تاريخ الاضافة
الأربعاء، 7 أكتوبر 2009 08:41:44 م بواسطة المشرف العام
0 583
أَيا بصري خالِف عيون الفَراقِدِ
أَيا بصري خالِف عيون الفَراقِدِ
فَذو السهد وَجداً لا يَكُن إِلف راقِدِ
وَيا قَلبِ لا تَقبل شَهادَة لائِمي
فَما قلت يَوماً في هَوايَ بِشاهِدِ
وَيا أَيّها الأَحباب سَقياً لِعَهدِكم
بِعَهدٍ قَريب العَهدِ غَير مُباعدِ
وَحَيّا الحيا حيّاً لنا وَمعاهداً
وَلا زالَ ذاك الحيّ حيّ المعاهدِ
بدين الهَوى هَل تَذكُرونَ لَيالياً
لَنا سلَفَت لَم نَخشَ سَعي الحَواسدِ
وَداعي الرضى نادى بِحيَّ عَلى اللّقا
وَأَوجهُكُم كانَت ضياء المَشاهدِ
لَقَد ضعُفَت بالبين حالي فَما لَكُم
قَطَعتُم صِلاتي منكم وَعوائِدي
أَبيت أراعي الأفقَ أحسبُ أَنَّكُم
كَواكِبُهُ لَو كُنَّ غيرَ جَوامدِ
فَقدتكُمُ وَالوَجدُ أَصبح لازمي
فَيا عجباً مِن واجد غَير واجِدِ
وَأَطلقتمُ بِالبين أَلسُنَ عذّلي
وَما عاذلي في حبّكُم غير حاسدي
أَعاذِلتي هَل تَقبلين بِرأفة
معاذِرَ صبّ في زَمان معاندِ
أَبثُّكِ أَنّي بالتَجلّد وَالبُكى
وَبالبثّ مَع فقد الكرى في شَدائِدِ
فَإِن تَرحمي شَكوايَ والحالُ بيّن
أَعيني وَكوني لي يميني وَساعدي
وَلي في اِنتظارِ اليسرِ مِن بعد عُسرَةٍ
مِنَ اللَه وَعد وَهوَ أَصدق واعِدِ
وَإِن جَلَّ خَطبٌ قلت ذا جَللٌ إِذا
تذكّرت فعل الحبّ مع غير واحِدِ
فَها أَنا قَلبي في التجلّد والأَسى
وَلَكِنّ طرفي في الأَسى وَالتَجالدِ
أحرّكُ حظّاً بِالنَوى في تسافل
أَسكّن نَفساً بالبُكا في تَصاعدِ
مُجاهِدُ نَفسي لا أَرى متفضّلاً
سوى الأَشرف بن الأَفضل بن المجاهِدِ
مَليك نداه فَجَّرَ الصخرَ أَعيُناً
كَما بأسُهُ قَد هَدَّ صَعبَ الجَلامدِ
أَضاف إِلى البشر المهابة وَالنَدى
لغيث هَمى مَع برقه وَالرَواعدِ
وَمدّ يَد الجَدوى لمثنٍ وَجاحِدٍ
فقصّر عَنهُ في النَدى كلّ جائِدِ
وَلا عَيب في إِحسانه غير أَنَّه
يسلسل أَعناق الوَرى بِالقَلائِدِ
تنظِّم أَفراد المَعاني صِفاته
وَجمع المَعالي نظم تِلكَ الفَرائِدِ
حَماسةُ قَيسٍ في سَماحة حاتِمٍ
وَحلمُ اِبن قَيس في شَجاعَة خالِدِ
وَيَرفَعُ للعليا قَواعِد بيته
وَمن شأنِ إِسماعيلَ رفعُ القَواعِدِ
لَهُ قَلَمٌ في مدَّة مِن مداده
غنى الدهر أَو قمعُ العَدوّ المكايدِ
يَفوحُ وَيُجنى يُطرِبُ الصحبَ يَطعَنُ ال
عدى فَهوَ عود في جَميع المَشاهد
لأسمره في القَلب أَثبَتُ راكِز
لأبيضه في الجفن أَحسن غامِدِ
لَقَد صدقتنا بالنوال وعودُه
وَعادَة إِسماعيل صدقُ المَواعدِ
وأسعدَ في أَبوابِهِ أَلف رائِدٍ
بِلَفظ كأَمثال اللآلي الفَرائِدِ
وَقَلَّ مُلوكُ الأَرض في العين بعدهُ
وَرأيُ الصُقور مَزدرٍ بِالهَداهِدِ
إِلَيكَ أَميرَ المُسلمين بعثتها
تَضَمَّنُ شُكري مِن طَريفٍ وَتالدِ
فَكَم مِن أَياد مِنكَ هُنَّ مَرافِقي
عَلى الدهر إِن يَسطو وَهنّ سَواعِدي
قصرت عَلى ممدودهنّ مَمادحي
وَطوّلت في عَليائهنّ مَحامدي
فَإِن أَجملَت أَو إِن أَخَلَّت قَصائِدي
فَكُن لي عَلى الحالين أَجمَل ناقِدِ
وَيا سَنَدي العالي الَّذي قَد رويت عَن
ثِقات عَطاياه صِحاحَ المَسانِدِ
وَحَدَّثتُ في يَوميه في البأس وَالنَدى
صَحيحَ حَديثٍ عَن عَطا وَمجاهدِ
وَزال الَّذي أَشكوهُ منذ اِمتَدحتهُ
فَكَم صِلَةٍ منه لدي وَعائِدِ
أحاشي نَوالاً منك يَطلب نوله
وَأَنتَ المَليك الفرد أَشرَف ماجِدِ
فَدم مَلِكاً للدّين خير ممهّد
بِحلم لِمولى أَو سُطاً لمعاندِ
بَقيت لِتَحصين العلا خَير شائِد
وَدمت لَتَحسين الحَلا خَير سائِدِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حَجَر العسقلانيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي583