تاريخ الاضافة
الإثنين، 12 أكتوبر 2009 12:32:15 ص بواسطة المشرف العام
0 511
شُيوخُ البَيانِ الذائِقينَ حَلاوَةً
شُيوخُ البَيانِ الذائِقينَ حَلاوَةً
مِنَ العِلمِ لَم تُطعَم لِغَيرِ ذَويهِ
سَلامٌ مِنَ اللَهِ السَلام وَرَحمَةٌ
يَعُمّانِكُم مِن خامِلٍ وَنَبيهِ
سُؤالُ غَريبٍ دونَ شِنجيطَ أَرضِهِ
مِنَ البُعدِ تيهٌ يَتَّصِلنَ بِتيهِ
إِذا شَبَّهَ الهادي بِها وَجهَ مُرشِدٍ
تَشابَهَ في عَينَيهِ وَجهُ مُتيهِ
قِراهُ لَدَيكُم أَهلَ فاسٍ جَوابُهُ
بِنَصِّ جَوابٍ في البَيانِ وَجيهِ
سَما بِكُمُ علمُ البَيانِ وَحَقُّهُ
إِذا ما هَوى ظَنٌّ بِمُختِلِجيهِ
أُسائِلُكُم ما سِرُّ إِظهارِ رَبِّنا
تَبارَكَ مَجداً مِن وَعاءِ أَخيهِ
فَلَم ياتِ عَنهُ مِنهُ أَو مِن وِعائِهِ
لِأَمرٍ دَقيقٍ جَلَّ ثَمَّ يَخيهِ
فَإِن تَكُ أَسرارُ المَعاني خَفِيَّةً
فَمرءاتُها أَفكارُ كُلِّ نَبيهِ
وَأَنتَ اِبنَ زُكرِيّ إِمامٌ مُحَقِّقٌ
تَفَرَّدتَ في الدُنيا بِغَيرِ شَبيهِ
إِذا غُصتَ في بَحرٍ حَصَلتَ بِدُرِّهِ
وَخَلَّيتَ عَن سَفسافِهِ وَرَديهِ
يَمُدُّكَ في إِتقانِ عِلمٍ تَبُتُّهُ
قِياسُ أُصولِيٍّ وَنَصُّ فَقيهِ
وَقاكَ الَّذي أَبداكَ كَالنَجمِ يَتَّقي
بِهِ الغَيَّ مَن يَبغي الهُدى وَيَعيهِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن رازِكةغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني511