تاريخ الاضافة
الأحد، 11 أكتوبر 2009 08:53:54 م بواسطة المشرف العام
0 738
مولد العملاق
الصرح قام بهمة العملاق
حيوه شمسا ليس بالإطراق
بانيه علمنا الشموخ أعزة
يوم الجلاء ومولد الإشراق
لم يغد تحت سماء مؤرقا
يخشى الجفاف وفجأة الإملاق
هذا الصمام الأمن بين ربوعنا
لم يبق طوق القوت فى الأعناق
فليكتب التاريخ أروع صفحة
أن الموات تفيض بالأرزاق
حييت فى مثواك بانى مجدنا
مثواك منا أعمق الأعماق
* * *
يا سد حدث عن " جمال" وعزمه
وانشر على الأيام طيب عبيره
ها أنت تمتلك الكلام بلاغة
أهناك شعب ضم عزم نظيره
من جسم الأمال فى أوطاننا
وحباه نور الله فى تقديره
أنر البصائر قبل كفورنا
ما خاب من يرنو بعين مصيره
بحر القناة وإن تعثر خطوة
سيحدث الأجيال عن تمصيره
يحى بألسنة المعارك للورى
عن كل سر بات رهن مسيره
* * *
يا سد حقا لا يراك عدونا ؟
إن صح ذاك فمن دواعى فخرنا
ويل لعميان القلوب أما رأوا ؟
للقرن معجزة تتوج عصرنا
ما صمم العرب الأباة وأخفقوا
كم ترجموا بالنصر أحلام المنى
قد ينثنى " الفولاذ " لكن هكذا
يلوون أعناق المحال مع الضنى
ولتشهد الأيام حين نفورنا
للقاء أعداء الحياة بأرضنا
الزحف موعده الصباح وقد بدا
نور الصباح اليوم مولد سدنا
* * *
يا سد أين مخاوف الصحراء ؟
من بدل الجدباء بالفيحاء؟
نادتك ظمآى فا ستجبت لريها
بالشهد يسرى فى ذلال الماء
النيل معطاء وأنت رفيقه
جل الرفاق ونعم خير عطاء
هذى جنان الله بين ربوعنا
بالكرم والزيتون فى خيلاء
تهدى إلى بانيك خير تحية
وتحية الأغصان بالإماء
انظر إلى الازهار تنثر عطرها
فى عرسك المحفوف بالأضواء
* * *
يا سد هات قلائد البستان
انظم عقود الورد والريحان
وابعث بها للأصدقاء شذية
بالحب والإجلال والشكران
ذا موقف " السوفيت " يمثل شامخا
أنت الدليل مجسم التبيان
فى يوم عثرتنا وأنات الضنى
مدوا أكف النبل دون توانى
هذا صنيع بات يذكر بيننا
يحدوه فيض الشكر والعرفان
* * *
يا سد أيقظ دولة الأهرام
لتحى عصر قلائد المقدام
وانسج لمصر وشاح عز خالد
لتصير مثل عرائس الأحلام
أم الحضارات العريقة تغتدى
مهد الرقى بمقبل الأيام
ذى موجة التصنيع تغمر رحبها
فى غمرة التحرير والألام
والجند بالأشواق من فوق اللظى
يتحرقون ليوم ثأر دام
كي ما يعود إلى الكنانة سلمها
فى ظل نصر شامخ الأعلام
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد القوى الأعلامىمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث738