تاريخ الاضافة
الأربعاء، 7 أكتوبر 2009 08:57:32 م بواسطة المشرف العام
0 783
مَتى يتجلّى أفق مصرَ بأَقماري
مَتى يتجلّى أفق مصرَ بأَقماري
وَأَروي عَن اللقيا أَحاديثَ بَشّارِ
وَأَقرأ آيَ الوصل من صُحفِ أَوجهٍ
مواضعُ ختمِ اللثمِ فيها كأعشارِ
وأهتزّ كالنشوان مِن فرحِ اللقا
بِلا مِنَّةٍ عِندي لكاسات خَمّارِ
إِلى مِصرَ واشوقاً لمصرَ وَأهلها
تشوُّقَ صبٍّ لِلنوى غيرِ مختارِ
وَيا وَحشَتي يا مصرُ منك لبلدة
لداخلها بالأمن بشرى من الباري
تهبُّ نسيماتُ الشمال بأَرضها
فينشق مِنها الأنفُ جَونةَ عطّارِ
محسَّدَةٌ لا قَدح فيها لعائب
عَلى أَن زندَ الفضل مِن أَهلِها واري
إِذا فاخروها قام صارِمُ نيلها
بِمقياسِ صِدقٍ كاسِراً كلّ فخّارِ
مَراتِعُ لَذّاتي وَملهى شَبيبَتي
وَمَبدأُ أَوطاني وَغايَةُ أَوطاري
وَمَنزِلُ أَحبابي وَمنزِه مقلتي
ومطلعُ أَقماري ومغرب أَفكاري
لبستُ ثياب اللهو فيها خلاعةً
وَقامَت عَلى خَلعي عذاريَ أَعذاري
فَكَم من غَزال لي بِها كَغَزالة
تملّكَ روحي باِلتفات وَإِسفارِ
ومن قمر لِلبَدر من نور وجهه
سِرارٌ ومحقٌ بعد تَمٍّ وَإِبدارِ
ينِمُّ عَلَينا عَرفُهُ حينَ يَنثَني
فَيهزا بأغصان وَيُزري بأَزهارِ
أَأَحبابَنا أُصليتُ في البحر بَعدَكُم
بِناري وَأَنتُم في رياض وَأَنهارِ
رمتني النَوى حَتّى ركبتُ مطيّةً
أَحاديثُها فيها غَرائِبُ أَسمارِ
إِذا السَهلُ أَوفى أَبطأت في مسيرِها
وتسرعُ في الأَمواج سيراً بأَوعارِ
وجاريَةٌ لكنّها تسترقُّ من
تَبَطَّنَ فيها من عَبيدٍ وَأَحرارِ
وَإِن رُحِلَت في البَطنِ تَمشي سَريعة
عَلى ظَهرِها فَاِسمَع عَجائِب أَخباري
ولا خَيرَ فيها غيرَ أَنّ نزيلَها
نَديمٌ لقرآن مديم لأذكارِ
وَأَعجبُ ما أَحكيهِ أَنّي مُسافِرٌ
مقيمٌ ولكن منزلي أَبَداً ساري
وَفي سفري لَم أَلقَ لي مِن مؤانِسٍ
سِوى الكُتبِ أَجلو الهَمَّ مِنها بأَسفارِ
أَبيتُ سَميرَ الأفق أَحسبُ أَنَّكُم
كَواكِبهُ حَتّى تعشّقتُ سَمّاري
وَفارقتُ أَنفاسَ الحَبيب وثغره
فَطال الدُجى من فقد صبحي وَأَسحاري
بَكى ناظِري بالدمع وَالدمِ وَالكَرى
فَمُذ نَفِدَت طُرّاً بكاكُم بأَنوارِ
فَما أَظلم الدنيا بعيني وَقَد نأت
ولاة غَرامي العاذِلون وَأَقماري
لَبِستُ ثياب الليل حُزناً عَلى اللقا
وَصرتُ لذيل الدمع أيّة جَرّارِ
وَما في ضَميري غَيركُم مذ فَقدتكُم
فَحذفُكمُ عَن مُقلَتي حَذفُ إِضمارِ
وَأَنتُم منى روحي وَهدي بصيرتي
وَتَنويرُ أَبصاري وَتَيسير إِعساري
نَزَلتُم بِقَلبي وَهوَ عَمّارُ حبّكم
فأَضرمتم دار الضيافة بالنارِ
فَفي البين لا تَبغوا لَهُ القتلَ إِنَّ مِن
عَلامَةِ أَهلِ البَغي مقتَلُ عَمّارِ
أَظُنُّ النوى ليسَت بعارٍ لأَنَّني
عهدتُكُمُ لا تغمضون عَلى عارِ
فَيا نسماتِ الريح باللَه بلّغي
سَلامي عَلى روحي المقيمة في داري
سليها تُسامِح مقلتي بِمَنامها
لتحظى بطيب الوصل من طيفها الساري
وَلا تخبريها عن سقامي يسوؤها
ولا سَهَري الباقي وَلا دَمعي الجاري
وَقولي لَها إِنّي عَلى عهد حبّها
مُقيمٌ وَإِن لَم تُطوَ شُقَّةُ أَسفاري
رحلتُ بِلا قَلبٍ وَلا أَنَسٍ وَلا
لَذيذ مَنامٍ وَهيَ أُنسي وَتذكاري
وأذكر داراً قد حَوَت طيبَ عَرفها
فأرتاحُ في الأَشعار للرند والغارِ
ومن رضيَ الآثارَ مِن بَعد عينِهِ
فَمَن ليَ مِن معشوق قَلبي بآثارِ
فَإِن أَصبحَت مَن هامَ قَلبي بحسنها
مهاجرةً أَمسَت دموعيَ أَنصاري
كَفى حزَناً أَن لا نَصيرَ سِوى البُكا
لتخفيف أَحزاني وَإِخفاء أَسراري
وَما اِستعبَرَ العُشّاقُ إِلّا ليَدفَعوا
يَدَ الحُزنِ جَهلاً عَن قلوب بِأَبصارِ
أُسِرُّ غَرامي من عذول وَحاسِدٍ
فَإِعلانُ صَبري لا يُشابِهُ إِسراري
بليتُ بمَن لَم يَدرِ مقدارَ صبوتي
فَيا لَهفي بَعدَ الرَحيل عَلى الدارِ
وَأَبسِمُ لكن لَو بَدا لَكَ باطِني
ظهرتَ عَلى نارٍ بِهِ ذاتِ إِعصارِ
ورُبَّ صَديقٍ ضاقَ بالبين صَدرُهُ
وَما كُلُّ من لاقى الفراق بصبّارِ
يَقول أُواري لومتي أَو أَبُثُّها
وَما حالُ زندِ الصبر قلت له واري
لَقَد غرّني داعي الفراق فها أَنا
وردتُ وَلَم أَعلَم عَواقِب إِصداري
حَليفٌ لأَشجانٍ طَليقُ مَدامِعٍ
صَديقٌ لأَحزانٍ أَسيرٌ لأَفكاري
وَأَنفقتُ عمري للوصول إِلى اللقا
فَما نِلتُ ممّا أَرتَجي عُشرَ مِعشارِ
سِوى أَنَّ هَمّي في فؤادي مقرَّرٌ
وَراتِبُ دَمعي بعدهم مطلقٌ جاري
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حَجَر العسقلانيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي783