تاريخ الاضافة
الأربعاء، 7 أكتوبر 2009 09:04:44 م بواسطة المشرف العام
0 830
يا عَينُ جودي لِفَقد البحر بالمطرِ
يا عَينُ جودي لِفَقد البحر بالمطرِ
أَذري الدُموع وَلا تُبقي وَلا تَذَري
لَو رَدَّ تَرديدُ دَمعٍ ذاهِباً سَبَقَت
شهبٌ وَجَمرٌ بِعَيني جريةَ النَهرِ
تَسقي الثرى فَمَتى لامَ العذولُ أَقُل
دَعها سمائيّةً تَجري عَلى قدرِ
يا سائِلي جهرةً عمّا أُكابده
عَدَتكَ حالي فَما سرّي بمستِترِ
لَم يَعلُ مِنّي سوى أَنفاسي الصُعَدا
ولست أَبصرُ دَمعي غَيرَ منحدرِ
أَقضي نَهاريَ في هَمٍّ وَفي حزَنٍ
وَطولَ ليليَ في فِكرٍ وَفي سَهَرِ
وَغاصَ قلبيَ في بحر الهُموم أَما
تَرى سَقيطَ دُموعي منه كالدررِ
فَرَحمَةُ اللَه وَالرضوانُ يَشملهُ
سلامه ما بَكى باكٍ عَلى عمرِ
بحر العُلوم الَّذي ما كَدَّرَته دِلاً
مِنَ المَسائِل إِن تُشكِل وَإِن تدُرِ
وَالحبر كم حبّرَت طِرساً يَراعتُهُ
حَتّى يُجانسَ بين الحِبر وَالحِبَرِ
لَم أَنسَ لما يَحُفُّ الطالِبونَ بهِ
مِثلَ الكَواكب إِذ يَحفُفنَ بِالقمرِ
فيقسِمُ العلمَ في مُفتٍ وَمبتَدئٍ
كقسمةِ الغيث بين النبت والشجرِ
وَلَم يَخُصَّ بِبشرٍ منه ذا نَشَبٍ
بَل عمَّهم فَضلُهُ بِالبشر والبِشَرِ
لَقَد أَقامَ مَنارَ الدين متّضحاً
سراجه فأضاء الكونُ لِلبشرِ
في القرن الأَول والقرنِ الأَخيرِ لَقَد
أَحيا لَنا العمران الدينَ عن قدرِ
في الإِسم والعلم وَالتَقوى قَد اِجتَمعا
وَإِنّما اِفترَقا في العصر والعمرِ
لكن أَضاءَ سَراج الدين منفرداً
وَذاكَ مُشتَرِكٌ مَع سَبعَةٍ زُهُرِ
مَن لِلفَضائِل أَو مَن لِلفَواضِل أَو
مَن لِلمَسائِل يُلقيها بِلا ضَجَرِ
مَن لِلفَوائِد أَو من لِلعَوائد أَو
مَن لِلقَواعِد يَبنيها بِلا خوَرِ
مَن لِلفَتاوى وَحَلِّ المشكلات إِذا
جَلَّ الخطاب وَظَلَّ القوم في فِكَرِ
لمَن يَكون اِختلافُ الناس إِن اِتّفقَت
عَمياءُ وَالحكمُ فيها غَيرُ مستطرِ
قالوا إِذا أَعضلَت نبّه لَها عُمَراً
وَنَم فَمَن بَعدَهُ لِلمُشكِل العسِرِ
من لَو رآه ابنُ إِدريس الإِمامُ إِذاً
أَقرَّ أَو قَرَّ عَيناً منه بِالنَظَرِ
قَد كانَ بالأمّ بَرّاً حينَ هَذَّبها
تَهذيبَ مُنتَصِرٍ لِلحَقّ معتبرِ
تَرى خَوارقَ في اِستنباطه عجباً
يردّها العقل لَولا شاهِدُ البصرِ
قالَت حواسِدُهُ لمّا رأوا غرراً
مِن بَحثِهِ خُبرها يُربي عَلى الخَبرِ
اللَه أَكبَرُ ما هَذا سِوى ملك
وَحاشَ لِلَّه ما هَذا مِن البشرِ
عَهدي بأَكبرهم قَدراً بِحضرتهِ
مِثلَ البُغاثِ لدى صقر من الصغرِ
مُحَدِّثٌ قل لِمَن كانوا قَد اِتّفقوا
كَي يَسمَعوا منه فُزتُم منه بالوَطَرِ
علوتمُ فَتَواضعتم عَلى ثقةٍ
لمّا تواضعَ أَقوامٌ عَلى غَرَرِ
مُحَدِّث كم له بِالفَتح مِن مَدَدٍ
تَحقيقُ رَجوى نبيّ اللَه في عمرِ
حَكى الجنيدَ مقاماتٍ بِها كلمٌ
تَذكيرُ ناسٍ وَتَنبيهٌ لمُدّكِرِ
وبابه يتلقّى فيه قاصده
بِشرٌ وَسَهلٌ وَمَعروفٌ بِهِ وَسَري
لَو قال هذي السَواري الخُشب من ذهبٍ
قامَت لَهُ حُجَجٌ يشرِقن كالدررِ
وَإِن تكلّمَ يَوماً في مناظرةٍ
يَدُقُّ مَعناه عَن إِدراك ذي نظرِ
سَل اِبنَ عدلانَ عَن تَحقيقه وَأَبا
حَيّان وَاِعدِل إِذا حُكِّمت واِعتبرِ
مسدَّدُ الرأي حَجّاجُ الخصوم غَدا
في سَعيه خير حجّاج ومعتمرِ
كَم حَجَّةٍ وَغَزاةٍ قَد سما بهما
وكَم حوى عُمَرُ الخَيراتِ مِن عُمَرِ
أَصمَّ ناعيه آذاناً وَقيَّدَ أذ
هاناً وأطلَقَ أَجفاناً لمنكسرِ
سَعى إِلَينا بِهِ يَومَ الوقوفِ فَما
أَجابه الركبُ إِلّا بِالثنا العطرِ
نَعاه في يَوم تَعريفِ الحَجيج فَقَد
ضَجّوا وَعَجّوا أَسىً من حادِث نُكُرِ
يا من لَهُ جنّةُ المأوى غَدَت نُزُلاً
أرقُد هَنيئاً فَقَلبي منك في سعُرِ
حَباكَ رَبُّكَ بِالحُسنى وَرؤيَتِهِ
زِيادةً في رضاه عنك فَاِفتخرِ
أَزال عنك تكاليف الحَياة فَما
تَتلو إِذا شئت إِلّا آخرَ الزمرِ
أَوحشتَ صُحفَ علومٍ كنت تَجمعها
وَمَنزِلاً بك مَعموراً من الخَفَرِ
لَم يَستَمِلكَ لِشادٍ أَو لِغانِيَة
بَيتٌ مِن الشِعر أَو بَيتٌ مِنَ الشَعَرِ
لَكِن عَكَفتَ عَلى اِستنباط مَسألة
أَو حَلِّ معضِلة أَعيَت عَلى الفِكَرِ
بِالنَصر قمت لِنَصٍّ نستدلّ بِهِ
كالسيفِ دلّ عَلى التأثير بالأثرِ
طَويتَ عنّا بِساطَ العلم معتلياً
فَاِهنأ بمقعد صدقٍ عند مقتدرِ
كنانَةٌ لك مأوى وَهيَ مُنتسَبٌ
الدارُ مصرَ غَدت وَالبَيتُ في مُضَرِ
تَحمي قسيُّ رُكوع مَع سهام دعاً
ساحاتها بك من خاطٍ ومن خطرِ
كَم في كَنانة سهم لم يَصب غرضاً
لمّا بُعدتَ ومن قوسٍ بِلا وَتَرِ
بِضعاً وَستّين عاماً ظَلتَ مُنفَرِداً
برتبة العلم فيها أَيَّ مشتهرِ
فَما برحتَ مُجِدّاً لِلعُلا يَقِظاً
وَلا اِنتَهيتَ إِلى كأس وَلا وترِ
قَد كنت تَحمي حِمى الإِسلام مُجتَهِداً
حَتّى تقلّدَ منه الجيد بالدررِ
فَرّقتَ جمع عدوّ الدين حَيث نحَوا
فَجمعُهم بَينَ تأنيث وَمنكسِرِ
طعنتَ غيرَ مُحابٍ في مقالتهم
بِالسَمهَريَّةِ دونَ الوَخزِ بالإِبَرِ
طوراً بِسَيف الهُدى في الملحدين سُطاً
وَتارَةً بسهام الذِكر في التترِ
رزءٌ عَظيم يسرُّ المحلدون بِهِ
كالاِتّحاديِّ وَالشيعيّ وَالقدَري
ليتَ اللَيالي أَبقَت واحِداً جُمعت
فيهِ هِدايَةُ أَهل النفع وَالضررِ
وَلَيتها إِذ فَدَت عَمراً فَدَت عُمَرا
بطالبيه وَأَولاهم بذا عمري
هَيهاتَ لَو قبل الموت الفدى بُذِلَت
في الشيخ من غير ثنيا أَنفس البشرِ
عجبي لِقَبرٍ حَواه إِنَّهُ عجب
إِذ بان منه اِتّساعُ الصدر لِلبحَرِ
لَهفي عَلى فقد شيخ المُسلمين لَقَد
جَلَّ المُصابُ وَفيهِ عزَّ مُصطَبري
لَهفي عَلَيهِ سِراجاً كانَ متّقداً
يَسمو ذكاً بِذَكاء غير منحسرِ
لَولا نَداه خَشينا نارَ فكرته
لكنّه بنداه مطفئُ الشررِ
أَضحى بِنار السراج النيلُ محترِقاً
لمّا قَضى فاِعجَبوا من فطنة النهَرِ
لَهفي وهل نافعي إِبداع مرثية
وَكَيفَ يغنى كَسيرُ القلب بالفِقرِ
لَهفي عليه لِلَيلٍ كانَ يقطعُهُ
نَفلاً وَذِكراً وَقُرآناً إِلى السحرِ
لَهفي عَلَيهِ لِعِلمٍ كان يجمعه
يَشُقُّ فيهِ عَلَيهِ فرقةُ السهرِ
لَهفي عَلَيهِ لعافٍ كان يَنفَعه
فعلاً وَقَولاً فَما يؤتى من الحصَرِ
لَهفي عَلَيهِ لضَير كانَ يدفعه
عَن الخَلائق من بَدوٍ وَمِن حضرِ
نَعَم وَيا طولَ حُزني ما حَييت عَلى
عبدالرَحيم فحزني غير مقتصَرِ
لَهفي عَلى حافِظ العصر الَّذي اِشتهرت
أَعلامُه كاِشتِهار الشمس في الظهُرِ
علمُ الحَديث اِنقَضى لمّا قَضى وَمَضى
وَالدهر يَفجَعُ بعد العين بالأثرِ
لَهفي عَلى فَقد شيخيَّ اللَّذَينِ هما
أَعَزُّ عنديَ مِن سَمعي ومن بصري
لَهفي عَلى مَن حَديثي عَن كمالهما
يحيي الرَميم وَيلهي الحيّ عَن سمرِ
اِثنان لَم يَرتَق النسران ما اِرتقيا
نسرُ السَما إِن يلُح وَالأَرضِ إِن يَطِرِ
ذا شِبهُ فخر غِفارٍ لَهجَةً صدقَت
وَذا جُهَينَةُ إِن تسأل عَن الخبرِ
لا يَنقَضي عجبي من وُفق عمرهما
العامُ كالعام حَتّى الشَهرُ كالشهرِ
عاشا ثَمانين عاماً بَعدَها سَنَةٌ
وَربعُ عام سِوى نَقصٍ لمعتَبِرِ
الدين تتبعه الدنيا مَضَت بهما
رَزِيَّةٌ لَم تَهُن يَوماً عَلى بشرِ
بِالشَمس وَهوَ سِراجُ الدين يتبعُهُ
بَدرُ الدياجر زينُ الدين في الأثرِ
ما أَظلمَ الأفق في عيني وَقَد أَفَلَت
شَمسي المنيرةُ عَنّي واِمّحى قَمَري
قَد ذقتُ من بين أَحبابي العَذابَ وهم
لاحَ النعيمُ فَساروا سيرَ مبتدرِ
يا قلبُ ساروا وَما رافقتَهُم فَعَلَوا
إِلى الرَفيق لَدى الجنّات وَالنَهرِ
وَعشتَ بَعدَ نَواهم مظهِراً جلداً
تكابدُ الشوق ما أَقساك من حجرِ
وَأَنتَ يا طرفُ لا تنظُر لِغَيرهِمُ
ما أَنتَ عِنديَ إِن تنظُر بذي نظرِ
وَلا يَغُرنّكَ بِشرٌ من خلافهِمُ
وَلَو أَنار فكم نَورٍ بلا ثمرِ
وَقل لأسود عيشي بَعدَ أَبيضِهِ
يا آخرَ الصَفو هَذا أَوَّلُ الكدَرِ
ما بَعدهم غايَة يا موت تطلبها
بلغتَ في الأُفق المرَقى فَلا تَطِرِ
بدورُ تِمٍّ خلَت منهم مَنازلُهم
فَالقَلبُ ذو كَمَدٍ وَالطَرفُ ذو سهرِ
غصون روضٍ ذوَت في التُربِ أَوجهُهم
واوحشتاهُ لذاك المنظرِ النضرِ
دَمعي عَليهم وَشعري في رثائهُم
كالدرّ ما بين مَنظومٍ وَمنتثِرِ
دارَت كؤوسُ المَنايا حينَ غِبتُ عَلى
أَحباب قَلبي فَلَيت الكأس لم تدُرِ
حرَصتُ أَنّي أَلقاهم فَفاتَ فَقَد
زهدتُ في وَطَني إِذا فاتَني وطري
لَكِن رَجاءُ لِقا قاضي القضاة جَلا
لِ الدين حَثَّ عَلى أَوبي من السفرِ
وليُّ عَهدِ أَبيهِ كان نصَّ عَلى اس
تخلافه فَاِنتَظر يا خير منتظَرِ
فتيُّ سنّ وَفي المِقدارِ شبهُ أب
هَذا اِتِّفاقُ فتاء السنّ والكِبَرِ
جارى أَباه وَأَخلِق أَن يُساويَهُ
وَالبَدرُ في شفق كالبَدر في السحَرِ
لَهُ مَناقِبُ تَسري ما سَرى قَمَرٌ
وسيرةٌ سار فيها أَعدلَ السيرِ
عِلمٌ وَحلم وعدل شامل وتُقىً
وعفّة وَنوال غَيرُ منحصرِ
خَلائِقٌ في العلا لمّا سمَت وَحَمت
فاحَت وَلاحَت لنا كالزُهرِ وَالزَهَرِ
يا كامِلَ الأَصل داني الوصل وافرَه
بَسيطَ فَضلِ العَطايا غَيرَ مختصرِ
يا سَيّداً في المَعاني طال مطلبُهُ
ملكتَها عنوةً بالحقّ فاِقتصرِ
إِن فُهتَ بالفقه فُقتَ الأقدمين ذكاً
وَصُلتَ بِالحَقّ صولَ الصارِم الذَكَرِ
وَإِن تكلّمتَ في الأَصلين فاِعلُ وطُل
وَقُل وَلا فخرَ ما الرازي بمفتخِرِ
وَإِن تفسِّر تُحَقِّق كُلَّ مشتبِهٍ
فَسَيفُ ذهنك شَفّافٌ عَلى الطبري
وَلَيسَ يَرفَعُ رأساً سيبويهِ إِذا
نَصبتَ لِلنَحو طَرفاً غير مُنكَسِرِ
ومن قَديم زَمان في الحَديث لَقَد
رقيتَ في الحفظ وَالعليا إِلى الزُهُرِ
مَولايَ صَبراً فَما يَخفاك أَن لَنا
في رزئنا أُسوةً في سيّد البشرِ
وَاِعذُر محبَّك في إِبطاء تعزِيَةٍ
لِغربةٍ ظَلتُ منها أَيَّ معتذرِ
وَلا تَقولَنَّ لي في غير مَعتَبَةٍ
عَليَّ لما أَطَلتُ المكثَ في سَفَري
أَبعدَ حَولٍ تُناجينا بِمَرثيَةٍ
هَلّا وَنَحنُ عَلى عَشرٍ مِن العُشُرِ
وحقّ حبّكِ لَولا القربُ منك لما
راجعتُ فكري ولا حقّقتُ في نظري
بأي ذِهنٍ أَقولُ الشعرَ كُنتُ وَبي
غَمٌّ يَغُمُّ عَلى الأَلباب وَالفكَرِ
فِكرٌ وَحزنٌ بِقَلبي في الحشا سَكَنا
وَغربَةٌ ظَلتُ فيها أَيَّ منكسِرِ
هَذا عَلى أَنَّ رُزءَ الشيخ لَيسَ لَهُ
عِندي اِنقِضاءٌ إِلى أَن يَنقَضي عمُري
فَقَدتُ في سَفَري إِذا فاتَ منه دعاً
فَالفقدُ أَوجدُ ما لاقيتُ في سَفَري
دامَت عَلى لحده سحب الرضى دِيَماً
ما ناحَت الورقُ في الآصال والبكرِ
أَيقنت أَنَّ رياضاً قبرُهُ فَهَمَت
عيني عليه بمنهلٍّ ومنهمِرِ
وَدُم لَنا أَنتَ ما عَنَّ الهلال وما
غنّى المطوَّقُ في زاهٍ من الزهرِ
وَدام بابُك مَخدوماً بأَربعةٍ
العِزِّ والنصر والإِقبال والظفَرِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حَجَر العسقلانيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي830