تاريخ الاضافة
الأربعاء، 7 أكتوبر 2009 08:39:16 م بواسطة المشرف العام
0 994
إِن كُنتَ تُنكِرُ حُبّاً زادَني كَلَفا
إِن كُنتَ تُنكِرُ حُبّاً زادَني كَلَفا
حَسبي الَّذي قَد جَرى مِن مَدمَعي وَكَفى
وَإِن شَكَكتَ فَسائِل عاذِلي شجني
هَل أَشكو الأَسى وَالبينَ وَالأَسَفا
أَحبابنا وَيَدُ الأَسقامِ قَد عبثَت
بِالجِسمِ هَل لي مِنكُم بِالوِصالِ شِفا
كَدَّرتُ عَيشاً تَقضّى في بِعادِكُمُ
وَراقَ مِنّي نَسيبٌ فيكُمُ وصَفا
سِرتُم وَخَلَّفتُمُ في الحَيّ مَيتَ هَوىً
لَولا رَجاءُ تَلافيكم لَقَد تَلِفا
وَكُنتُ أَكتُم حُبّي في الهَوى زَمَناً
حَتّى تَكَلَّمَ دَمعُ العَينِ فَاِنكَشَفا
سَأَلتُ قَلبي عَن صَبري فَأَخبَرَني
بِأَنَّهُ حينَ سِرتُم عَنّيَ اِنصَرَفا
وَقُلتُ لِلطَّرفِ أَينَ النَومُ بَعدهُمُ
فَقالَ نَومي وَبَحرُ الدَمعِ قَد نَزَفا
وَقُلتُ لِلجِسمِ أَينَ القَلبُ قالَ لَقَد
خَلّى الحَوادِثَ عِندي وَاِبتَغى التَلَفا
سَرى هَواكُم فَسارَ القَلبُ يَتبَعُهُ
حَتّى تَعَرَّفَ آثاراً لَهُ وَقَفا
فَيا خَليليَّ هَذا الربعُ لاحَ لَنا
يَدعو الوُقوفَ عَلَيهِ وَالبُكا فقِفا
ربعٌ كَربعِ اِصطِباري بَعدَ أَن رَحَلوا
تَجاوزَ اللَهُ عَنهُ قَد خَلا وَعَفا
وَأَهيفٍ خَطَرَت كَالغُصنِ قامَتُهُ
فَكُلُّ قَلبٍ إِلَيها مِن هَواهُ هَفا
كالسَهمِ مُقلَتُهُ وَالقَوسِ حاجِبُهُ
وَمُهجَتي لَهما قَد أَصبَحَت هَدَفا
ذو وَجنَةٍ كالشَقيقِ الغَضِّ في تَرَفٍ
يَظَلُّ مِنها جَبينُ الشَمسِ منكسِفا
وَعارِضٍ إِن بَدا مِن تَحتِها فَلَقَد
أَهدى الرَبيعُ إِلَيها رَوضَةً أُنُفا
يا أَيُّها البَدرُ إِنّي بَعدَ بُعدِكَ لا
أَنفكُّ في جامِعِ الأَحزانِ مُعتَكِفا
أَرسَلتَ لَحظاً ضَعيفاً فَهوَ في تلفي
يَقوى وَقَلبي قَويٌّ فَهوَ قَد ضَعُفا
وَفتيَةٍ لحمى المَحبوبِ قَد رَحَلوا
وَخَلَّفَتني ذُنوبي بَعدَهُم خَلَفا
يَطوونَ شُقَّةَ بيدٍ كُلَّما نُشِرَت
غَدوا وَكُلُّ اِمرئٍ بِالقَبرِ مُلتَحِفا
حَتّى رأوا حَضرَةَ الهادي الَّذي شَرُفت
قُصّادُهُ وَعَلَت في قَصدِهِ شَرَفا
مُحَمَّدٍ صفوةِ اللَهِ الَّذي اِنكسَفَت
إِذ جاءَ بِالحَقِّ شَمسُ الكُفرِ واِنكشَفا
المُصطَفى المرتَقي الأَفلاكِ معجزةً
وَكانَ في الحَربِ بالأملاكِ مرتَدَفا
اللَيثُ وَالغَيثُ في يَومي نَدىً وَردىً
وَالصادِقُ الفعل في يَومي وَغى وَوفا
الواهِبُ الهازِمُ الآلافَ مِن كَرَمٍ
وَسَطوَةٍ لِلعِدى وَالصحبِ قَد عُرفا
فالغَيثُ مِن جودِهِ في الجَدبِ مغتَرِفاً
كاللَيثِ مِن بأَسِهِ في الحَربِ معترفا
مَن قامَ في كَفِّ كَفّ الكُفرِ حينَ سَطَت
حَقّاً وَفي صَرفِ صرف الدَهرِ حينَ هَفا
كانَ الأَنامُ جَميعاً قَبلَ مَبعَثِهِ
عَلى شَفا جُرُفٍ هارٍ فَعادَ شِفا
كَم بَينَ إِيوان كِسرى مِن مناسَبَةٍ
وَبَينَ بَدرِ السَما وَالكُفرِ قَد خُسِفا
هُما اِنشِقاقانِ هَذا يَوم مَولِدِهِ
وَذا بمبعثهِ الزاكي هُدىً سَلَفا
لَهُ اللواءانِ ذا في الحَربِ مُنتَشِرٌ
وَظِلُّ ذَلِكَ في يَومِ النُشورِ ضَفا
كَمالُهُ في النَدى الحوضانِ كوثرُهُ
وَكَفُّهُ فازَ صَبٌّ مِنهُما اِغتَرَفا
سَرى إِلى المَسجِدِ الأَقصى مِنَ الحَرم ال
مكّيِّ وَالطرفُ للإِسراعِ ما طُرِفا
ثُمَّ اِرتَقى الأُفقَ بِالجِسمِ الكَريمِ عُلىً
وَالروحُ خادِمُهُ وَالقَلبُ ما ضَعفا
لقاب قَوسَينِ أَو أَدنى عَلا وَدَنا
وَقَلبُ حاسِدِهِ المضنى غَدا هَدَفا
رُدَّت أَعاديهِ في بَدرٍ منكّسةً
بخجلَةٍ أَورثَتها النقصَ وَالكَلَفا
وَيَومَ خَيبرَ آياتٌ مُبيَّنَةٌ
بِالبابِ مِنهُ عَليُّ قَد عَلا شَرَفا
وَفي حنينٍ قَميصُ الشِركَ لَيسَ لَهُ
لَمّا تَمَزَّقَ رافٍ مِن عداهُ رَفا
وَكَم خَوارِقَ حَتّى في قُلوبِهمُ
مِن سمرِهِ وَسُيوفٍ برقُها خَطَفا
لَم يَقتَطِف زَهرَةَ الدُنيا وَزينَتَها
بَل مالَ عَنها وَلاحَت رَوضَةً أُنُفا
هوَ الكَريمُ الَّذي ما رَدَّ سائِلَهُ
ما شَكَّ شَخصانِ في هَذا وَلا اِختَلَفا
بالعَينِ قَد جادَ إفضالاً وَأَورَدَها
وَرَدَّها بَعدَما أَرخَت لَها سُجُفا
وجوهُ أَصحابِهِ كَالدُّرِّ مُشرِقَةٌ
إِذا رَأَيتَ اِمرءاً عَن هديهم صَدَفا
نالوا السَعادَةَ في دُنيا وَآخِرَةٍ
وَالسَبقَ وَالفَضلَ وَالتَقديمَ وَالشَرَفا
وَبِالرضى خُصَّ مِنهُم عَشرَةٌ زهُرٌ
يا وَيحَ مَن في موالاةٍ لَهُم وَقَفا
سَعدٌ سَعيدٌ زبيرٌ طَلحَةٌ وَأَبو
عُبَيدَةٍ وابنُ عَوفٍ قَبلَهُ الخُلَفا
وَالسابِقونَ الأُلى قَد هاجَروا مَعَهُ
وَما بِفَضلٍ لأَنصارِ النَبيِّ خَفا
تَبوّؤا الدارَ والإِيمانَ قَبلُ وَقَد
آووا وَفَوا نصروا فازوا شَرَفا
المؤثِرونَ وَإِن لاحَت خصاصَتُهُم
عَلى نُفوسِهِم العافينَ وَالضُعَفا
الضارِبونَ وجوهاً أَقبَلَت غَضَباً
وَالتارِكونَ ظُهوراً أدبرَت أَنَفا
لا يَستَوي مُنفِقٌ مِن قَبلِ فَتحِهِمُ
بِمُنفِقٍ بَعدُ بالإِنفاقِ قَد خَلَفا
وَالكلّ قَد وَعدَ اللَهُ المُهَيمِنُ بِال
حُسنى وَأَولاهُمُ من بِرِّهِ تُحَفا
مِن كُلِّ أَروَعَ حامي الدِينِ ناصرِهِ
وكُلِّ أَورعَ يُدعى سَيِّد الظُرَفا
لا تَسأَلَنَّ القَوافي عَن مآثِرِهِم
إِن شِئتَ فاِستَنطِقِ القُرآنَ وَالصحفا
يا سَيّدي يا رَسولَ اللَهِ قَد شرفَت
قَصائِدي بِمَديحٍ فيكَ قَد رصفا
مَدَحتُكَ اليَومَ أَرجو الفَضلَ مِنكَ غَداً
مِنَ الشَفاعَةِ فاِلحَظني بِها طَرَفَا
أَجَزت كَعباً فَحازَ الرفعَ مِن قَدَمٍ
عَلى الرؤوسِ وَنالَ البشرَ وَالتُحَفا
وَقَد أَلِفتُ قِيامي في المَديحِ إِلى
أَن قالَ مَن لامَ قَد أَبصَرتُهُ أَلِفا
بِبابِ جودِكَ عَبدٌ مُذنِبٌ كَلِفٌ
يا أَحسَنَ الناسِ وَجهاً مُشرِقاً وَقَفا
بِكُم تَوَسّلَ يَرجو العَفوَ عَن زَلَلٍ
مِن خَوفِهِ جفنُهُ الهامي لَقَد ذَرَفا
وَإِن يَكُن نِسبَةً يُعزى إِلى حَجرٍ
فَطالَما فاضَ عذباً طَيّباً وَصَفا
وَالمَدحُ فيهِ قُصورٌ عَنكُمُ وَعَسى
في الخُلدِ يُبدلُ مِن أَبياتِهِ غُرَفا
لا زالَ فيكَ مَديحي ما حييتُ لَهُ
فَما أَرى لِمَديحي عَنكَ مُنصَرَفا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حَجَر العسقلانيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي994