تاريخ الاضافة
الأربعاء، 7 أكتوبر 2009 08:41:25 م بواسطة المشرف العام
0 853
قَمَرٌ يَفوق عَلى البُدور الكُمَّلِ
قَمَرٌ يَفوق عَلى البُدور الكُمَّلِ
في البَينِ لَم يَجمُل عَلَيهِ تَجَمُّلي
من لي بِهِ كالبَدرِ إِلّا أَنَّهُ
كالغُصنِ يسبي المُجتني وَالمُجتَلي
لا عَيب فيهِ غيرَ أَنّ رَقيبه
لا يأتَلي في لَومِهِ إِن يأتِ لي
فارَقتُهُ فَلَقيت كلّ تَذَلُّلٍ
مِن بعد عزّي عنده وَتَذَلّلي
بِاللَّه يا مَحبوبَ قَلبي هَل تَرى
بَعد القِلى عود اللِقاء الأَوّلِ
مَن لي بِوَجهِك وَالدِيار وَثروَةٍ
ورضى يَدوم لَنا وَفقد العذّلِ
عَلّلتَني بِعَسى وَعَلَّ فَإِن يَكُن
تَعليلُ جِسمي عَن رِضاكَ فَعَلِّلِ
وَطرحتَني لِيَد النَوى وَرَمَيتَني
فأصاب سَهمُ البين قَصداً مقتلي
اللَهُ في صَبٍّ جَفاهُ مَنامُهُ
مِن بَعدِ فَقدِ حَبيبِهِ وَالمنزلِ
قَد جُرتَ لمّا جُزتَ حدّك في القِلى
وَعدَلتَ عَنّي لِلعَواذِل فاِعدلِ
سقياً لِعَهدِكَ مِن دموع شُبِّهَت
لَولا ملوحتُها بِغَيث منزلِ
صِلني تُبَدَّل مِن أجاجِ مَدامعي
بِندى المَليك الأَشرفِ بن الأَفضَلِ
بندى العلي القدر وَالنسب الزكي
المعتلي بن المعتلي بن المعتلي
ملك الملوك حَقيقة قَد كمّلت
أَوصافه وَسواهُ لَيسَ بأكمَلِ
يَروي أَحاديثَ النوال صَحيحَةً
بِمدبَّجٍ مِن جودِهِ وَمسلسلِ
يروي عَن العبّاس إِسماعيلُ ما
يَروي كَما العَبّاس يَروي عَن علي
نَسَبٌ عليه ضياءُ سَعدٍ حاجِبٌ
عَينَ الحَواسِد بِالسَناء المسبلِ
مغرى بِجَمعِ فَرائِدٍ ما جُمِّعت
مِن قبل دولته لملك مقبلِ
بأسٌ يَلين لَهُ الجَمادُ يَحُفُّهُ
حلم تزلّ لَهُ رَواسي الأَجبلِ
وَلَهُ الكَراماتُ الشَهيرة إِن تَشأ
مِن معجز أَو إِن تَشأ مِن مفضلِ
جودٌ همى وَخوارِقٌ لِعَوائِدٍ
عظُمَت فَفي الحالين يَدعى بالولي
بِسنانِ أَسمرِهِ السِماكُ مشبَّهٌ
لَكِنَّهُ لَم يُدعَ مِنهُ بأعزَلِ
وَيَكاد أَن يَمضي بأَبصار العدى
ماضي بَوارِقِ سَيفِهِ في الجحفلِ
يا أَيُّها الملك الَّذي سكن الوَرى
مِن ظِلّ دولته بأمنع معقلِ
يا اِبن المُلوكِ السالِفين أُولي النهى
وَالجود وَالعزمات وَالقَدر العلي
الأَرضُ ملكُكَ ما نهضت لَهُ يَقُل
أَهلاً وَسَهلاً بالمَليك المقبلِ
وَالناسُ أَجمع من رَعاياك اِرتووا
مِن فَيض فضلك بِالغمام المسبلِ
واللَهُ حفّك مِنهُ باللطفِ الخَفي
وَالعسكر المَنصور بِالنَصر الجلي
مَولايَ نحوك قَد رَفعتُ قَضيَّتي
وَجَزمت مِنكَ بنجح قَصدي فَاِقض لي
إِنّي قصدت حماك أَوّل مَرَّةٍ
فَلَقيت عزّاً زالَ مَعهُ تَذَلُّلي
وَرحلت عنك وَنطقُ شُكري عاجِز
وَحَقائبي مَملوءَة وَأَنا الملي
فَلَقَد قصرت عَلى علاك مَدائحي
لمّا تلقَّتني بِباعٍ أَطولِ
وَنظمتُ في مَدحي لملكك معجماً
لأكونَ في دُنياي لست بِمُهملِ
وَرَجايَ تَشريفي بِمَرسوم بِهِ
غَضَبُ العَدوّ إِذا بَدا ورضى الوَلي
لأَفوز بِالغُنمين جاهك وَالنَدى
وَيَكون فَرضي كامِلاً بِتَنفّلي
لا لَومَ إِن أَسأل نَداك عَليّ بَل
كلّ الملامِ عليّ إِن لَم أَسألِ
حاشى مَكارِمَك الغَريبة أَن أُرى
مِمّا أرجّي مِنكَ غير مؤهَّلِ
فالدَهرُ طوعُك قُل لَهُ يَسمَع وَطُل
أَبناءَهُ يَخضع وَمُرهُ يَفعَلِ
وَترقَّ أَعظَم غايَة لا تَنتَهي
وَتناول الزُهرَ العليّة من علي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حَجَر العسقلانيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي853