تاريخ الاضافة
الإثنين، 12 أكتوبر 2009 12:30:16 ص بواسطة المشرف العام
0 476
هُوَ الأَجَلُ المَوقوتُ لا يَتَخَلَّفُ
هُوَ الأَجَلُ المَوقوتُ لا يَتَخَلَّفُ
وَلَيسَ يُرَدُّ الفائِتُ المُتَأَسِّفُ
رَضينا قَضاءَ اللَهِ جَلَّ جَلالُهُ
وَإِن ضَلَّ فيهِ الجاهِلُ المُتَعَسِّفُ
هُوَ الحَقُّ يَجزينا ثَوابَ صَنيعِهِ
وَنُنفِقُ مِن خَيراتِهِ وَهوَ يُخلِفُ
يُعافي وَيَعفو عَن كَثيرٍ وَلَم يَزَل
حَليماً وَما زِلنا نُسيءُ وَنُسرِفُ
فَكَيفَ يُؤَدّي حَمدَهُ حَقّ حَمدِهِ
كَما يَنبَغي مَجداً لِسانٌ وَأَحرُفُ
إِلَهي عَجزنا دونَ ما أَنتَ أَهلُهُ
وَخِفنا وَنَرجو ما لَدَيكَ وَنَرجُفُ
أَشارَت يَدُ الدُنيا بِتَوديعِ أَهلِها
وَكِدنا نَرى الأَشراطَ وَاللَهُ يَلطُفُ
رَجَوناكَ مِفضالاً وَخِفناكَ عادِلاً
فَهَب ما نُرجي وَاكفُ ما نَتَخَوَّفُ
هِيَ الجسر لِلأُخرى فَسِر ضَيفَ لَيلَةٍ
عَلَيها فَكُل ما تُستَضافُ وَتُعلَفُ
تُكَلِّفُنا أَشياءَ لا نَستَطيعُها
وَنَعلَقُ فيها بِالمُحالِ وَنَكلَفُ
فَأَمّا هَوانا طولُها فَلِأَنفُسٍ
شَديدٍ عَلَيها تَركُ ما كانَ تَألَفُ
تَصَرَّفَتِ الهَوجاء فينا عَلى عَمىً
فَلا غَرَضٌ تَبغيهِ فيما تُصَرِّفُ
وَما ذاكَ إِلّا أَنَّها جَدُّ كَلبَةٍ
وَما طُبِعَت إِلّا عَلى الكَلبِ تَصرِفُ
يَبَشّ مُحيّاها إِلى كُلِّ ناقِصٍ
وَتَعبَس في وَجهِ الكَريمِ وَتَصدُفُ
وَلَيسَ يَفي فيها يُفيدُ سُرورُها
بِأَحزانِها فيما تُبيدُ وَتُتلِفُ
فَلا تَرضَها جَمعاءَ كَتعاءَ جُملَةً
تَحِلَّةَ ما تولي عَلَيهِ وَتَحلِفُ
وَلا دارُ سُكنى وَهيَ قَصرٌ مُشَيَّدٌ
فَكَيفَ وَهَذا قاعُها وَهوَ صَفصَفُ
وَما الزُّهدُ في إلغائِها وَهيَ عَلقَمٌ
زُعاقٌ وَلَكِن وَهِيَ صَهباءُ قَرقَفُ
مَضَت غَيرَ ما سُوف عَلى زَرَجونِها
وَلَكِن عَلى مِثلِ اِبنِ يوسُفَ يوسَفُ
فَتانا وَمُفتينا المُصيبُ وَشَيخُنا
وَنِبراسُنا فيما يَهُمُّ وَيَسدِفُ
يُعايِنُ أَعقابَ الأُمورِ فَراسَةً
إِياسِيَّةً تُلقى إِلَيهِ وَتَهتِفُ
وَتَسمَعُ عَنهُ بِالعَجيبِ وَما تَرى
بِأَحسَنَ مِمّا كانَ يَروي وَأَطرَفُ
تَهُمُّ قُلوبُ الحاسِدينَ بِغَمصِهِ
فَتَسبقُهُم أَفواهُهُم فَتُشَرَّفُ
بَصيرٌ بِحَلِّ المُشكِلاتِ كَأَنَّما
يُكاشِفُ عَن أَسرارِها ثُمَّ يَكشِفُ
حَكيمٌ تَلاشى فيهِ سَحبانُ وائِلٍ
وَقِسٌّ وَأَفعى الجُرهُمِيُّ وَقَلطَفُ
وَرِسطا وَقِسطا وَاِبنُ وَهَرمُسٌ
وإِقليدِس ذو الجَوسَفَينِ وَاِسقُفُ
غَمامٌ بِماءِ المُزنِ يَنهَلُ مُزنُهُ
وَبَحرٌ بِأَصدافِ المَكارِمِ يَقذِفُ
تَمَلَّكَ أَطرافَ القَضاءِ وَفِقهَهُ
وَما هُوَ إِلّا مالِك وَمُطَرَّفُ
تُخاطِبُنا كُبرى اِبن يوسُفَ عِندَهُ
دَعَوا كَثرَةَ الأَراءِ هَذا المُصَنّفُ
دَرى في اللُّغى وَالنَّحوِ ما شاءَ في الصِبا
فَشَبَّ عَلى تَحقيقِهِ يَتَفَلسَفُ
يُجَوِّدُ آياتِ الكِتابِ فَصَدرُهُ
لِمَجموعِ ذي النورَينِ عُثمان مُصحَفُ
عَواطِلُ آذانٍ مِنَ العِلمِ لَم يَكُن
يُقَرِّطُها تَدريسُهُ وَيُشَنَّفُ
يُفَسِّرُهُ تَفسيرَ حَبرٍ مُوَفَّقٍ
يُسَنّى لَهُ فَيضُ العُلومِ فَيَغرِفُ
نَضَت جودَها في كَفِّهِ كَفُّ حاتِمٍ
وَزَرَّ عَلَيهِ جُبَّة الحِلمِ أَحنَفُ
أَشَمُّ المَعالي هَمُّهُ وَهوَ هَمُّها
وَيشغَفُ فيها مِثلَ ما فيهِ تشغَفُ
قَصَرنَ عَلَيهِ الطَرفِ وَهوَ كَأَنَّما
بِرُؤيا سِواها كانَ يَقذى وَيُطرَفُ
وَما كُنتُ أَدري قَبلَهُ المَوتَ زَعزَعا
يُدَكدِكُ جودِيَّ المَعالي وَيَنسِفُ
وَلا حاجِياً أَن يَستَهِلَّ اِبنُ لَيلَةٍ
عَلى النّاسِ بَدراً كامِلاً ثُمَّ يُكسَفُ
تَوَغَّلتَ سِجنَ الهَمِّ فَاِصبِرهُ حِسبَةً
يُجازيكَ مَن مَجزِيِّ يوسُفَ يوسُفُ
أَرادَ بِكَ اللَهُ الَّتي هِيَ عِندَهُ
أَحَظُّ وَأَحظى بِالمَفازِ وَأَشرَفُ
وَلَو أَنَّ آثامَ البَرِيَّةِ كِفةٌ
لَخَفَّت بِما فيها ثَوابُكَ يُصرَفُ
وَبَخ بَخ وَبَشِّرِ أُمَّ أَحمَدَ بِالَّذي
يُثَنّى لَها مِن أَجرِهِ وَيُضَعَّفُ
فَلا تَجزَعا يا والِدَيهِ فَرَبُّهُ
أَبَرُّ بِهِ مِن والِديهِ وأَرأَفُ
وَخَلّي وَمَن أَصفَيتِ وُدّي وَمَن بِهِ
أُقيم اِعوِجاجي كُلَّهُ وَأُثَقّفُ
وأَفرَشتني شَوكَ القَتادِ وَإِنَّما
فَراشاكَ في الفِردَوسِ لاذٌ وَرَفرَفُ
وَجازاكَ عَنها خَيرَ خَيرٍ يَنالَهُ
وَيُجزى بِهِ الدَيّانَةُ المُتَحَنِّفُ
وَخَلّى لِمَولاهُ الحَضيضَ وَأَهلَهُ
فَلَيسَ لَهُ إِلّا إِلَيهِ التَشَوُّفُ
وَتَعزوهُ لِلأَحداثِ سِنٌّ صَغيرَةٌ
وَيَعزوهُ لِلأَشياخِ عِلمٌ يُؤَلَّفُ
تَعَجَّبتُ مِن تَقديمِهِ عِندَ عدِّهِم
وَهُم وَهوَ عَقدُ السُؤدَد المَحضِ نَيفُ
تَغَلغَلَ في عِلمِ التَصَوُّفِ آخِذاً
عَلى نَفسِهِ دونَ الحُظوظِ التَصَوُّفُ
وَأَدناكَ إِذا لَم تَرضَ نَفسُكَ حَيَّةً
بِما لَيسَ يُدني مِن رِضاهُ وَيُزلِفُ
وَغَلَّ لِساني فيكَ ما غَمَّ خاطِر
فَها أَنا أَرسو في الكَلامِ وَأَرسُفُ
وَلَم أَقضِ أَدنى حَقِّهِ غَيرَ أَنَّني
أُبَهرِجُ في تَأبينِهِ وَأُزَخرِفُ
رَثاء الَّذي لا يُسخِطُ اللَهَ قَولُهُ
وَيَحزَنُ مِنهُ القَلبُ وَالعَينُ تَذرِفُ
تَمَنَّيتُ لَو أُعطيتَ في القَولِ بِسطَةً
فَأَهتِفُ فيهِ بِالَّذي أَنا أَعرِفُ
نَعَم كَيفَ يُفني غارِفٌ مُتَحَفِّنٍ
بِغرفَتِهِ البِحرَ المُحيطَ وَيَنزِفُ
لَهُ شيمٌ مِثلُ النُجومِ عَديدَةٌ
فَمِنهُنَّ مَوصوفٌ وَما لَيسَ يوصَفُ
وَغاياتُ سَبقٍ في الكَمالاتِ تَنتَهي
جِيادُ القَوافي دُونَهُنَّ وَتوقَفُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن رازِكةغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني476