تاريخ الاضافة
الأربعاء، 7 أكتوبر 2009 08:42:49 م بواسطة المشرف العام
0 708
سَرى وَالدراري ثغره وَعقودُهُ
سَرى وَالدراري ثغره وَعقودُهُ
خَيالٌ وَفَت لي بِالوصال عقودهُ
وَما زارَني إِلّا كلمحة بارِقٍ
وَعُدتُ إِلى سهدي وَعاد صدودُهُ
يزوِّرُهُ بَدرٌ عَزيزٌ مَنالُهُ
فَكلّ محبّ بِالغَرام شَهيدهُ
مُهَفهفُ قدٍّ مترفُ الجسم أغيدٌ
تَكاد عقود الغانِيات تؤودهُ
هِلالٌ وَلَكِنَّ القُلوب مَحلُّهُ
غَزالٌ وَلَكِن العذار زرودهُ
لَهُ مِن سَنا الخدّ البهيّ نضارُهُ
وَمن نظَرِ اللّحظ القَويّ حديدهُ
وَلمّا اِستَقَلَّ الرَكبُ بِالصَبر راحِلاً
غَدَوتُ كَأَنّي في الجَوى أَستَزيدهُ
فَما الروضُ في ثَوبٍ كَسَتهُ يَد الحَيا
فَرقَّت حَواشيهِ وَراقَت برودهُ
بِأظرفَ مِن أَخلاقِهِ وَحَديثِهِ
وَلا سيّما لَمّا تَرَنَّمَ عودهُ
أَبدرَ الدّجى مَهلاً ورفقاً بمدنفٍ
جَفاك شَقاه وَالوِصالُ سعودهُ
قَد اِصفرّ في يَوم القِلى منك جسمهُ
وَما اِخضرَّ في يَوم اللقا بك عودُهُ
فَلا وَقَوامٍ مِنكَ يهتزّ كاللوا
ذَوائِبُكَ اللّاتي عُقِدنَ بُنودهُ
وَجفنٍ كَسَيفٍ وجنتاكِ فرِندُهُ
صَقيلٍ وَلَكِنّ القلوب غمودهُ
وَثَغرٍ بِهِ ماء الحَياة وَدُرُّها
وَلَكِن لخضر الخدّ مِنكَ ورودهُ
وَأَيّامِ وَصلٍ ما سواك يُعيدها
لِصبٍّ سَقيم ما سواك يعودهُ
لَقَد ضَلَّ عَقلي في هَواكَ وَلَم يفِد
وَحقّك من هَذا النَسيبِ نَشيدُهُ
وَما ليَ ذنبٌ غير أَنّي متيّمٌ
حليفُ جوىً صَبُّ الفؤادِ عميدهُ
فَيا ناهِباً مِن مُقلَتي سِنَةَ الكرى
فِدىً لك مَنهوبُ الرقاد شريدهُ
وَيا وَعدَ من أَهواه ما لَكَ مُخلفاً
وَأَنتَ منى قَلب المَشوقِ وَعيدهُ
عَسى قَلبُ مَن يَهوى تنعِّمُ بالهُ
أَيادي الرضى عَبدِ العَزيز وَجودُهُ
فَللملك المَنصور في الأَرضِ كلّها
ثَناءٌ إِلى أفق السَماء صعودُهُ
مَليكٌ لَهُ في الخافقَينِ مآثِرٌ
يَدوم بِها طولَ الزَمان وجودُهُ
ومولىً عَلا قَدراً وَرأياً وَمَنزِلاً
وَبَيتاً وَأَصلاً واضِحاتٍ سعودهُ
أَضافَ إِلى البِشرِ المَهابَة وَالنَدى
كَغيث تَوالى بَرقه وَرعودهُ
وَمدّ يَد الجَدوى لِمُثنٍ وَجاحدٍ
سواء لَديهِ شاكِرٌ وجحودهُ
فَأَمّا الَّذي يُثني فَيَزدادُ شكرُهُ
وَبالشكرِ حَقّاً يَستَزيدُ مَزيدُهُ
وَأَمّا الَّذي مِن شأنه الجحدُ فَهوَ لا
يَزال إِلى أَن يَضمحلَّ جحودهُ
كَذا فَليَكُن جودُ الملوك ومن يَكُن
لَهُ غَيرُ هَذا مَلكٌ مات جودهُ
ومن لَم يدبِّر هَكَذا اِنهَدَّ رُكنُهُ
وَهَذا بحسنِ الرأيِ يَقوى مَشيدهُ
وَمَن كانَ مَنسوباً لصحب محمّد
فَللفلك الأَعلى يَكون صعودهُ
حَميدُ السَجايا يَملأ العينَ بَهجَةً
لَقَد فازَ مَحمود المَقال حَميدُهُ
لَهُ قَلمٌ في مدَّة من مداده
غنى الدهر أَو قمعاً يَراه حسودهُ
يَفوح وَيُجنى يطربُ الصَحبَ يَطعَنُ ال
عدى فَعَلى الأَحوال بورك عودهُ
وَحِلمٌ يحكُّ الشامِخاتِ عمودُهُ
وَبأسٌ يَدُكُّ الراسِياتِ جَليدهُ
إِلَيكَ أَميرَ المُسلمين بعثت ما
يَنوب مَنابي في التَحايا ورودهُ
قَصيداً يَروق السمع إِن يصغِ مُنصِتٌ
إِلَيها يقُل قَد قال صِدقاً قَصيدُهُ
مَدَحتُك حُبّاً في فَضائِل جُمِّعَت
لديك فَقَلبي لِلسماع عَميدهُ
وَأَرسَلتُها مِن مصر من بعد أَن سَعَت
وَطافَت بِبَيتٍ قَد تَعاظَم عيدهُ
دَعَوتُ لَكُم بِالنَصر في كُلِّ مَشهَدٍ
وَكَم مشعَرٍ قَد طاب فيكم شهودهُ
فعزّك لا ذلٌّ يُلاقيهِ دائِماً
وَملكك في الدُنيا يَدوم خلودهُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حَجَر العسقلانيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي708