تاريخ الاضافة
الأربعاء، 7 أكتوبر 2009 08:47:04 م بواسطة المشرف العام
0 864
أَظهِر جَمالَكَ لِلعُيونِ وَأَبدِهِ
أَظهِر جَمالَكَ لِلعُيونِ وَأَبدِهِ
وَصِلِ الوِدادَ لِمَن رضاكَ بوُدِّهِ
فحُسامُ هَذا الجفنِ مُذ جَرّدتَهُ
في الناسِ زادَ بِضَربِهِ عَن حَدِّهِ
وَإِلامَ صَبُّكَ بِالجَفا في عَكسِهِ
وَتَزيدُ عَن بابِ الرِضى في طَردِهِ
وَتَسيلُ أَدمُعُهُ إِذا فارَقتَهُ
وَإِذا وَصلتَ بَكى مَخافَةَ صَدِّهِ
فَعَلى كِلا الحالينِ طِفلُ غَرامِهِ
ما نالَ مِن وَصلٍ بلوغَ أَشُدِّهِ
أحصي لَيالي البينِ في حِسبانِهِ
فَأجِزهُ عَن بابِ الصُدودِ وَعَدِّهِ
وَمهفهفٍ في عارضَيهِ جَنَّةٌ
نَبَتَت عَلى نيرانِ صَفحَةِ خَدِّهِ
لَمّا رأى الأَلحاظَ تَرشُقُ خَدَّهُ
جاءَ العذار مقدّراً في سَردِهِ
وَمِنَ المَصائِبِ أَنَّهُ نسلُ الخطا
وَهوَ الَّذي قتلَ المحبَّ بِعَمدِهِ
وَمِنَ العَجائِبِ أَنَّ سَيفَ لِحاظِهِ
جَرَحَ القُلوبَ وَما بَدا مِن غِمدِهِ
إِن ماسَ تَجري مُقلَتي بِدِمائِها
فَكَأَنَّني فيها طُعِنتُ بِقَدِّهِ
غَلَبَ النُحولُ عَليَّ حَتّى إِنَّني
حاكَيتُ رِقَّةَ خَصرِهِ أَو بَندِهِ
وَلَقَد نَثَرتُ مَدامِعي فَتَنَظَّمَت
في ثَغرِهِ أَو جيدِهِ أَو عِقدِهِ
إِنّي بُليتُ بِمَن أَرومُ وِصالَهُ
وَأَخافُ والدَهُ وَسَطوةَ طَردِهِ
وَالحسنُ صَيَّرَهُ يتيهُ بِحَظِّهِ
فَطَويلُ هَجري مِن أَبيهِ وَجَدِّهِ
عمري لَئِن تاهَ الحَبيبُ بِحُسنِهِ
فَالعاشِقُ المَهجورُ تاهَ بِسَعدِهِ
السَيّدُ الراقي عَلى أَنظارِهِ
شَرَفاً فَكَيفَ رُقيُّهُ عَن ضِدِّهِ
نَجلُ العُلا وَالفَخرِ نادِ بِفَضلِهِ
يَسمَع فَتَربَح يا خَسارَةَ نِدِّهِ
حامي المَعالي لَم يَزَل مُتَيَقِّظاً
مُذ كانَ طِفلاً راقِداً في مَهدِهِ
جَمَعَت مَهابَتُهُ سَخاءَ يَمينِهِ
كَالغَيثِ يَهمي مَع بَوارِقِ رَعدِهِ
مُتَعَفِّفٌ والأَريحيَّةُ خُلقُهُ
يَهتَزُّ لَكِن لَم يَغِب عَن رُشدِهِ
مَولىً يَزيدُ تَرَقِّياً في غايَةٍ
نَقَصَ الوَرى عَنها وفاقَ بِجَدِّهِ
لَم يَقلِ طلّابَ النَدى مِنهُ وَلَم
يَرجِع مُسائِلُهُ بِكسرَةِ رَدِّهِ
يَتَيَقَّنُ الراجي اليَسارَ لِقَصدِهِ
لِلبَحرِ أَن مَدَّ اليَمينَ لمدِّهِ
مِن أسرةٍ أَسروا الخُطوبَ وَأَطلَقوا
بِالجودِ مَن أَسَرَتهُ قلّةُ وُجدِهِ
وَكفاهُمُ فَخراً بِسَعدِهمُ الَّذي
لَم يُبقِ مَكرُمَةً تَجي مِن بَعدِهِ
يُفدى بِكُلِّ مُسَوَّدٍ في دَستِهِ
تَصفَرُّ خَوفَ الجودِ حمرةُ جِلدِهِ
مِن كُلِّ بَسّامِ الثَنايا وَهوَ قَد
هاجَت بَلابِلُ صَدرِهِ من حِقدِهِ
حَسَدوا الفَتى إِذ لَم يَنالوا سَعيَهُ
غَيظَ الأَسيرِ عَلى قَساوَةِ قدِّهِ
يا طالِباً لِلمَكرُماتِ مُجاهِداً
وَعَطاءُ سَعدِ الدينِ أَقصى قَصدِهِ
إِقصِد لَهُ واِسأَلهُ تُعطَ وَتَغتَنِم
وَتَعيشُ مَهما عِشتَهُ في رفدِهِ
حَيثُ السَماحَةُ وَالحَماسَةُ وَالتُقى
كَالعِقدِ أَحسنَ ناظِمٌ في عَقدِهِ
حَيثُ النَدى وَالعِفَّةُ اِجتَمَعا كَما
مُزِجَ الزُلالُ بِخالِصٍ مِن شَهدِهِ
حَيثُ الذَكا نارٌ يُقابِلُها النَدى
مِنهُ لِيَمنَعَ زندَها مِن وَقدِهِ
حَيثُ اليَراعَةُ في المَهارِقِ أَشبَهَت
غُصنَ الرِياضِ تَفوحُ نسمةُ وَردِهِ
قَلَمٌ تَصَرَّفَ في المَمالِكِ صادِراً
عَن أَمرِ مالِكِهِ لأَصغى وردِهِ
يا حُسنَهُ في كَفِّهِ قَصَباً حَلا
ذوقاً وَأَطربَ مسمعاً مِن وَفدِهِ
مُبيَضُّ وَجه القَصدِ محمرُّ الشَبا
يَخضَرُّ حينَ السَبحِ في مسوَدِّهِ
وَإِذا عَلا شرفَ المَهارِقِ منبراً
خطبَ الغِنى في أَسوَدٍ مِن بُردِهِ
حَيثُ السُطورُ عَلى الطروسِ نَوافِذٌ
أَحكامُها وَالدهرُ أَوَّلُ جندِهِ
مِن كُلِّ حَرفٍ مِثلِ سَيفٍ خاطِفٍ
بَصَر العِدا كالبَرقِ لَمعُ فرِندِهِ
حَيثُ البَلاغَةُ لا يَجوزُ مبهرجٌ
إِلّا وَيَظهَرُ زيفُهُ في نَقدِهِ
وَلَهُ الفَضيلَةُ إِذ يبين صَوابنا
في مَدحِهِ فَكمالُنا مِن عِندِهِ
يا ناظِرَ الخاصِ الشَريفِ العامُ قَد
وافى إِلَيكَ بِمَدحِهِ وَبِحَمدِهِ
هَنّاكَ وَهوَ بِكَ المعيّنُ لِلهَنا
وَبَقاكَ في نِعَمٍ تَدومُ بودِّهِ
مَولايَ هذي خدمَةٌ قَد قصّرت
فالصَفحُ يا مَخدومُ عَنها أَبدِهِ
مَدحٌ إِذا نُشِرَت حَواشي بُردِهِ
لَم يُستَمَع رأيُ الحسودِ برَدِّهِ
السَمعُ والإِصغاءُ جائِزةٌ لَهُ
فأَجِزهُ يا مَولى المَديحِ بِقَصدِهِ
وَإِذا أَحبَّكَ مَن يَراكَ تَسودُهُ
كانَ الدُعا وَالمَدحُ غايَةَ جهدِهِ
فاِنعَم ودُم واِغَنَم وَعِش في راحَةٍ
وَدَعِ الحَسودَ لِهَمِّهِ ولكدِّهِ
فَرَجاي أَن يُبقيكَ رَبُّك سالِماً
وَاللَهُ أَقرَبُ مُرتَجى مِن عَبدِهِ
فَلِمَن غَدا يَشناكَ غايَةَ تَعسِهِ
وَلِمَن غَدا يَهواكَ غايَةَ سَعدِهِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حَجَر العسقلانيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي864