تاريخ الاضافة
الأربعاء، 7 أكتوبر 2009 09:05:02 م بواسطة المشرف العام
0 886
قِفا تريا حالاً تجلّ عَن الوصف
قِفا تريا حالاً تجلّ عَن الوصف
وَقوما اِنظرا شمسَ الضُحى وَهيَ في كَسفِ
وَجودا مَعي فَضلاً بفيض مَدامِعٍ
وَإِن كانَ دَمعُ العين يُشجي وَلا يشفي
وَلا تَعجَبا أَنّي أَموتُ تلهّفاً
بَلى إِن أَعِش من غير لَهفٍ فَيا لَهفي
إِلى اللَهِ إِنّا راجِعونَ وحسبنا
وَنِعمَ الوَكيلُ اللَهُ ذو المنّ وَاللُطفِ
بَكيتُ عَلى تلك الشَمائل غالَها
كَثيفُ الثرى بَعدَ التَنعّمِ وَاللُطفِ
بَكَيتُ على حلم وعلم وَعِفّةٍ
تقارنُ مع عِزّ الهُدى هزّةَ الطرفِ
بَكيت عَلى الغصن الَّذي اِجتُثَّ أَصلُهُ
وَلَم أَجنِ من أَزهارِهِ ثمرَ القَطفِ
بَكيت عَلى دينار وَجهٍ مَلَكتُهُ
فَعاجَلَني فيهِ التفرّقُ بِالصَرفِ
بَكيت عَلى البَدر المنقَّلِ لِلنَّوى
ولكنّه ما زال في القَلب وَالطرفِ
وَشمسٍ تَوارَت بِالحجاب من الثَرى
وَما الشَمسُ تأوي لِلتُراب من العُرفِ
وَجَوهَرَةٍ رُدَّت وَكانَت يَتيمةً
إِلى صدف من تُربِها طيّبِ العَرفِ
وَظَبيَةِ أُنسٍ نُفِّرَت وَاِلتفاتُها
لما خَلَّفَت عند التفرّقِ من خِشفِ
صغيرَينِ ذاقا فَجعةَ اليُتمِ بعدها
وَذلك حالٌ لَيسَ يَحتاجُ لِلكَشفِ
وَقيل تَصَبرَّ قلت هَيهات إِنَّها
غزَتني بِجَيش من هموميَ مصطَفِّ
ثبتُّ وَقَد لاقيتُ حربَ فراقها
فَيا ليت أَنّي قَد فررت من الزحفِ
تَقولُ وَقَد آن الرَحيلُ وَشاهدَت
دَواعي فِراقٍ لا تُدافَعُ بِالكَفِّ
أَتى أمرُ رَبّي مَرحَباً بِقَضائِهِ
فَسُبحان مؤويها من الخلد في كهفِ
فَأَينَ اِصطِباري بَعدَها قَد فَقَدتُهُ
كَما أَنَّ قَلبي قَد تَولّى بِلا خُلفِ
أَسيّدةَ الركبِ الرَحيلَ رأَيتُهُ
فَهَل من سَبيل لِلقُفول ومن عطفِ
سَكَنتِ بجنّات النَعيم وَمُهجَتي
عَلى نار بُعدٍ منك لَيسَ لَها مَطفي
مضيتِ وَخلَّفتِ الدِيار وَأَهلها
بِمَضيَعَةٍ وَالحالُ أَفضَت إِلى خَلفِ
فَقَدتُ بك الأَهلينَ قُربى وَأُلفَةً
فَأقسمت ما لي بَعدَ بُعدِك مِن إِلفِ
وَراجعت سهدي وَالتأسّفَ وَالأَسى
وطلَّقَ لما أَن رَحَلتِ الكرى طَرفي
وَقَلبيَ لا ثَوبي عَلَيكَ شَقَقتُهُ
وَنادَيتُ يا أَجيالَ حلمي أَلا خِفّي
وَأَمّا أَنيني وَالتولُّهُ وَالبكا
يعيذُك طَرفي بَعضُ ما قَد جَرى يَكفي
تولُّهُ مَهجور وَأَنَّةُ مفردٍ
وَذِلَّةُ مَقهورٍ وَوحشةُ مُستَخفِ
وَإِنّي غَريبٌ لَو سَكَنتُ بِبَلدَتي
وَإِنّي وَحيدٌ لَو رَكَنتُ إِلى إِلفِ
سَلام وَرضوان وروح وَرَحمَةٌ
عَلَيكَ مِنَ الرَحمَن ذي الجود وَالعَطفِ
فَقَلبي من يَوم النَوى في تَغابُنٍ
إِلى أَن أَرى في الحشر شخصَك في صَفي
أَبعدَ حَياتي أَرتَجي راحَةَ البقا
فَيا تَعَبي إِن كانَ يُبطئُ بي حَتفي
إِلَهي تداركني بلطف فَإِنَّني
إِذا لَم تُغِثني يا قَويُّ لفي ضعفِ
إِلَهي حَسبي أَنتَ فاِرحم تَذَلُّلي
فَإِنّيَ فيما نابني بك أَستَكفي
وصلّ على خَيرِ الأَنام وَآله
وَأَصحابه ما اِشتاقَ ناءٍ إِلى إِلفِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حَجَر العسقلانيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي886