تاريخ الاضافة
الأربعاء، 7 أكتوبر 2009 09:03:54 م بواسطة المشرف العام
0 727
إِلى اللَه أَشكو ما لَقيتُ مِنَ الدُجى
إِلى اللَه أَشكو ما لَقيتُ مِنَ الدُجى
وَمن سوءِ حَظّي في الظَلام إِذا سَجا
يَمُدُّ رواقاً وَالنُجوم كَأَنَّها
مَساميرُ في سقفٍ له قَد تَبَهرجا
يَطول كَهمّي حينَ صاحبتُ رفقةً
لَقَد سلَكوا في مسلك اللَومِ منهجا
وَأَضرمَ ناراً في الحَشا خُلفُ وَعدِهم
فَمِن ذي وَذا لَم أَلقَ أَوهى وَأَوهَجا
فَما أَزهرَت مِن فَضلهم رَوضَةُ المنى
وَقَد هُدَّ مِن أَفضالِهِم حائِطُ الرَجا
فَيا طَرفُ لا تَدمَع وَأَقصر من الأَسى
وَيا قلبُ لا تَحزَن فَتَفتَقِد الحِجى
وَيا صاحبي لَم أَلقَ إِلّا بَهائِماً
فَلا تلحَني إِن رحتُ أَنحرُهُم هِجا
وَلا تنهَ نظمي في اِنتهاجِ هِجائهم
فَما زالَ قَولُ الحقّ أَنهى وَأَنهَجا
وَأَلجِم لِساناً قَد سَرى مدحه لَهم
وَإِن كانَ ذاكَ المَدحُ أَسرى وَأَسرَجا
وَلا تَرجُ يَوماً بابَهُم عند فتحهِ
وَإِن كانَ ذاكَ البابُ ما زالَ مرتجا
وَلا يَتباهوا باِبتِهاج غناهُمُ
فَإِنّي رأيت الحَقَّ أَبهى وَأَبهَجا
وَلا عيب فيهم غيرَ إِفراط شحّهم
فَلَيسوا يُهنّون المَكارِمَ مِحوجا
وَمِمّا شَجاني أَنَّني صِرتُ بينهم
مُقيماً وَلا أَلقى مِنَ الضيق مَخرجا
سأَجمَع في ذمّ الزَمان وَذمّهم
كَجمع أَبي جادِ الحروفَ من الهجا
وَحقّيَ لَو أَنّ الزَمان مُساعِدٌ
بِأَنّي عنهم أَلتَقي سبلَ النَجا
وَأَسري وَلَكِنَّ الظَلامَ مطيّتي
وَأَركَبُ لَكِن من ثُرَيّاه هودجا
فَلَستُ عَلى هَمّي بِعادم هِمّةٍ
فَيا رَبّ حقّق لي برحمتك الرجا
وصلِّ عَلى خير الوَرى ما شَكا اِمرؤٌ
صَديقاً بِنار البخل في البين أَو هجا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حَجَر العسقلانيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي727