تاريخ الاضافة
الأربعاء، 7 أكتوبر 2009 09:15:37 م بواسطة المشرف العام
0 586
إِن لاحَ كالغُصنِ أَورق
إِن لاحَ كالغُصنِ أَورق
خلعتُ فيهِ عَذاري
مهفهفٌ ذو غَنَج
حُلو الدَلال تُركي
سعيي لَهُ وَحُججي
وَفيهِ ضاع نسكي
عذاره بنفسجي
وَالخالُ مِنه مسكي
وَالريقُ خَمري وَالشجي
مولَّعٌ بِالفتكِ
وَبالجَفا أَنا مُحرَق
وَخَدُّهُ جُلَّناري
أَشكو بِأَحشائي لهب
شرارُه من دَمعي
وَفرقةً أَرى عجب
وقوعَها بِجَمعِ
يا هاجري بلا سَبَب
هَل لِلِّقا من رجعِ
اِقتُل وَلا تخش الطلَب
بالوتر لا وَالشفعِ
فَإِنَّ قَومي لأرفَق
أَن يَطلبوك بِثاري
قَلبي للاحٍ ما اِرعوى
ولا أَطاع الناهي
ولا مُعيني في الهَوى
إِلّا الخَليع اللّاهي
وَلا يسلِّيني سِوى
مَديح فضل اللَهِ
معتِقُ رقّي مِن جوى
فيهِ الحَديث واهي
له الولا حين أَعتَق
وَالمَدح فيهِ شعاري
مولىً له جدّ علا
من أَصله والحظِّ
بَحرٌ بِدُرٍّ مُجتلى
أَبصَرتُهُ ذا لَفظِ
في الفَضل لا يصغي إلى
مموّهٍ بالوعظِ
مجدُ الفخار وَالعلا
حامي الوَرى باللحظِ
وَما عليه محقّق
في فَضله من غبارِ
وَغادَةٍ قالَت سُبي
عَقلي بحبّ أَسمَرِ
يا جارَتي ليش بالنّبي
ما تسألي عَن خبري
علقتُ غصنا مرَّ بي
عذارُه الطاري طري
رميت زوجي وَأَبي
من أَجل هَذا القمرِ
ليش ما اِترك الشَيخَ واِعشق
عُذيّر اِخضَر وَطاري
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حَجَر العسقلانيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي586