تاريخ الاضافة
الأحد، 11 أكتوبر 2009 11:45:16 م بواسطة المشرف العام
0 473
لك السلامة من وجدي ومن حرقي
لك السلامة من وجدي ومن حرقي
وما تعانيه أجفاني من الأرق
أدرت فينا كؤوس الشوق مترعةً
فأسكرتنا حمياها فلم نفق
يا مظهراً بمحياه وطرته
فضيلة الجمع بين الصبح والغسق
حملتمهجتي الهجران فاحتملت
وزدتها بعده بعداً فلم تطق
مهما نسيت فلا أنسى زيارته
في خفية لابساً ثوباً من الفرق
تشوان تستر عطفيه ذوائبه
كما اكتسى الغصن الريان بالورق
يسعى إلي بكأس من مقبله
يلذ مصطحبي منها ومغتبقي
لا أسأل الليل عن بدر السماء إذا
رقدت فيه وبدر الأرض معتنقي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن زيلاقغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي473