تاريخ الاضافة
الأربعاء، 7 أكتوبر 2009 09:02:56 م بواسطة المشرف العام
0 816
أَستَغفِر اللَه لا دينٌ وَلا حسب
أَستَغفِر اللَه لا دينٌ وَلا حسب
لِخائِنٍ غدرَه الإِخوانُ ما حَسِبوا
خانَ الأَمانَةَ واِستَنَّ الخِيانة واِس
تَثنى الدِيانة جانٍ ثمرهُ العطبُ
أصيب في عَقلِهِ بالعَين إِذ لمعَت
فَقال قَد ذهب المَحصول وَالذَهبُ
وَعاجَ يَطلُبُ عَودَ الودِّ مُعتَذِراً
بِزَعمِهِ في بُيوت ركنُها خربُ
جاءَت تَبختَرُ في ثَوبين حشوُهما
مُنافِقٌ بِخداع القَول مُحتَجِبُ
لا مَرحَباً بِكِ يا غَرارَةً خَدعَت
بِالنُسك قَلباً سَليماً غَرَّهُ الأَدبِ
وَباعَتِ الدين بِالدُنيا فَما اِكتَسبَت
رِبحاً سِوى الخزيِ بئسَ الربحُ يكتسبُ
وَما اِكتفت بِقَبيح الذنب تصنعُهُ
حَتّى أَصرَّت عَلَيه حينَ تَرتَكِبُ
وَإِنَّ أَقبحَ من ذنب ومن خَطأ
إِصرارُ فاعله من بعد ما يَثِبُ
تَقول ما ذقت من ريق سوى ضرَبٍ
فَكَيفَ أَوجب ضَربي ذَلِكَ الضربُ
لَو ذُقتُ خمراً لَقُلتُ السكرُ موجبه
حَدٌّ بِلا مسكر هَذا هوَ العجبُ
وَصرتُ في دَيلَمٍ ملقىً لأجل فَتى
ما كانَ لِلتُركِ يَوماً قَطُّ يَنتَسِبُ
مَهلاً دَع الإِفكَ فَضَّ اللَهُ فاك لَقَد
بالَغتَ في الفتك حَتّى فاتَكَ الأَرَبُ
إِنَّ الخِيانةَ في الأَموال حرمتُها
أَشَدُّ من شُربِ ما لِلعَقلِ يختلبُ
فهبكَ لَم تشرب الخَمرَ السُلافَ أَما
شَرِبتَ إِثماً جَناهُ اللَهوُ وَالطَرَبُ
وَإِنَّ من يكفر النعمى يعزّره
قاضٍ لنيل ثَواب اللَه يَحتَسِبُ
فَإِنَّ حَبسَ الَّذي يَلوي عقوبَتُهُ
لا سيَّما خادِعٌ من شأنه الهربُ
وَإِنَّ متلفَ مالِ الغَير يتلفه
رَبُّ العِباد الَّذي يُخشى وَيُرتهَبُ
لَقَد تَعدَّيتَ حدّ المُتلفين لَهُ
فَقَلبُهُ لِدَوام الصَدِّ مُطَّلِبُ
أَلَيسَ يَكفيكَ مِنّي التَركُ قل لي هَل
هَذا صَنيعُ اِمرئٍ لِلتُّركِ يَنتسبُ
وَقلتَ بانَ لهم غَدري وَما عرفوا
عُذري وَلَو عرفوا عذري لما عتبوا
يا ليت شعريَ ما عُذرُ اِمرئٍ جحَدَ الن
نُعمى وَقابلَها مِن ضدِّ ما يَجبُ
أَيَزعم القدر المَكتوب أَوقعه
فالضَرب وَالحبس أَيضاً فيهِ مُكتَتبُ
وَاللَه لا عُذرَ إِلّا الغَدرُ صَحَّفَهُ
قَلبٌ عَن الحقّ للأَطماع مُنقَلِبُ
وَقلتَ إِنَّ الَّذي أَهواهُ لا شرسٌ
وَلا حَقودٌ ولا فَظٌّ وَلا صخِبُ
فَهَبهُ كان كَما بالغتَ فيهِ أَما
تَرضى بعفوٍ وَإِن لَم يسكُن الغضبُ
وَهبهُ كان فَلم حلَّلتَ ما اِجترحَت
يَداك مِن ماله تَسطو وَتنتهبُ
لم حُلتَ بَينَ الَّذي يَهواه مُعتَدياً
وَبينَ مَحبوبه هَذا هوَ العجبُ
زعمتَني أَريَحيّاً لَيسَ فيَّ مِرىً
لأَنَّني لصميم العُرب أَنتَسبُ
لَو كُنتُ من مازِن لَم تَستبح ذهبي
يا اِبنَ اللَقيطة لَكِن قَومُنا ذَهَبوا
لَو أَنَّ مالي ركازٌ لَم يحلّ لِذي ال
حاجات منه سِوى الخمسُ الَّذي يَجبُ
جعلتَهُ مالَ حربيٍّ ظفِرتَ بِه
قَهراً فَصارَ حَلالاً عندك السلَبُ
وَاللَه ما هوَ إِلّا مالُ ذي رهَب
مِن رَبِّهِ وَلَه في جودِهِ رغَبُ
عاملتَهُ بِبَسيط الغدر منسرِحاً
فَحزنُهُ وافِر وَالصَبرُ مُقتضَبُ
فَسَوفَ تعلمُ حَقّاً أَيَّ مُنقَلبٍ
يَومَ القِيامة يا ذا الظلمِ تنقلبُ
وقلتَ قَد صرتُ مَتروكاً بِلا نَشَبٍ
لأَنَّني لَيسَ لي إِلّاكُمُ نشبُ
وَصارَ مِن بَعدِ حُبّي في الحَشا لهب
فَلَيتَ شِعري مَتى تَدنو وَتَقتَرِبُ
من المسعِّرُ نارَ الغدر غيرُك يا
هَذا فَدَع قَلبكَ الغدّار يلتهبُ
وَلَيسَ يَنفَعُ تَقريبُ الجُسوم إِذا
كانَ الوِدادُ بستر الغيظ يَنحَجِبُ
إِذا الأَذى خالَطَ الودَّ القَديم فَلا
تَطمَع بِجمعها فَالوُدُّ ينقلبُ
فَكَيفَ تَطلبُ مِنّي بَعدَها نشباً
هَيهاتَ ما بَينَنا في خِلَّةٍ نسبُ
بَيني وَبَينَ وِدادي فيكَ فاصِلَةٌ
فَما له وتدٌ يُبنى وَلا سَبَبُ
وقلتَ قَد غَرَّني من صُبحِ غُرَّتِهِ
وَقَد عدمت الهُدى مذ عاد يحتجبُ
أَنتَ الغرورُ الَّذي بالدّين غَرَّ فَتىً
لَولاهُ ما كنت في دُنياه تَنتشِبُ
نَعَم وَإِنَّ اِمرَءاً يَجزي عَلى حسَنٍ
سُوءاً فَلا عَجَبٌ أَن ظَلَّ يَكتَئِبُ
وَحينَ يُلدَغُ مِن جُحر فَتىً فَطِنٌ
يَوماً فَلَيسَ إِلَيهِ قَطُّ يَقتَرِبُ
وَقُلتَ جِئتُ إِلى أَنوار غُرَّتِهِ
أَبغي الهدى فتبدّى الغيُّ وَالغلَبُ
كذبتَ لا غيَّ عِندي بَل حَوى رشدا
مُتابِعي وتجلّت دونه الحجُبُ
أَقول هَذا اِنتِصاراً لا مفاخرَةً
وَاللَه حسبيَ لا مالٌ وَلا حسبُ
وَقلتَ لاموكَ في دَعوى محبّة من
عراك مِن كلّ معنىً حازه النصبُ
مَحَلَّ لَومِك لِم لَم تنه نفسَك عَن
خِيانَةٍ لِلَّذي تَرجو وَتَرتَقِبُ
تَعصي وَتُظهِر حبّاً بالمحال أَلَم
تَستَحي يا شَيخُ ماذا البَهتُ وَالكذبُ
إِنَّ الوَفاءَ لِمَن شرط المحبِّ فمن
يَخُن يَهُن وَتَبِن في حبّه الرِيَبُ
وَالحُبُّ مِن شَرطِهِ طوعُ المُحبِّ لمن
يَهوى وَلَو لامه النصّاح أَو عتبوا
وقلتَ أَوَّلُهُ مطلٌ وَأَوسطه
عَدلٌ وَآخره وَصلٌ وَمقترَبُ
هَذا يَكون لتَجريبٍ فَمَن عَرَفوا
منه الصَفا وَالوَفا أَدنَوه واِقتربوا
ومن بِغشٍّ يَعِش يَقصوه مُكتَئِباً
فَشأنُهُ أَنَّهُ يَبكي وَينتَحِبُ
ثُمَّ اِنتهيتَ إِلى المَدح الَّذي شهِدَت
أَغزالُهُ أَنَّهُ لِلذَمّ مُنقِلبُ
فَقُلتُ ما فيهِ مِن وَصلٍ فَمُنقَطِعٌ
وكلّ ما فيهِ مِن وُدٍّ فَمُضطَرِبُ
فَلا أَعُوجُ عَلى ما فيهِ مِن عِوَجٍ
بِالرَدِّ فالدُرُّ حَقّاً فيهِ مخشَلبُ
لَكِن تأمّلتُ ما يَحوي اِقتباسُك مِن
عِلمِ الحَديثِ الَّذي تَبدو بِهِ النُخَبُ
فَلَم أَجِد لك فيهِ مِن موافَقَةٍ
فَقُلتُ وافقَ رأيي واِنتَهى الطَلَبُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حَجَر العسقلانيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي816