تاريخ الاضافة
الأربعاء، 7 أكتوبر 2009 08:45:11 م بواسطة المشرف العام
0 755
هَنيئاً لِسَمعٍ حينَ خاطَبَني صَغا
هَنيئاً لِسَمعٍ حينَ خاطَبَني صَغا
وَيا مَرحباً بِاللغو إِن كانَ قَد لَغا
حَبيبٌ لَهُ عَن عاشِقَيهِ شَواغِلٌ
عَلى أَنَّهُ في قالبِ الحُسنِ أُفرِغا
لَهُ عارِضٌ قَد أَسبَغَ اللَهُ ظِلَّهُ
وَما زالَ ذاكَ الوَجهُ بِالحُسنِ مُسبَغا
وَريقتُهُ كالخَمرِ لَكِنَّها حَلَت
وَحَلَّت فَكانَت في فَمي مِنهُ أَسوَغا
وَعَن ثَعلَبٍ يَروي دَوامَ رَواغِهِ
فَلَم أَرَ مِنهُ الدَهرَ أَروى وَأَروَغا
لَقَد حَمَّلَ المَعشوقُ إِنسانَ ناظِري
مِنَ الدَمعِ وَالتَسهيدِ ما بهما طَغى
وَبَينَ جُفوني حربُ صِفّينَ وَالكَرى
وَأَيُّهُما يا لَيتَ شعريَ قَد بَغى
أَمالِكَ رِقّي شافعي أَدمُعٌ رَوَت
بِأَلوانِها عَن أَشهبٍ عِلمَ أَصبَغا
وَمِثلي قَليلٌ في الأَنامِ لأَنَّني
فَتىً فقتُ في عِشقي وَشِعريَ نُبَّغا
ظَفرتُ بِأَكياسٍ فمن بَينِ فتيةٍ
صحبتُ وَمِن مالٍ حبانيهِ يَلبُغا
أَميرٌ تَرى للأَنجُمِ الزُهرِ في ثَرى
مَنازِلهِ لمّا علَونَ تَمرُّغا
يُنبيكَ بِالأَخبارِ قَبلَ وُقوعِها
فَلَم تَرَ مِنهُ قَطُّ أَنبا وَأَنبَغا
وَلَم أَرَ يَوماً في الفَصاحَةِ وَالذَكا
نَعَم وَإِلى طُرقِ العُلا مِنهُ أَبلَغا
إِذا ما غَزا وَالحَربُ قَد شَهِدَت لَهُ
تَرى اللَيثَ مِن بأسِ الشُجاعِ مُلدَّغا
وَإِن جادَ وَالإِفضالُ مُنتَسِبٌ لَهُ
تَرى الغَيثَ من ذاكَ النوال تبلّغا
تَقاصرتِ الأَفكارُ عَن وَصفِ مَجدِهِ
وَحُقَّت لَهُ الأَمداحُ مِن سائِرِ اللُغا
فَكَم مِن فَصيحٍ رامَ وَصفَ كَمالِهِ
فَأَبصَرتُهُ في السِلمِ وَالحرب أَلثَغا
مَتى ما أَقُل هَذا الفَتى فارِسُ الوَرى
يَقولُ نَعَم هَذا الفَتى فارِسُ الوَغى
أَمولايَ سيفَ الدينِ هاكَ قَصيدَةً
لَها مِن قبولِ العُذرِ أَشرفُ مُبتَغى
خَريدَةُ خِدرٍ بِالمَعاني تَزَيَّنَت
فَريدَةُ فِكرٍ لا تُحِبُّ تَملُّغا
وَدُم هادياً إِمّا لِصَحبِكَ أَنعُماً
وَإِمّا إِلى مَعنى النَوالِ مُبَلّغا
وَلازلتَ في الأَعداءِ سَيفاً مُجرّداً
وَلازِلتَ ظِلّاً للأَحِبَّةِ مسبغا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حَجَر العسقلانيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي755