تاريخ الاضافة
الأحد، 11 أكتوبر 2009 11:59:23 م بواسطة المشرف العام
0 402
ثنى مثل ولن السمهري ولونه
ثنى مثل ولن السمهري ولونه
وجرد عضباً مرهفاً من جفونه
وحيا وقد جال الحياء بوجهه
فما الورد تجلوه الضحى في غصونه
وبات يرينا كيف يجتمع الدجى
مع الصبح في أصداغه وجبينه
وكيف قران الشمس والبدر كلما
غدا يلثم الكأس الذي في يمينه
وبت أفديه بنفس بذلتها
غراماً بمحظوظ الجمال مصونه
وأرخص دمع العين وجداً بمبسم
يقابله من دره بثمينه
سقى اللَه ذلك الوادي وإن فتكت بنا
نحور حواريه وأعين عينيه
ولا زال مبيض الأقاحي ضاحكاً
به كل منهل الغمام هتونه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن زيلاقغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي402