تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 15 نوفمبر 2005 10:49:47 ص بواسطة سيف الدين العثمان
0 646
كذا من شام بارقة العذاب
كذا من شام بارقة العذاب
ومنته المنى رشف الرضاب
يلاقي الدهر مصفر الحواشي
ويرعى العيش مغبر الجناب
أأن قدح الصبا في الأفق نارا
تركت الجفن مخضلَّ السحاب
أأن سجع الحمام طربت وجدا
وعادتك العوائد من رَباب
أوجداً سرع هذا واكتئابا
حلفت لتوكلَن بغير نابِ
ألم أنذرك عن طلب الصبايا
ألم أخبرك عن نكد التصابي
حياءك يا حمام وبعضَ هذا
لعل جميع ما بك بعض ما بي
فقدت حمامة وفقدتُ ليلى
وأسود مثل خافية الغُرابِ
أليس الشيب أغزاني جيوشاً
فآبت بالسبايا من شبابي
أليس الدهر غبر في عذاري
بوفديه وذلك من مُصابي
فعللني بأعذب من شرابِ
وأخلفني بأكذب من سرابِ
وقاريّ القميص له ذماء
تقطع دونه مهج الضَّبابِ
حذاريّ الجناح أرقت ميه
لغير حزازة ولغير عابِ
ولما أسمع القاضي نداء
وأعجلني المثول عن الجوابِ
حباني من قريضك عقد در
وأسمعني به فصل الخطابِ
نسيباً لو تجسد مجتناه
لضمن حلية صدر الكعاب
ومدحاً لو يصيب على المساوي
لعدن مساعياً وشك انقلاب
ولفظاً كنت أحسبه شروداً
تحول دونه عصم الهضاب
ومعنى كنت أعهده نفوراً
عن الألباب أحذر من غُرابِ
قواف تستطاب إذا أعيد ت
وحسبك من معاد مُستطابِ
وليت نشيدها وجلوت منها
على الأسماعِ أبكار النقابِ
وظلت أذوب في يدها اهتزازا
وكدت أشق من طرب ثيابي
وصرت إذا سردت البيت منها
لفرطِ العجب أخرج من إهابي
فظنك في سواي وتلك حالي
ووهمك في الجميع وذاك دابي
وكُلفت الجواب فقلت غُنم
لعمر أبيك لم يك في حسابي
ولو لا ما أؤكد من ذمام
يقل له نشاطي وانتدابي
أخا العشرين أنت من المعالي
بمنزلة الحسام من القراب
تراضعنا معاً ثدي الليالي
وذلك بيننا رحم انتساب
فرأيك في مطالبتي إذا ما
نشطت فإنه عين الصواب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
بديع الزمان الهمذانيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي646