تاريخ الاضافة
الأربعاء، 7 أكتوبر 2009 08:58:45 م بواسطة المشرف العام
0 695
أَهلاً بِها حَسناءَ رُودَ الشَباب
أَهلاً بِها حَسناءَ رُودَ الشَباب
وافت لَنا سافِرَةً لِلنقاب
مُفتَرَّةً عَن جَوهر رائِع
لَكِنَّ مأواهُ الثَنايا العِذاب
جادَت بوصل ناعم أَنعشَت
بِهِ فؤاد الصبِّ بَعدَ اِلتِهاب
فأسكرَتنا بأَحاديثها
وَلَم نَذُق مِنَّةَ كأسِ الشَراب
فَما كؤوسُ الشرب ملأى طِلاً
أَرفعُ منها للنهى بِاِنتهاب
وَما الرياضُ الزاهِرات الربا
جادَ لَها الغيث بفرط اِنسِكاب
غنّاءَ غنّى الورقُ أَوراقَها
فنقَّطَت عُجباً بدُرِّ السحاب
فراقتِ الأَبصارَ أَغصانها
وَأَطربَ الأَسماعَ وَقعُ الرباب
يَوماً بأَبهى من حَديث لَها
أَحيا مَوات الأدب المستطاب
أَهدى لنا كانونُ أَزهارها
فقلت يا بُشرايَ نيسانُ آب
قَبَّلتُها ثمّ ترشَّفتُها
وَما تَجاوزتُ الرضى بِالرُضاب
كَأَنَّها نابَت قَصيداً زَهَت
من نظمِ إِبراهيمَ أَدنى مَناب
ذو النظمِ كالغيثِ اِنسجاماً إِذا
دَعاهُ لا يُخطئ صَوبَ الصَواب
والسجع يُزري بحمام الحمى
بالحكمة الغرا وَفصل الخطاب
فالنَثرُ كالنثرة والشِعرُ كالشع
رةِ ضياءً فاقَ ضوءَ الشهاب
هَذا إِلى علم وحلم إِلى
فصل وَفضل جائِدٍ لِلطِلاب
مَولاي هذي خدمةٌ قصَّرَت
بالعجز عَن نظم إِذا طال طاب
بِتُّ بِها في لَيلَتي ظامِئاً
أَرومُ تَعويضَ الشَرابِ السَراب
أَضربُ أَخماسي بأَسداسها
وَلا يَدورُ النظمُ لي في حساب
أثَبتُ عَن مُرجانكم بالحصى
فاللَه يوليكَ جَزيلَ الثَواب
عَطفاً عَلى مُبتَدئ تابِعٍ
مِلَّةَ إِبراهيم فيما أَجاب
اللَهَ في صَبّ جفاه الكرى
وَالأَهلُ وَالدارُ وطيب الشَباب
فَاِفتَح له بالصفح بابَ الرِضى
وَسُدَّ عَن أخلاله كُلَّ باب
وَهاتِ فسِّر ما اِسمُ ذاتٍ إِذا
ما صحّفوه كان مأوى الرُضاب
وَإِن تُبَدِّل مع ذا أَولاً
منه تَرى لُغزاً يَرومُ الجَواب
وَاِبقَ قَريرَ العين تَحظى بِها
مِن ملكٍ عالي الذرى وَالجناب
ما لاح نجمٌ في رياض وَما
أَشرق في أفق سَماء وغاب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حَجَر العسقلانيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي695