تاريخ الاضافة
الأربعاء، 7 أكتوبر 2009 08:40:44 م بواسطة المشرف العام
0 819
إِذا زَمزَمَ الحادي بذكرك أَو حَدا
إِذا زَمزَمَ الحادي بذكرك أَو حَدا
غَدَوتُ عَلى حكم الهَوى فيك أَوحَدا
وَإِن غرّدَت في دوحها الورقُ في الحمى
حَكيتُ بِسَجعي في القَريض المغرّدا
وَليلة صَدٍّ بتُّ أُنشِد بدرها
نَسيبي الَّذي يُروى فَيروي مِن الصَدى
وَناشَدتُهُ باللَهِ أَين سميّه
فَأَمسَيتُ في الحالين لِلبَدرِ منشدا
فَلِلَّهِ قَلب ضلّ مُذ غاب بدرهُ
وَلِلَّهِ طرف دمعه فيهِ ما هدا
وغصن تَثنّى وَهوَ ثانٍ لِعطفِهِ
عَلى أَنَّهُ لمّا تثنّى تفرّدا
وَدَمع تردّى مِن جُفوني بعدهُ
ولكنه لما تردى ترددا
وَبَدر غَدا في الحُسنِ سلطان عصره
فَكَم باب جور مذ تَولّى تولّدا
تجلّدتُ لمّا أَن تجلّى فَلَم أُطِق
وَأَيُّ محبٍّ مذ تَجلّى تجلّدا
فَما البَدرُ وَالأَغصان وَاللَيث وَالرَشا
إِذا ما رَنا أَو صال أَو ماس أَو بَدا
لَئِن كانَ في الأَقمار أَصبح كامِلاً
فَإِنّ عذولي فيهِ أَمسى مبرّدا
لعمري لَقَد آن النزوعُ عَن الصبا
فَيا صبوتي حَتّامَ يَسترسل المَدى
أَما في ثَلاثٍ بَعدَ عشرينَ حِجَّةً
غَنى لغويٍّ آن أَن يترشّدا
نعم ركدَت ريحُ الضلال وَأَقلعَت
عَن الغيّ نَفسٌ حَقُّها أَن تَعبَّدا
وَأَيقظَني مَدحُ الكَريم فَلَم أَنَم
أُراقِبُ مِن طَيف البَخيلة موعدا
وَقلت لقلبٍ تاهَ في حيِّ غيِّهِ
خَليلي لَقَد آن النزوع إِلى الهدى
تعوّدتُ مَدحاً في النَبيّ وإِنّما
لكلّ اِمرئٍ مِن دَهرِهِ ما تعوّدا
أَبو القاسمِ المُختارُ من نسل هاشِم
وَأَزكى الوَرى نَفساً وَأَصلاً ومحتدا
نَبيٌّ براه اللَه أَشرَف خلقِهِ
وَأَسماه إِذ سَمّاه في الذِكرِ أَحمَدا
فَأَكرِم بِهِ عَبداً صَفيّاً ممدّحاً
وأنعم بِهِ مولىً وَفيّاً محمّدا
مبيدُ العدى مولي الندى قامِعُ الرَدى
مبينُ الهُدى مروي الصدى واسِعُ الجدا
فَرَجِّ نَداه إِنّه الغيث في النَدى
وَخَف مِن سَطاه إِنَّهُ اللَيث في العدا
حَليمٌ فَقيسٌ في النَديِّ مجهَّل
كَريمٌ ودع ذِكرَ ابنِ مامَةَ في الندى
فَكَم حمدَت مِنهُ الفَوارِسُ صولَةً
وَعاد فَكانَ العود أَحمى وَأَحمَدا
وَكَم مُذنِبٍ وافاهُ يَطلب نجدة
تنجّيه في الأُخرى فأَنجى وَأَنجَدا
أَيا خَيرَ خَلقِ اللَه دَعوَةُ مُذنب
تَخوّف مِن نار الجَحيم توقّدا
لَهُ سندٌ عالٍ بِمَدحك نيّرٌ
وبابك أَمسى مِنهُ أسنى وَأَسنَدا
وَأَنتَ الَّذي جنّبتَنا طارِق الردى
وَأَنتَ الَّذي عرّفتنا طُرُقَ الهُدى
أَلا لَيتَ شعري هَل أَبيتنَّ ليلة
بِمَكَّةَ أَشفي ذا الفؤاد المفنّدا
وَهَل أَرِدَن ماء النَعيم بِزَمزم
وَهَل لِيَ أَن أَروى وَأَسعى وَأَسعَدا
وَإِنّي لصادٍ صادِرٌ عَن مَوارِدي
إِلى أَن أَرى من عين زَمزم موردا
فَيا رَبّ حقّق لي رَجائي فَإِنَّني
أَخافُ بأَن أُقصى طَويلاً وأطردا
وَحاشاك أَن تقصي عَن الباب مخلصاً
لتَوحيده يَرجو رِضاكَ ليَسعدا
وَلَيسَ لَهُ إِلّا عليك معوَّلٌ
لتبلغَه جوداً شَفاعة أَحمَدا
عليه صَلاة اللَه ثُمَّ سَلامه
كَذا الآل والأَصحاب مثنى وَمفردا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حَجَر العسقلانيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي819