تاريخ الاضافة
الأربعاء، 7 أكتوبر 2009 08:51:22 م بواسطة المشرف العام
0 1111
سَلامٌ عَلى من لا يردُّ جَوابي
سَلامٌ عَلى من لا يردُّ جَوابي
سَلامَ مشوق بِالفُراق مصابِ
سلام كَأَنفاس النَسيم بسُحرة
سَرَت في رِياض منهم وَرحابِ
سَلامٌ مُقيمٌ مِن مُعنّىً مسافر
تبدَّلَ من غزلانه بِذئابِ
سَلام عَلى أَهلي وَداري وَجيرَتي
وَأُنسي وَقَلبي وَالكَرى وَشَبابي
وَمنزلِ أَحبابي وَظِلِّ صحابَتي
ومنزهِ أَترابي وَجُلِّ طلابي
مُصابي بسهمٍ وافِر من فراقهم
سَريع فَقَلبي مِنهُ شرّ مصابِ
تركت شَراب النيل حُلواً وَبارِداً
فَكَم خُدعَةٍ لي بَعدَه بِسَرابِ
وَفارقت ما لا طاقَةً بفراقه
فَما طرَقَ السُلوانُ ساحَةَ بابي
وَكَم قَطعَت عيسي وواصلت السرى
مهامه في البَيداء جِدَّ صعابِ
مَجاهِلُ سَمّاها الجَهول مَعالِماً
نَعَم لسقامي بِالنَوى وَعَذابي
وَكَم عَقَباتٍ قَد تبدّل بعدَها
نَعيمي بِأَوطاني بطول عِقابِ
وَقال خَليلي إِنّ في الدمع راحَة
وَكفّ دموع العين غيرُ صَوابِ
فقلت فقدتُ العَينَ إِن لَم أَجد بِها
جفانَ جُفون للدموع جَوابي
إِذا ما شَياطينُ السلوّ تعرّضت
فَإِن بعيني أَيَّ رَجمِ شِهابِ
حُبيّبتا إِن لَم يُراجِع لَنا اللقا
فَهَل لَكِ أَن تصغي لرجع خطابي
صبا لك قَلبي وَهوَ بِاللَه مؤمن
فَيا عجباً مِن مؤمن لك صابي
وَصالحتُ بَين السهد والطرف وَالبكا
وَذاكَ بِناءٌ مؤذِنٌ بِخَرابِ
وَعشَّشَ نسرٌ للمشيب بِلِمَّتي
وَطار ببَيني والشباب غرابي
أَبيتُ سَميرَ الأَنجم الزهر عَلَّها
تَنوب عليكم في السَلام مَنابي
وَأَضرب أَخماسي بأَسداس حسرتي
لفقد حَبيب لَم يَكُن بِحسابي
وأَشهد بِالتذكارِ رَوضة أَرضهم
فتهمي عَلَيها مُقلَتي كَسَحابِ
وَأُظهِرُ للأَعداء فَرطَ تَجَلُّدٍ
وَأُبطِنُ أَنّي بِالسقام لما بي
وَكانَ اللقا يَدعو وَلست أجيبُهُ
فَها أَنا إِذ أَدعوه غَيرُ مَجابِ
فَمبدأُ بَيني كان آخرَ راحَتي
وَآخرُ عَيشي كانَ بَدءَ ذَهابي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حَجَر العسقلانيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي1111