تاريخ الاضافة
الأربعاء، 7 أكتوبر 2009 08:52:54 م بواسطة المشرف العام
0 651
إِذا صَحَّ لي منك الرضى ضعُفَ العذلُ
إِذا صَحَّ لي منك الرضى ضعُفَ العذلُ
وَما مَرَّ مِن قَول العَواذِل لا يَحلو
بقتل اللواحي قَد أَشار تولُّهي
فَلا قودٌ يُرجى لديّ وَلا عَقلُ
وَأَصعبُ مِن لوم العَواذلِ قولهم
هوَ الحُبُّ فاِسلم بِالحَشا ما الهَوى سهلُ
أَلَم يَعلَموا أَنَّ الصدود مع الرِضى
أَحَبُّ إِلَينا مِن قِلىً مَعهُ الوصلُ
لَهُم دينهم وهوَ المَلام عَلَيكمُ
وَلي دينُ حبّ لذّ فيهِ لي القَتلُ
قسَمتُ نَهاري في اِنتظارٍ وَفِكرَةٍ
وَلا خَبَرٌ يأتي إِليّ ولا رسلُ
أَلَذُّ إِذا لاموا لتكرار ذِكرِكُم
فَوا عَجَباً قَد طاب لي فيكم العذلُ
سَلوا اللَيل يخبِر عَن سهادي فقيل لي
ذكرتَ بَهيماً منه لا يُقبَلُ النقلُ
معذِّبَ قَلبي هَل تَمنُّ بزورَةٍ
يلَذُّ بِها روحي وَيَجتمع الشملُ
عَليَّ الَّذي تَرضى فزرنيَ آمِناً
فَوَ اللَه ما يَلقاكَ فحشٌ وَلا ثِقلُ
لَقَد طابَ وَجدي فيكَ لي وَصَبابَتي
فَلا أَتَمَنّى الوصل خشيَةَ أَن أَسلو
وَقل لرقيبي إِن مننتَ بزَورتي
يَطِب لي نَفساً بِالرِضى وَلَهُ الفَضلُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حَجَر العسقلانيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي651