تاريخ الاضافة
الأحد، 11 أكتوبر 2009 11:58:23 م بواسطة المشرف العام
0 423
بعثت لنا من سحر مقلتك الوسنى
بعثت لنا من سحر مقلتك الوسنى
سهاداً يذود الجفن أن يألف الجفنا
وأبرزت وجهاً يخجل البدر طالعاً
ومست بعد علم الهيف والغصنا
وأبصر جسمي حسن خصرك ناحلاً
فحاكاه لكن زاد في دقة المعنى
حكيت أخاك البدر في حال تمه
سنا وسناء إذا تشابهتما سنا
أسمراء إن أطلقت بالهجر عبرتي
فإن لقلبي من تباريحه سجنا
وإن تحجبي بالبيض والسمر فالهوى
يهون عند العاشق الضرب والطعنا
وما الشوق إلا أن أزورك معلناً
فلا مضمراً خوفاً ولا طالباً أذنا
وألقاك لا أخشى الغيور وأنثني
ولو حجبت أسد الشرى ذلك المغنى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن زيلاقغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي423