تاريخ الاضافة
الأربعاء، 7 أكتوبر 2009 08:39:38 م بواسطة المشرف العام
0 773
يا سَعدُ لَو كُنتُ اِمرءاً مَسعودا
يا سَعدُ لَو كُنتُ اِمرءاً مَسعودا
ما كانَ صَبري في النَوى مَفقودا
وَسَهِرتُ أَرتَقِبُ النُجومَ كَأَنَّني
في الأُفقِ أَطلُبُ لِلحَبيبِ عُهودا
وَأَعُدُّ أَيّامَ الجَفاءِ مُعدّداً
حَتّى مَللتُ الحُزنَ وَالتَعديدا
قولوا لِمَن ملكَ الفؤادَ بِأَسرِهِ
فَغَدا بِقَيدِ غَرامِهِ مَصفودا
هَلّا مَنَنتَ عَلى أَسيركَ بِاللِقا
لِيَنالَ في دارِ الوِصالِ خُلودا
وَبثغركَ الماءُ الزُلالُ فَما لَهُ
ما كانَ للظامي بِهِ مورودا
وأَسَرتَهُ وَحُجِبتَ عَنهُ فَيا له
وَهوَ الشَقيُّ مقرّباً مَطرودا
أَهوى الَّذي أَقسَمتُ أَنّي لا أَعي
في حُبِّهِ لَوماً وَلا تَفنيدا
مَلكَ الفؤادَ وَساقه لِهَلاكِهِ
فرأيت منّا سائِقاً وَشَهيدا
لا عَطفَ لي مِنهُ وَلا أَبغي بِهِ
بَدَلاً وَأَكّدتُ الهَوى تَأكيدا
وَإِذا بَدا ذابَ الفؤادُ صَبابَةً
وَالشَمسُ ما زالَت تُذيبُ جَليدا
وَإِذا نَظَرتَ إِلى اللِحاظِ وَجدتَها
في الفَتكِ بيضاً وَهيَ تُنعَتُ سودا
بِالسَيف يسمى طَرفُهُ فَلَقَد غَدا
بصرُ الحَبيبِ كَما يُقالُ حَديدا
يا قَلب بِالزفراتِ لا تَبخَل وَيا
عينيَّ بالعبراتِ حُزناً جودا
يا صاحِبيَّ مِنَ الهَوى أَنا واجِدٌ
وَفَقَدتُ صَبري إِذ وَجَدتُ فَقيدا
عودا صَديقَكُما لكي ترياهُ من
بريِ النحولِ لما يُقاسي عودا
حَتّى مَتى أُبدي الوَفاءَ لِغادِرٍ
وَإِلى مَتى أَصِلُ المُحبَّ صدودا
هَيهاتَ صمتُ عَن الغَرامِ فَلَم أُعِد
قَلبي السَليمَ مِن الغوايَةِ عيدا
وَذَمَمتُ مَن يَهوى جَفاءَ محبّهِ
وَسَلَكتُ مَدحاً في النَبيِّ حَميدا
إِصدَح بِمَدحِ المُصطَفى واِصدَع بِهِ
قَلبَ الحَسودِ وَلا تَخَف تَفنيدا
وَاِقصِد لَهُ وَاِسأَل بِهِ تُعطَ المنى
وَتَعيشُ مَهما عشت فيهِ سَعيدا
خَيرُ الأَنامِ ومن لَجا لِجنابِهِ
لا بِدعَ أَن أَضحى بِهِ مَسعودا
المُجتَبى الهادي الَّذي مِنهاجُهُ
حازَ الكَمالَ وَمهَّد التَميهدا
قَد خُصَّ بِالتَقريبِ بالإِسراءِ إِذ
عادَ الَّذي عادى الحَبيبَ بَعيدا
وَسَما فأُبصِرَتِ السَما مِن دونِهِ
أَرضاً وَحازَ بِهِ الصُعودُ سُعودا
وَعَلا مَحلّاً دونَهُ جِبريلُ قَد
أَمسى وَقَد وَرَدَ الحَبيبُ مذودا
بِالحَقِّ أَرسَلَهُ الإِلَهُ إِلى الوَرى
فَغدَا المُطيعُ لما يَقولُ رَشيدا
وَثَنى عَن الغيّ العِبادَ لِرُشدِهِم
إِلّا شَقيّاً هالِكاً وَعَنيدا
كَم شَيخِ إِشراكٍ مَضى في غَيِّهِ
وَغَدا لِشَيطانِ الضَلالِ مريدا
وَطَغى وَمَدَّ لَهُ الرَجيمُ بِشركِهِ
شرَكاً فعاد بِعَكسِهِ مَطرودا
وَلَكم فَتى لاحَ الرشادُ لَهُ رَجا
بنبيّهِ وَعداً وَخافَ وَعيدا
نالَ الأَمانَ المؤمِنونَ بِهِ إِذا
شَبَّت جِهَنَّمُ بِالطُغاةِ وَقودا
يردونَ إِذ ظَمِئوا عَلى الحوضِ الَّذي
يَروي الغَليلَ فَيا لَهُ مورودا
وَهوَ المشَفّعُ في العُصاةِ إِذا طَمى
عَرَقٌ وَأَلجَمَ في الورودِ وَريدا
يأتي لِساقِ العَرشِ يَسجُدُ سائِلاً
لِلَّهِ فينا حبّذاكَ سُجودا
وَعَلَيهِ يَفتَحُ رَبُّهُ بمحامِدٍ
لَم يُعطِ خلقاً ذَلِكَ التَحميدا
وَيَقولُ قُل تسمَع وَسَل تُعطَ المنى
وَاِشفَع تُشَفَّع وَاِنتجِز مَوعودا
فَهُناكَ يَشفَعُ في الوَرى مِن مَوقِفٍ
لا تَرتَجي العَينان فيهِ هُجودا
ذاكَ المقامُ بِهِ يُخَصُّ مُحَمَّدٌ
وَالرُسلُ فيهِ يَحضُرونَ شُهودا
ثُمَّ الشَفاعَةُ في العُصاةِ فَإِنَّهُ
فيهِ المقدَّمُ لا يَخافُ ردودا
والأنبيا نَطَقوا بِحَمدِ مَقامِهِ
وَمَقامُ أَحمَدَ لَم يَزَل مَحمودا
يا سَيِّدَ الرُسلِ الَّذي فاقَ الوَرى
بأساً سَما كُلَّ الوجودِ وجودا
هذي ضَراعَةُ مُذنِبٍ مُتَمَسِّكٍ
بِوَلائِكُم مِن يَومِ كانَ وَليدا
يَرجو بِكَ المَحيا السَعيدَ وَبَعثَهُ
بَعدَ المَماتِ إِلى النَعيمِ شَهيدا
صَلّى عَلَيكَ وَسَلَّم اللَهُ الَّذي
أَحيا بِكَ الإِيمانَ وَالتَوحيدا
والآل ما هَبَّ النَسيمُ فَحَلَّ مِن
أَزرارِ أَزهارِ الربى المَعقودا
وَعلى صَحابَتِكَ الَّذينَ سموا عُلىً
وَهُدىً وَآباءً رقوا وَجدودا
مِن مَعشَرٍ كانوا الأَئمّةَ لِلوَرى
فاقوا البَريَّةَ سَيِّداً ومسودا
فَإِذا سَخَوا كانوا البِحارَ وَإِن سَطوا
كانوا الأسودَ أَو السُراة الصيدا
ما طُوِّقَت مُدّاحُهُم بِحَلاهُمُ
فلأجلِ ذَلِكَ لازَموا التَغريدا
وَعلى الأُلى تبعوا بإِحسانٍ ومن
حفظَ الشَريعةَ شاهِداً مَشهودا
مِن كُلِّ حَبرٍ تابِعٍ سنَنَ الهُدى
وَلّى عَلى أثرِ الهُداةِ حَميدا
مِثل البُخاري ثُمَّ مُسلِمٍ الَّذي
يَتلوهُ في العليا أَبو داودا
فاقَ التَصانيفَ الكِبارَ بِجَمعِهِ ال
أَحكامَ فيها يَبذُلُ المَجهودا
قَد كانَ أَقوى ما رأى في بابِهِ
يأتي بِهِ وَيحرّرُ التَجويدا
فَجَزاهُ عَنّا اللَهُ أَفضَلَ ما جَزى
مَن في الديانَةِ أَبطلَ التَرديدا
ثُمَّ الصَلاةُ عَلى النَبيِّ وَآلِهِ
أَبَداً إِلى يَومِ الجَزاءِ أَبيدا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حَجَر العسقلانيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي773