تاريخ الاضافة
الأربعاء، 7 أكتوبر 2009 08:41:06 م بواسطة المشرف العام
0 771
صَبٌّ لِلقياكَ بالأَشواق معمودُ
صَبٌّ لِلقياكَ بالأَشواق معمودُ
فَقيدُ صَبرٍ عَن الأَحباب مَفقودُ
ناءٍ عَن الأَهلِ والأَوطان مُغتَرِبٌ
وَواجِدٌ ما لَهُ في الصَبر مَوجودُ
مُتَيّمٌ قَد بَكى بَعدَ الدُموع دَماً
كَأَنَّما هوَ في عينيه مَقصودُ
النارُ ذاتُ وَقودٍ في جَوانِحِهِ
شَوقاً وَفي خَدِّهِ لِلدمع أخدودُ
يا مُخجلَ الشمسِ بالإِشراق إِنَّ فَتىً
طلعتَ في داره يَوماً لمسعودُ
أَسرتَ قَلبي وَقَد حُجِّبتَ عَن بَصري
تيهاً فَكانَ لَهُ بِالقُرب تَبعيدُ
وبِنتَ عنّي فَطَرفي في مجاهدة
مَع الدموع وَقَلبي منك مَجهودُ
وَقَد تَطابق حالُ الصبّ مِن حزَنٍ
فَدَمعُهُ مُطلَقٌ وَالقَلب مصفودُ
وَالطَيفُ ما زارَ إِذ بابُ الزِيارة من
فرطِ السهاد بِفَتحِ الجفن مَسدودُ
أَبيتُ أَرعى النُجومَ الزُهرَ أحسبه
فيها إِلى أَن حلا لي فيهِ تَسهيدُ
وَكَم أَعدّدُ حُزناً إِذ أعدُّ لَهُ
أَيّامَ هجر فَدَهري فيهِ تَعديدُ
أَحبابَنا عبِثَت أَيدي السقام بِنا
مِن بعدكم فَبماضي ودّنا عودوا
إِن لَم يجد رَوضُ ذاكَ الوَجه لي بِجَنىً
فَلَيتَ لي أَنَّ ماء الثغر مورودُ
أَو كانَ صَبري عَن قَلبي لِبُعدكُمُ
مخرَّجاً ليت أَنَّ النوم مَردودُ
أَو كانَ دهريَ مَذموماً لفرقتكم
فَإِنّ قَصدي لإِسماعيلَ مَحمودُ
الأَشرَفِ الملكِ بنِ الأَفضَلِ بِن عَلي
يِ بنِ المؤيِّدِ حامي المُلكِ داودُ
المانِحُ الفَضلَ صَفواً فَيضُ راحتِهِ
وَالغَيثُ إِن جادَ تَعبانٌ وَمكدودُ
وَالمانِعُ السرحَ حيث الأَرضُ من دم من
عاداهُ في خَدِّها المغَبرّ تَوريدُ
وَالنَقعُ ثار دُخانا وَالظُبا شَرَرٌ
وَما سوى حطبِ الأَجسام مَوقودُ
نام الرَعايا وَقَلبُ البَرق يَخفق من
رعب بِه وبطرف النجم تسهيدُ
وأمّنَتهم مِنَ الآفات طلعة من
أَضحى وطالعه بِالنصر مسعودُ
وَقالَ داعي الندى في الناس حيّ عَلى
خَير الصِلات فَإِنّ الوقت مَشهودُ
وَقَد ناعي العدا في الحال مبتدراً
يَقول في الفقر يا أَعداءَه بيدوا
سُلَّت رؤوسهم بالرعب مِن أَمَدٍ
وَطرفُ مُرهَفِهِ في الجفن مَغمودُ
وَمظلمُ النَقعِ مِن إِشراق طلعته
منوِّر وَلَهُ في الأُفق تَصعيدُ
إِن قال صِدنا الثنا في السلم من كرمٍ
فَما يقال لنا في الحَرب قل صيدوا
أَو قال سُدنا الوَرى بيضَ الوجوه فَما
أَلوانُ أَوجهِ أَعدانا فَقل سودوا
عَلى التقى وَالنَدى والحلم مقتصرٌ
فأعجب لمقصور شيءٍ وَهوَ مَمدودُ
وَفَصلِ حُكمٍ وَصِدقٍ في الوعودِ فَهَل
عَلِمتم أَنَّ إِسمعيل داودُ
بعُظم عزّته الدنيا تَعِزُّ فَيا
زبيد مِنه هَناكِ العدل وَالجودُ
إِن يَجهل القاصِدُ المَعروفَ مِن ملكٍ
سواه فالعُرفُ مِن نُعماه مَعهودُ
مَخايلُ الجودِ لاحَت يَومَ مولده
في وَجهه قبل ما تقضى المَواليدُ
اِستَسقِ يمناه يا من قَلَّ ناصرُهُ
فأَنتَ مِن جود تِلكَ الكَفِّ منجودُ
وَاِطرُد همومك إِن يُحلِلكَ ناديَه
بِالسعد فَالعَكسُ في ناديه مَطرودُ
قَد أمّن الكون مِن خَوف ونوّره
أَبناؤهُ الغرّ أَو آباؤُهُ الصيدُ
وَقَد تعلّى عَلى بهرامَ منزلة
وَفاقَ ملكاً فَما كسرى وإفريدُ
وَقلَّدَتنا أَياديه حلىً فَشدا
بِالمَدحِ مِنّا لَهُ عِلمٌ وَتَقليدُ
وَفسَّرَت لأمانينا مَكارِمه
وَلاِبن عَبّاسَ في التَفسير تَجويدُ
يا مالِكاً مُلكُهُ العالي بِسؤدده
موطأٌ وَلَهُ بِالعَدل تَمهيدُ
يا من تطوَّل جوداً ها بَضائِعُنا
عرضَ المدائح وَالتَقصير مَوجودُ
إِلى علاك قطعتُ البحر في سفرٍ
يُواصِل القَلب دأباً فيهِ تَنكيدُ
حُرِمتُ لذّةَ عَيشي إِذ حللت بِهِ
وَبان عَنّي مَحبوب وَمودودُ
وَأَسكَرَتني كؤوسُ الهمّ فيهِ ومن
أَمواجِهِ الرَقصُ فينا وَالعَرابيدُ
وَفُطِّرَ القَلب مَمّا صام عَن فرح
فيهِ وَيَومَ أَرى ناديك لي عيدُ
نظرتَ نَحوي بعين العطف من كرمٍ
فَاِسمع مَديحاً لَهُ في الصدق تَوكيدُ
إِن كُنتُ بِالحُسنِ لَم أُطلِق قَوافيَهُ
فَبالكلال لِذِهني اليوم تَقييدُ
وَفكرتي عَقِمَت مِمّا لَقيتُ فَلَم
يُنتَج لَها مِثلَ ما أَرضاهُ تَوليدُ
ولطفُ خيرك لِلعافي الغَريب لَهُ
في الأَرضِ سَيرٌ وَفي الآفاق تَخليدُ
طَوِّق بِحلي النَدى عُنقي يَكُن لَكَ مِن
نظمي وَسَجعي عَلى الأَوراقِ تَغريدُ
وَدم مَليكاً عَلى الجدّ ترتع في
رَبيع عدلك شاةُ القَوم وَالسّيدُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حَجَر العسقلانيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي771