تاريخ الاضافة
الأربعاء، 7 أكتوبر 2009 08:42:06 م بواسطة المشرف العام
0 818
معذّبتي بالصَدِّ ما لي وَما لَها
معذّبتي بالصَدِّ ما لي وَما لَها
وَما مالَ قَلبي عَن هَواها وَما لها
نأَت فَدَنا الهمّ القَويّ مسلّماً
وأنكرت النَفسُ الضَعيفَةُ حالَها
وَقالوا صَغَت نَحوَ الوشاة ملالةً
ومن لي بأن تَدنو وَتبقي ملالها
وَقيلَ لَها مضناك مغناك قَد سلا
فَيا صاحبيَّ اِستعذرا واِحلفا لها
وَكَيفَ سَلاها القَلبُ وَهوَ محلّها
سَلا هَل سلا إِجمالها أَو جَمالها
منعَّمةٌ تَشقي بقرب صدودها
وَلَو أَنعَمت نُعمى لأدنَت وصالَها
أَخو وجنتيها الوردُ وَالمسكُ خالُها
وَلَكِنّها فاقَت أَخاها وَخالَها
أَقول وَقَد أَرخَت ذَوائِبَ شَعرِها
لَقَد أَسبغَ اللَهُ العَظيم ظِلالها
وَماسَت فَحاكى الغصن لين قَوامها
فَهَزَّت عَلى وفق المزاج اِعتِدالها
رَعى اللَهُ رَكباً يَمَّموا أَرضَها الَّتي
أَجادَت يَد الغَيث الهتون صِقالَها
ولمّا أَلَمّوا في السُرى بيلملمٍ
لأجسادهم إِحرامُها قَد حَلا لَها
وَلَبّوا فبلُّوا بِالنَسيم غَليلَهم
وَحيَّوا فأَحيوا لِلنُفوس كَما لَها
يَميناً بِهبّات النَسيم بسُحرَةٍ
لَقَد فازَ مَن مدَّت إِليهِ شمالها
شَدا باِسمِها الحادي فحرّك ساكِناً
وَذكَّرَ مَوصولُ الحَنين اِتّصالها
ولمّا رَأوا أَعلامها هاج شوقهم
وَحَثّوا مَطاياهم وَحَلّوا عقالها
وَحينَ تَجلّى وجهها خَضَعوا لهُ
فَلِلَّهِ رَبّي ما أَعزّ جَلالها
وَطافوا بِها مُستَبشِرينَ بأَنعم
مِنَ اللَه لَم يُحصوا بعدٍّ خصالها
رقوا لِلصفا بِالحَمد شُكراً لِسَعيهم
وَبالمروة النَفسُ اِشتفت ما بدا لها
وَقَد أسعدوا يَومَ الصُعود وَأَسعَفوا
وَنالَت نُفوسُ الطالِبينَ منالها
وَفي عَرفاتٍ عُرِّفوا بِسعادة
عليهم بجمع الشمل شاموا اِشتِمالها
فَكَم تائِبٍ مُستَغفِرٍ مُتَيَقِّنٍ
بِمَغفِرَة تَهمي بفيض سجالها
وَذي عِلَّةٍ قَد طالَ عمر مِطالها
فقصّر عَفو اللَه عَنهُ مَطالها
وَإِذ نَفَروا فازوا فَهُم نَفَرُ التّقى
سَقَتهُم سحاب العَفو صَفواً زلالها
بِمُزدَلِفاتٍ أَقبل الوفدُ مقبلاً
وَلاقَت مِن البشرى النُفوسُ اِقتِبالها
أَفاضوا دُموعاً إِذ أَفاضوا مَخافَةً
مِنَ البينِ أَحيت لِلنُفوس اِعتِلالها
وَعادوا لِتَوديع الحمى سُقيَ الحمى
وأَلسنةُ الوفد اِستَطابَت سؤالها
وَزَمزمَ حاديهم بزمزمَ كَم صَدٍ
تَروّى وَذي صَدٍّ جَبتهُ وصالها
وَبَلّ غَليلاً في طَواف وداعهِ
فأحسَن لكن كَم دُموعٍ أَسالها
وَقَد رَفعوا أَيدي الدعا باِنكِسارها
وَجَزمِ الرَجا حَتّى أَتى الفَتحُ حالها
وَما اِستكثَروا مِن أَدمع مستهلّةٍ
نَهار اِستَقلّوا لِلرَحيل اِنهمالها
وَقلَّ لقوم فارقوا الكعبة البكا
وَقَد فَقَدوا إِفضالها واِكتمالها
وَقَد آلَ ذاكَ الصَحبُ بَعدَ وداعها
إِلى أَسف إِذ فارَقَ الصَحبُ آلها
أَجادوا وَجَدّوا في السرى قاصدي الحمى
وَقَد نفَّروا ضَبَّ الفَلا وَغزالَها
وَشارفَ مِن أَرض الحَصيب دَليلُهم
عَرائسَ رَوضٍ حينَ أَرخَت دلالها
وَأَعلَنَ حاديهم بشكر لربّهم
وَأَدعيَةٍ لا يَكتُمون اِحتِفالها
إِلهيَ مِثل الشمس لاحَت ذنوبنا
فيسّر عَلَينا بالمتاب زَوالها
أَحلنا عَلى العَفوِ العَميم فَإِنَّنا
سَئِمنا عَلى التَسويف دَهراً مَحالها
وخلّد بَقاء الأَشرف الملك الَّذي
بِدولته الدُنيا تديم اِحتِيالها
مَليكٌ لَه في الخافقينِ مَكارِمٌ
تَمُدُّ عَلى راجي نَداهُ نَوالَها
وَراحتُهُ في مَدِّها البأسُ وَالغنى
فَلَم تبصر العَينان قَطُّ مثالها
وأَسيافه بالوهم في أَنفس العدى
تَقُدُّ وَتَفري ما أَحدَّ نصالها
سَقى اللَه أيّام اِبن عَبّاس إِنَّها
بَواسِمُ بِالأَفراح يأوي الغنى لها
وَيا ربّ جَدِّد جَدَّها وسعودها
وَصِل مَع أَسباب المَعالي حبالها
وَصلّ عَلى خَير الأَنام محمّد
صَلاة مَدى الدُنيا تديم اِتِّصالَها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حَجَر العسقلانيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي818