تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 15 نوفمبر 2005 10:34:44 ص بواسطة سيف الدين العثمان
0 709
عليّ أن لا أريح العيش والقتبا
عليّ أن لا أريح العيش والقتبا
وألبس البيد والظلماء واليلبا
وأترك الخود معسولاً مقبلها
وأهجر الكأس تغذو شربها طربا
حسبي الفلا مجلساً والبوم مطربة
والسير يسكرني من مسه تعبا
وطفلة كقضيب البان منعطفاً
إذا مشت وهلال الشهر منتقبا
تظل تنثر من أجفانها حببا
دوني وتنظم من أسنانها حببا
قالت وقد علقت ذيلي تودعني
والوجد يخنقها بالدمع منسكبا
لا درَّ درَّ المعالي لا يزال لها
برق يشوقك لا هوناً ولا كثبا
يا مشرعاً للندى عذباً موارده
بيناه مبتسم الأرجاء إذ نضبا
اطلعت لي قمراً سعداً مطالعه
حتى إذا قلت يجلو ظلمتي غربا
كنت الشبيبة أبهى ما دجت درجت
وكنت كالورد أذكى ما أتى ذهبا
استودع الله عيناً تنتحي دفعاً
حتى تؤوب وقلباً يرتمي لهبا
وظعناً أخذت منه النوى وطراً
من قبل أن أخذت منه المنى أربا
فقلت ردي قناع الصبر إن لنا
إليك أوبة مشتاق ومنقلبا
أبى المقام بدارِ الذل لي كرم
وهمة تصل التخويد والخببا
وعزمة لا تزال الدهر ضاربة
ً دون الأمير وفوق المشتري طنبا
يا سيد الأمراء افخر فما ملكٌ
إلا تمناك مولى واشتهاك أبا
إذا دعتك المعالي عرفَ هامتها
لم ترض كسرى ولا من قبله ذنبا
أين الذين أعدّوا المال من ملكٍ
يرى الذخيرة ما أعطى وما وهبا
ما السيفُ محتطماً والسيلُ مُرتكماً
والبحر ملتطماً والليل مقتربا
أمضى سبا منك صاعقة
أجدَى يميناً وأدنى منك مطلبا
وكاد يحكيك صوب الغيث منسكبا
لو كان طلق المحيَّا يمطر الذهبا
والدهر لو لم يخن والشمس لو نطقت
والليث لو لم يصد والبحر لو عذبا
يا مَن يراه ملوك الأرض فوقهم
كما يرون على أبراجها الشَّهبا
لا تكذبَنَّ فخير القول أصْدقه
ولا تهابنَّ في أمثالها العربا
فما السموءَلُ عهداً والخليل قِرى
ولا ابن سُعدى ندى والشنفري غلبا
من الأمير بمعشار إذا اقتسموا
مآثر المجد فما أسلفوا نَهَبا
ولا ابن حُجر ولا الذبيان يعشرني
و المازني ولا القيسي منتدبا
هذا لركبته هذا لرهبته
هذا لرغبته هذا إذا طربا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
بديع الزمان الهمذانيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي709