تاريخ الاضافة
الأربعاء، 7 أكتوبر 2009 08:39:59 م بواسطة المشرف العام
0 813
غَرامٌ غَريمُ الوَصلِ فيهِ مُماطِل
غَرامٌ غَريمُ الوَصلِ فيهِ مُماطِل
وَصَبرٌ لحليِ الجيدِ بِالدَمعِ عاطِلُ
وَأَيّامُ هَجرٍ مِن حَبيبٍ مُغاضِبٍ
عَهِدناهُ أَيّامَ الرِضى وَهوَ واصِلُ
غَنيُّ جَمالٍ لا يَلينُ لِبائِسٍ
وَلا يَرحَمُ المُشتاقَ وَالدَمعُ سائِلُ
كأَنَّ الثَرى في المَحلِ مُستَشفعٌ بِهِ
لِيَرويَهُ مِن سُحبِ جفنيَّ وابِلُ
فَيا عاذلي إِنّي قُتِلتُ تولّهاً
فإِن لُمتَني فيهِ فَما أَنتَ عاقِلُ
سَقى اللَهُ دَهراً كانَ للشملِ جامِعاً
بِهِ فَهَل الرضوانُ لِلجَمعِ شامِلُ
وَأقسِمُ أَيماناً بِحَقِّ مُحَمَّدٍ
لَقَد أَوحشتني مِنهُ تِلكَ الشَمائِلُ
وَلَولا اِشتِغالي في مَدائِحِ أَحمَدٍ
وَآثارِهِ ما كانَ لي عَنهُ شاغِلُ
نَبيِّ الهُدى المُختارِ مِن آلِ هاشِمٍ
فَعَن فَخرِهِم فَليُقصِر المُتَطاوِلُ
خَطيب الهُدى وَالسَيفِ وَالعَقلِ وَالنَدى
إِذا خرسَت في كُلِّ حَفلٍ مقاوِلُ
فَقيسٌ إِذا ما قيسَ في الرأيِ جاهِلٌ
لَدَيهِ وَقُسٌّ في الفَصاحَةِ باقِلُ
تَنَقَّلَ في أَصلابِ قَومٍ تَشَرَّفوا
بِهِ مِثلَ ما لِلبَدرِ تِلكَ المَنازِلُ
وَأَرسَلَهُ اللَهُ المُهَيمِنُ رَحمَةً
فَلَيسَ لَهُ في المُرسَلينَ مُماثِلُ
فَما تبلُغ الأَشعارُ فيهِ وَمَدحُهُ
بِهِ ناطِقٌ نَصُّ الكِتابِ وَناقِلُ
نَعَم إِنَّ في كَعبٍ وَحَسّانَ أُسوَةً
وَغَيرِهما فليهنَ من هوَ فاضِلُ
فَهاتِ فَإِن يُسعِدكَ بِالمَدحِ مقولٌ
فَإِنَّكَ في ظِلِّ السَعادَةِ قائِلُ
وَلي إِن تَوَسَّلتُ الهَناء بِمَدحِهِ
لأنّيَ مستجدٍ هُناكَ وَسائِلُ
لَهُ معجزاتٌ جاوز الرملَ عَدُّها
لخدمتها زَهرُ السَماءِ مواثِلُ
لَقَد جمعَ الحفّاظُ فيها وَأَطنَبوا
لأنّ مَحَلَّ القَولِ لِلقَولِ قابِلُ
وَلا مِثلَ جمع البَيهَقيّ فَحُسنُهُ
تَقومُ لَهُ يَومَ الفخارِ دَلائِلُ
فَيا رَبِّ بالإِحسانِ في الخُلدِ جازِهِ
فَإِنَّكَ بالإِحسانِ كافٍ وَكافِلُ
وَعمِّر سِراجَ الدينِ بالنورِ وَالهدى
يُحاوِلُ إِطفاءَ الرَدى وَيصاوِلُ
وَلا زالَ شَيخُ المُسلمينَ مسلَّماً
يجدِّلُ أَعداءً لَهُم وَيُجادِلُ
إِمامٌ لَهُ في طالبي العلم راحة
عَلى أَنَّها ما أَتعبتَها الفَواضِلُ
وَلَو لَم تُجار السحب في العلم وَالنَدى
أَياديهِ لَم تعقد عَلَيها الأَناملُ
فَيا رَبّ عاملنا بِلطفكَ إِنَّنا
نَرى بِجَميل الظَنّ ما أَنتَ فاعِلُ
أَعذنا مِنَ الأَهواء وَالفِتَن الَّتي
أَواخرها توهي القوى وَالأَوائِلُ
وَصلّ عَلى خَيرِ الأَنام وآله
وَسَلّم وبارِك كُلَّما آب آفلُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حَجَر العسقلانيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي813