحُبِّ مَن ولهي بِهِ
أَورى توقُّدَ مُهجَتي وَلَهيبي
يا عاذِلي أَوَ ما عَلِمتَ بِأَنَّني
لا أَسمَعُ المَكروهَ في المَحبوبِ
طرفي تَنَزَّه في الحَبيب وَمَسمَعي
عَن كُلِّ لَومٍ فيهِ أَو تأنيبِ
دَع عَنكَ ما تَهذي بِهِ عِندي فما
كُلِّفتَ إِصلاحي وَلا تَهذيبي
أَخطأتَ في عَذلي لأَنَّ مُصيبَتي
مِن سَهمِ طَرفٍ لِلفُؤادِ مصيبِ
ما كانَ أَعذبَ مُدَّةً مَرَّت لَنا
إِنّي لأَستَحلي بِها تَعذيبي
أَيّامَ لا رَوضُ الجَمالِ مُمنّعاً
عَنّي وَوردُ الخَدِّ كانَ نَصيبي
أَجني عَلَيهِ وَمِنهُ زَهر تَواصُل
لا أَختَشي مَعهُ دُنُوَّ مريبِ
عُوِّضتُ عَن قُرب نَوى وَعنِ الرِضى
سُخطاً وَما عَهدُ اللِقا بقَريبِ
يا مَن تَوَقَّفَ عَن زِيارَةِ صَبِّهِ
مِن خَوفِ واشٍ أَو حذارِ رَقيبِ
ماذا عَساهُم أَن يَقولوا بَعدَما
قَد أَبصَروا شَجني وَفرطَ نَحيبي
إِلّا إِشاعَتَهُم بِأَنَّكَ قاتِلي
صدقوا فَأَنتَ مُعَذّبي وَحَبيبي
فاِرفق بِمشتاقٍ بِحُبِّكَ مُفرَدٍ
يا صاحِبَ الحسنِ الغَريبِ غَريبِ
لَولاكَ ما قُلتُ اِسكُبي يا مُقلَتي
غَيثاً وَيا كبدي بِنارِكِ ذوبي
وَسقامُ جِسمي بِالبُكاءِ لَقَد نَما
من جريِ نَهرِ مَدامِعٍ وَصَبيبِ
وَضللتُ مَع عِلمي وَدَمعي ما هدا
وَطغى وَلَم تُطفِ الدُموعُ لَهيبي
دَمعي وَحَقِّكَ سائِلٌ قُربَ اللِقا
ماذا يُضرُّكَ أَن تَكونَ مُجيبي
بَيني وَبَينكَ في المَحَبَّةِ نسبَةٌ
فَاِحفَظ عهودَ تَغزّلٍ وَنسيبِ
ما أَنتَ في سعَةٍ وحِلٍّ إِن تَكُن
حَرَّمتَ وَصلَ المغرمِ المَكروبِ
قَد جُرتَ لمّا أَن عَدَلتَ لِغَيرِهِ
عَنهُ فَلَيتَ جَفاكَ بِالتَدريبِ
أَسرَفتَ في هَجري لِعلمِكَ أَنَّني
لَيسَ التَسَلّي عَنكَ مِن مطلوبي
وَاللَهِ ما لي مِن هَواكَ تَخَلُّصٌ
إِلّا بِمَدحِ المُصطَفى المَحبوبِ
الحاشِرِ الرَؤُوفِ الرَحيمِ العاقِبِ ال
ماحي رسومَ الشركِ وَالتَكذيبِ
ذي المُعجِزاتِ فَكُلّ ذي بصرٍ غَدا
لِصَوابها بِالعَينِ ذا تَصويبِ
كَالشَمسِ ضاءَت للأَنامِ وَأَشرَقَت
إِلّا عَن المَكفوفِ وَالمَحجوبِ
وَاِنشَقَّ بَدرُ التَمِّ معجزَةً لَهُ
وَبِهِ أَتاهُ النَصرُ قَبلَ مَغيبِ
وَبِفَتحِ مَكَّةَ قَد عَفا عمّن هَفا
فأتَوهُ بِالتَرغيبِ وَالتَرهيبِ
وَأَزالَ بالتَوحيدِ ما عبدوهُ مِن
صَنَمٍ بِرأيٍ ثابِتٍ وَصَليبِ
وَسَقى الطُغاةَ كؤوسَ حتفٍ عجّلَت
لِلمؤمِنينَ ذهابَ غَيظِ قُلوبِ
لَم يَحتموا مِن ميمِ طَعناتٍ وَلا
أَلِفاتِ ضرباتٍ بِلامِ حُروبِ
نَطَقَ الجَمادُ بِكَفِّهِ وَبِهِ جَرى
ماءٌ كَما يَنصَبُّ مِن أُنبوبِ
وَالعَينُ أَوردَها وَجادَ بِها كَما
قَد رَدَّها كالشَمسِ بَعدَ غُروبِ
وَلَكم مَناقِبُ أَعجَزَت عَن عَدِّها
مِن حافِظٍ واعٍ وَمِن حَيسوبِ
يا سَيّدَ الرُسلِ الَّذي مِنهاجُهُ
حاوٍ كَمالَ الفَضلِ وَالتَهذيبِ
أسرى بِجسمِكَ لِلسَماءِ فَبشَّرَت
أَملاكها وَحبَتكَ بِالتَرحيبِ
فَعَلَوتَ ثُمَّ دَنَوتَ ثُمَّ بَلَغتَ ما
لا يَنبَغي لِسواكَ مِن تَقريبِ
وَخُصصتَ فَضلاً بِالشَفاعَةِ في غَدٍ
وَمَقامِكَ المَحمودِ وَالمَحبوبِ
وَالأَنبياءُ وَقَد رُفِعتَ جَلالَةً
في الحَشرِ تَحتَ لِوائِكَ المَنصوبِ
يَحبوكَ رَبُّكَ مِن مَحامِدِهِ الَّتي
تُعطى بِها ما شِئتَ مِن مَطلوبِ
وَيَقولُ قُل تَسمَع وَسَل تُعطَ المُنى
واِشفَع تَشَفَّع في رَهينِ ذُنوبِ
فَاِشفَع لِمادِحِكَ الَّذي بِكَ يَتَّقي
أَهوالَ يَومِ الدينِ وَالتَعذيبِ
فلأَحمَدَ بنِ عَليٍّ الأثريّ في
مأهولِ مَدحِكَ نَظمُ كلّ غَريبِ
قَد صَحَّ أَنَّ ضَناهُ زادَ وَذنبهُ
أَصلُ السقامِ وَأَنتَ خَيرُ طَبيبِ
صَلّى عَلَيكَ وَسَلَّمَ اللَهُ الَّذي
أَعطاكَ فَضلاً لَيسَ بِالمَحسوبِ
وَعَلى القَرابَةِ وَالصَحابَةِ كلّهم
ما أُتبِعَ المَفروضُ بِالمَندوبِ
مِن كُلِّ بَحرٍ في الفَضائِل مُهتَدٍ
بِالحَقِّ بَرٍّ بالعفاةِ أَريبِ
ما أَطرَبَت أَمداحُهم مُدّاحَهُم
وَاِشتاقَ مَهجورٌ إِلى مَحبوبِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حَجَر العسقلانيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي903