تاريخ الاضافة
الأربعاء، 7 أكتوبر 2009 08:48:52 م بواسطة المشرف العام
0 688
آياتُ وَصلِكَ يَتلوها عَلى الناسِ
آياتُ وَصلِكَ يَتلوها عَلى الناسِ
صبٌّ تحرِّكُهُ الذكرى إِلى الناسي
وَوعدُ وَصلِكَ دينٌ لا وَفاءَ لَهُ
فَلَيتَهُ كانَ بِالهُجرانِ يا قاسي
كأسي مزجتُ بأَحزاني وَلي جَسَدٌ
عارٍ مِنَ العارِ لكن بِالضَنا كاسي
وَعفت بعدك طَعمَ الصبرِ حينَ غَدا
كأساً إِذا اِرتُشِفَت لَم يَنتشِ الحاسي
يا ثانياً عطفَه عن مفردٍ دنفٍ
قَد باتَ يَضرب أَخماساً بِأَسداسِ
وَمَن إِذا لاحَ في خَدَّيه لي خضِرٌ
قابلتُ رَجواي من لقياه بالياسِ
لا يَخشَ خَدُّكَ سُلواناً لعارضه
فَإِنَّهُ لِجراح القَلب كالآسِ
قِف تَلقَ جفني بَعد الدَمعِ صَبَّ دماً
ما في وقوفِكَ عِندَ الصَبِّ من باسِ
مهفهفٌ لَو رآه الغصنُ منعطفاً
لَما تثنَّت بِهِ أَعطافُ ميّاسِ
كَم قال لي حَليُهُ لما رأى وَلهي
خُذ في وقارِكَ واِتركني وَوسواسي
لا طعنَ فيهِ وَقَدُّ الرُمحِ قامتُهُ
لَكِنَّ قَلبي لَهُ أَضحى كَبُرجاسِ
ساق كَبَدرٍ يُدير الشَمسَ في يَدِهِ
قَد لانَ عِطفاً ولكن قَلبُهُ قاسِ
أَضحى لعشّاقِهِ من رمحِ قامتهِ
طعنٌ ذكرنا بِهِ طاعونَ عَمواسِ
وَخَدُّهُ إِن تبدّى تحتَ عارضِهِ
حسبتَهُ في الدُجى لألاءَ نبراسِ
وَقَدُّهُ قَد رسا مِن تَحتِهِ كفلٌ
كالغُصنِ فَوقَ الكثيبِ الراسِخِ الراسى
بَسّامُ ثَغرٍ فَيا فَوزَ المشوقِ إِذا
لَم يَلقَهُ عِندَ رؤياهُ بِعبّاسِ
وَطائِفٍ مِن بَني الشَيطانِ حاربني
فَكُلُّ ساعَةِ لَومٍ يَومُ أَوطاسِ
يَلومني في سموّي لِلعَلاءِ وَما
عِندي جَوابٌ سِوى أَنّي لَهُ خاسِ
قابلتُ بِاللَومِ زَجراً حينَ قُلتُ لَهُ
وَسّعتَ فكري أو ضَيَّقتَ أَنفاسي
أَنا الشِهابُ اِتّخذتُ الأُفقَ لي سكناً
لمّا علوتُ بِفَضلِ اللَهِ في الناسِ
الصاحِبُ الساحِبُ الذَيلَ العَفيف عَلى
سحبٍ تجاريه لا تنفكُّ في ياسِ
إِنَّ السَحائِبَ إِذ جارته أَتعبَها
نَعَم وَفي النيلِ ما أَبعدتُ مقياسي
يُجانِس الأصلَ طيبُ الذكرِ مِنهُ فمن
شَهادَةِ القَلبِ ذا سارٍ وَذا راسي
قَد عَفَّ زُهداً فَلَم تُعرَف مآثمُهُ
لَكِنَّ ساعاتِهِ أَيّامُ أَعراسِ
إِن ماسَ في أَرضِ قرطاسٍ لَهُ قَلَمٌ
أَزرى بِغُصنٍ من الرَوضاتِ ميّاسِ
يراعة تطعَنُ الأَعدا وتطربُنا
وَتُجتَنى فَهيَ عودٌ ذاتُ أَجناسِ
لَو أُلبِسَ الفارسيُّ الروح كانَ إِذاً
أَثنى عَلَيهِ بإِيضاحٍ وَإِلباسِ
مِن أسرةٍ أَسروا الخطبَ الَّذي عجزت
عنه الأُلى شدّدوا العليا بأَمراسِ
بَنو مَكانسِ غزلانُ المَجالسِ بَل
أسدُ الفَوارسِ في سلمٍ وَفي باسِ
إِذا بَنوا شرفاً يَوماً عَلى شرفٍ
تَرى العَجائِبَ من إِحكام آساسِ
بِالفَخرِ قيل وَبالمَجدِ اِعتَلوا رتباً
لَم يرقهنَّ ابنُ عبّادِ بنِ عباسِ
تَرى عَجائِبَ مِن أَفعالِ مجدِهُمُ
لَولا العَيانُ أَباها كُلُّ قَيّاسِ
مَولايَ مَولايَ مجدَ الدينِ دعوة مَن
أَجرى إِلى مَدحِكُم غايات أَفراسِ
إِن قَلَّ نُظماً وَأَنسى مدحَكُم زمناً
فَأَنتَ تَعفو كَثيراً عَن خَطا الناسِ
وَإِن يَكُن دارسَ المغنى فَلا برحت
ربوعكم وَهيَ منكم غَيرُ أَدراسِ
أَو ما رثى فالمديحُ أَجدرُ مع
أَنَّ الرِثاءَ كؤوسٌ تصرعُ الحاسي
عَلى الشَهيدِ غمامُ العَفوِ تُبدِلُهُ
في اللَحدِ من بَعدِ إِيحاشٍ بإِيناسِ
وَدُمتَ أَنتَ كَما تَختارُ تخلُفُهُ
يا خَيرَ فرعٍ دنا من خيرِ أَغراسِ
طالَعتُ مجموعَكَ المبدي فَضائلَه
كَأَنَّهُ في المَعالي ضوءُ مقباسِ
في طَيِّهِ نشرُ طيبٍ لَم يَزَل عبقاً
مِن مِسكِ نقسٍ ومن كافورِ أَطراسِ
لا زِلتَ للأُدَبا رأساً وأصلُك قَد
رَسا فَأكرِم عَلى الحالَينِ بالراسِ
وَدمتَ تعرى عَن الأسوا تَصومُ عَن ال
فحشا علاً وَسِواكَ الطاعِمُ الكاسي
ما لاحَ نجمٌ فأمّا في السَما فهدى
أَو في الثَرى فمن الريحانِ والآسِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حَجَر العسقلانيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي688