تاريخ الاضافة
الأربعاء، 7 أكتوبر 2009 08:42:31 م بواسطة المشرف العام
0 879
لا تَقطعوا بِوصالِ الهَجرِ أَوصالي
لا تَقطعوا بِوصالِ الهَجرِ أَوصالي
وَوافقوني فَقَد خالَفتُ عذّالي
وَلا تَظنّوا سكوني في الغَرام بكم
يَقضي بأنّ فُؤادي مِنكمُ خالي
إِنّي أُسِرُّ الهَوى من لائمي ليرى
أَنّي سلَوتُ فَلا يُغرى بتعذالي
وَلا تَقولوا بِأَنّي اِختَرتُ بُعدكم
كلّا وحقّ ليالي وَصلنا الغَالي
لَقَد بليتُ وَبلوائي بحبّكم
تَبقى وَلا يخطر السُلوانُ بِالبالِ
وَكانَ حاليَ لا يَرضى بِيَوم جَفا
فَصارَ تَعديدُ هجراني بأَحوالِ
كَم خُلِّفَ الميّتُ المفنى بِحَيِّكُمُ
مِن بَدر تَمٍّ بأفق الحسن محلالِ
وَأَهيَفٍ جنّة المأوى بِوَجنتهِ
وَشهدةُ الريق فيها برءُ إِعلالي
يَزيدني العَذلُ فيهِ صَبوَةً وَضنى
لِحلوِ ذِكراه أَهوى مُرَّ تعذالي
قالَ العذول أَصَحَّ الجسم منك وَما
يَزيدُ عندك عذلي قلت بلبالي
فَلا تَسَلنيَ أَسلوهُ وَوجنتُهُ
وَذَلِكَ الثَغرُ بُستاني وَسلسالي
الجَوهَرُ الفَردُ في فيهِ وَحين رَنا
لَقَد سبا كلّ نظّامٍ وَغَزّالِ
حَدِّث عَن الجسم وَالقدّ القَويم وَلا
تُسنِدهُ إِلّا لِصَفوانَ بن عسالِ
وَاِروِ المسلسلَ مِن دَمعي وَعارضه
بالأَوّليّة من عشقي وَأَغزالي
أَقسمت مِنه بِلُطف في شَمائله
أَيمانَ صِدق بِأَنّي لست بِالسالي
رحلت عَنهُ لأسلو فاِستقدتُ جوىً
أَستَغفِر اللَه في حلّي وَتِرحالي
وَكانَ إِعمالُ عيسي عَنه مُرتَحِلاً
مِن غفلَتي وَتَوالي سوء أَعمالي
العَفوُ حَسبي فَلاقوني بعزّتكم
إِذ لا ليَ اليَوم إِلّا فرط إِذلالي
وَشَمسُ سَعديَ لمّا زُرتكم طلعَت
فاِستَقبِلوا ضَيفكم بِرّاً بإِنزالِ
وَاللَه ما اِشتغلَت عَن ذكركم فِكري
إِلّا بِمَدح المَقام الناصر العالي
الناصر الملك بن الأشرف الملك ال
معروف عُرفاً بِمفضال بن مفضالِ
أَوعى المُلوك هدى أَوهى الملوك عدىً
أَوفى المُلوك نَدىً في الحال بِالحالِ
مطهَّر الجيب من عيب وَمِن دنسٍ
حاشى مَعاليه مِن إِخلال إِجلالِ
أَنسى الَّذين مَضوا يَومَ الوَغى وَبَدا
عمّال هَيجاء وَفَّى أَلفَ بَطّالِ
أَرضى العفاة عَن الدُنيا وساكنها
وَفي رضى المعتفي سَخط عَلى المالِ
أَضحَت بعزّتهِ الدُنيا تعزُّ وما
زبيدُ إِلّا بِها غايات آمالي
أُمورها بِصلاح الدين قَد صَلحَت
نامَ الرَعايا مَتى ما اِستَيقظ الوالي
سَقى الرِماحَ دمَ الأَعداءِ مُبتَدِراً
فَكانَ إِثمارُها هامات أَبطالِ
يَجني بِها النصر شُهداً وَالعدى صبراً
فَاِنعَت حَلاها بِمُرّانٍ وَعسّالِ
مِن آل غَسانَ ساداتِ الملوك وَما
يُقال في غيرهم ساداتُ أَقيالِ
فَفي مَدائِح حَسّانٍ وَنابِغَةٍ
فيهم غَرائِبُ مِن بأسٍ وَإِفضالِ
هم مهّدوا الشامَ مِن ظُلمٍ وَمِن ظُلَمٍ
مِن قَبلُ وَاليمَنُ الآن اِغتَدى تالي
مِن كُلِّ أَروَع سامي الذكر سائِرِهِ
عمّالِ مكرمة حمّالِ أَثقالِ
صَحابَةُ الجود إِن حلّ النَزيلُ بِهِم
يَرِد بحاراً وَلا يخدَع مِنَ الآلِ
يَبيتُ ما شاءَ في أمنٍ وَفي دعةٍ
مفارِقَ الهمّ لا يرمى بِأَوجالِ
أَهلُ الفَصاحَة إِن هزُّوا سيوفهمُ
يَغدوا جُباراً لَدَيها جرحُ أَبطالِ
خُدّامُ بَيتِ الإِلَه الحَقّ كانَ لَهُم
وَحالُهُ كانَ مِنهُم بِالحُلا حالي
تَلَوا حَديث العلا عَن سيّدٍ سنَدٍ
عَن سيّدٍ سندٍ بادٍ عَلى تالي
فَأَحمَد ملكُ إِسماعيلَ عَنه رَوى
عَن أَفضَلٍ عَن عَليٍّ خيرَةِ الآلِ
عَن المُؤيّدِ داودَ الهزبرِ عُلاً
عَن المظفّرِ سلطانِ الوَرى الخالي
يَرويه عَن عمرَ المَنصور مُتَّصِلاً
من ذا يُساويك في إِسنادك العالي
مِثلُ الكَواكِب أَنتُم سبعة زهُرٌ
هَذا اِتّفاق لإِجلال وإِجمالِ
زِنتُم عَلَوتم حميتم جدتمُ كرما
أَضأتمُ وَهديتم سُبلَ ضُلّالِ
شارَكتُم الزهر في أَسنى الصفات وَقَد
فقتُم بِقربٍ وَإِفصاحٍ وَأَشكالِ
عَلَوتُم زحلاً قَدراً لأَنّكم
بِالحاءِ أفردتم وَالميم وَالدالِ
كلّ المُلوك مُلوك الأَرض دونكم
في الجود وَالنَسَب العالي الزَكي الغالي
يا كَعبَةً طِفتُ في تَعظيم حرمتها
مُكَبِّراً قَدرها العالي بإِهلالي
أَزورها محرماً من غيرها فَإِذا
حلَلتُ بدّل إِحرامي بإِحلالِ
كانَت أَيادي المليك الأَشرف اِشتَملت
عَلى يَدي بِالنَدى مِن غَيرِ تسآلِ
قابَلتُ مرآةَ بِشرٍ مِن خَلائِقِهِ
صفَت فطالعتُ فيها وَجه إِقبالي
والآن يا ملك العليا قَصَدتُكَ في
جبرِ اِنكساري وَفي إِصلاح أَحوالي
لدارِ ملكك مدنُ الأَرض مرجعُها
كالبَحر مَرجِعُ أَنهار وَأَوشالِ
ما شِئت أَيّدك اللَه الكَريم جَرى
فَاِنهَض لما شِئت تُستقبَل بإِقبالِ
مَولاي هَل أَشتَكي ما قَد سَمِعتَ بِهِ
أَم أَكتَفي بِالَّذي قَد لاحَ مِن حالي
قَد ضَعضَعَ الدهر حالي عِندَما نُهِبَت
بِالشامِ أَيّامَ تَيمُرلَنكَ أَموالي
وَبَعدَها بلغَت مِنّي الحَوادِث مِن
يَد اِبن عَجلانَ ما لاقاهُ أَمثالي
وَما بَقي لَم تَصلني مِنه واصِلَةٌ
فَلَيتَه كانَ وَصّى لي بِوَصّالِ
وَقَد قصدت بِأَن أَحيا بظلّكمُ
فَكانَ ما كانَ مِن خَوفٍ وَأَهوالِ
فَصارَت الحال في حليٍ معطَّلةً
ما في كنانةَ سَهمٌ غَير قتّالِ
وَعُدت مُستَنصِراً في الحادِثات بِكم
فَأَنتَ حاشاك أَن تَرضى بإِهمالي
مالٌ تمزّقَ في نهبٍ وَفي غرقٍ
إِن فات مالي سألقى منك آمالي
أَهَّلتني بعد تَغريب النَوى كرماً
يا مالِكي لمَديحي قدرك العالي
ملأتَ طَرفي وَكَفّي هيبةً وغنىً
حتّى تفرّغتُ للأَمداح يا مالِ
أَروي عَنِ المُرتَضى مِن فيض فضلكم
أَمالياً لست أَرويها عَن القالي
وَحقّ رأسك لَولا أَنتَ ما صبرَت
نَفسي عَلى فرقَتي أَهلي وَأَطفالي
كحّلت طَرفي بميل السهد إِذ بعدوا
فَالدمع مِن مُقلَتي يَجري بِأَميالِ
فَعد بجاهك تَحميني وَتَنصرني
عَلى عِدايَ بِأَقوالٍ وَأَفعالِ
وَدُم كَما شِئت فيما شئتَ مُقتَبِلاً
في عزّة وَسعاداتٍ وَإِقبالِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حَجَر العسقلانيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي879