تاريخ الاضافة
الإثنين، 12 أكتوبر 2009 12:32:36 ص بواسطة المشرف العام
0 539
حَمداً لِمالِكِنا لَفظاً وَمُستَطَراً
حَمداً لِمالِكِنا لَفظاً وَمُستَطَراً
مِن كاتِبٍ سائِلٍ لِمَن هُنا حَضَرا
إِنّي أُسائِلُكُم يا أَهلَ زاوِيَةٍ
إِلّا الوَلِيَّ الوَجيهَ نَسل مَن نَصَرا
ما بَينَ حَمدٍ وَمَدحٍ فَرَقوا لَهُما
أَيُّهُما عَمَّمَ مِن آخِر كَثرا
إِعادَةِ الجِسمِ وَالأَعراضِ مَع زَمَنٍ
فَهَل تُعادُ كَما كانَت وَلا غِيرا
وَمَن تَيَمَّمَ عِندَ بابِ مَسجِدِهِ
نَوى بِهِ النَّفلَ وَالدُخول مُختَصِرا
فَهَل يُصَلّي بِهِ فيهِ تَحِيَّتُهُ
مَعَ النَوافِلِ يا كَنزَ الَّذي اِفتَقَرا
وَمُدرِكٍ بِإِمامِهِ تَشَهُّدَهُ
أَعني الأَخيرَةَ ثُمَّ قامَ مِنهُ قَرا
فَهَل يُصَلّي بِهِ وَراءَهُ أَحَدٌ
أَو لا يُصَلّي بِهِ أَصلاً وَلا فَكَرا
ما حُكمُ مَن فاتَهُ بَعض الصَلاةِ إِذا
قامَ لِيَقضي مِن تَشَهُّدٍ وَدَرى
قَبلَ سَلامِ الإِمامِ كَيفَ تَأمُرُهُ
يا ذا الَّذي كانَ لِلعُلومِ مُنتَثِرا
وَمَن يُصَلّي صَلاتَهُ بِمُسمِعِهِ
لَم يُسمِعَن سَلامَهُ وَإِن جَهَرا
فَهَل يُعيدُ صَلاتَهُ إِذاً أَبَداً
أَو يَتَحَرّا ما لَدَيكُمُ شَهُرا
وَقاتِلٌ في الصَلاةِ قَملَةً عَبَثاً
فَهَل يُعيدُ وَما المَشهورُ يا نُظَرا
وَراكِبٌ مَحمَلاً صَلّى فَرائِضَهُ
وَمَع كَمالِ شُروطِها الَّذي ذَكَرا
كَذا مُعَلِّمُ قُرآنٍ بِبادِيَةٍ
وَهوَ بِهِ جُنُبٌ وَلَيسَ مُطَهَّرا
لَم يَجِدِ الماءَ ما يَفعَلُ ساعَتَهُ
يَمَسُّ لَوحَ كِتابِ اللَهِ أَو هَجَرا
وَمَن يُرِد حَجَّ بَيتِ اللَهِ ذا حَرَمٍ
وَعِندَهُ زَوجَةٌ فَما بِهِ أَمَرا
فَهَل يُخَيِّرُها أَو لا يُخَيِّرُها
هَل يوجِبُ الحَجَّ يا أَخي لَها الخِيَرا
وَمَن يُريدُ نِكاحَ مَرأَةٍ رَغَباً
وَعِندَهُ زَوجَةٌ جَمعُهُما نَظَرا
وَذي الَّتي خُطِبَت قالَت لَهُ هُوَ لا
حَتّى تُطَلِّقَها طَلَّقَها جَبَرا
ثُمَّ تَزَوَّجَها أَعنى الَّتي خُطِبَت
فَراجَعَ الزّوجَة الّتي لَها بَتَرا
طَلاقُها بائِنٌ أَو هِيَ رِجعِيَّةٌ
بَيَّنَ لَنا الحكم في هَذا الَّذي غَبَرا
وَمَرأَتانِ لِزَوجٍ عائِشٍ مَثَلاً
طَلَّقَ إِحداهُما فَطُلِّقَت أُخَرى
فَلا طَلاقَ لَها إِذ لَيسَ طَلَّقَها
فَأَظلَمَ اللَيلُ فيها كُن لَها قَمَرا
وَحالِفٌ بِطَلاقِ مَرأَةٍ رَغَباً
لَيَفعَلَنَّ عبادَةً بِها نَذَرا
وَلا يُشارِكُهُ فيها لَهُ أَحَدٌ
وَكَيفَ يَفعَلُ غَيرَ الشَرعِ مُبتَدَرا
وَمَن لَهُ زَوجَةٌ أَيضاً فَطَلَّقَها
وَالحالُ أَن صَداقَها الَّذي مَهَرا
فَمِنهُ نَقدٌ وَبَعضُهُ إِلى أَجَلٍ
فَهَل يُعَجِّلُ بِالبَعضِ الَّذي أَخَّرا
هَدِيَّةُ الزَوجِ مِن مالٍ لِزَوجَتِهِ
هَل هُوَ يَحسِبُها مِنَ الصَداقِ تُرا
وَمَن لَهُ أَمَةٌ زَوَّجَها رَجُلاً
فَهَل لَهُ وَطئُها أَو هَل لَهُ حَظُرا
أُمُّ اليَتيمِ إِذا كانَ لَها وَلَدٌ
وَعِندَها المالُ إِن رَأَت بِهِ ضَرَرا
هَل تُنفقَنَّ عَلَيهِ مَعَ كِسوَتِهِ
أَم لا وَما حُكم حَقِّها بِما عَسُرا
مَنِ اِشتَرى الجَمَلَ الهَزيلَ عَلَّفَهُ
حَتّى بَدا سَمنُهُ لَدَيهِ فَاِنجَبَرا
ثُمَّ اِستَحَقَّ مِنَ المُبتاعِ في يَدِهِ
ما حُكمُ آخِذِهِ بِالشَرعِ فَاِفتَخَرا
مَنِ اِشتَرى فَرَساً عَيباً رَآهُ بِهِ
أَعارَهُ لِفَتىً غَزا بِهِ الفُجَرا
وَقامَ بِالعَيبِ بَعدَ الشَهرِ مُدَّعِياً
إِنّي ظَنَنتُ بِغَيرِ العَيبِ إِن ظَهَرا
أَرجو لَها بُرءَها هَل القِيامُ لَهُ
أَو لا قِيامَ لَهُ أَفتوا بِما شَهُرا
وَبائِعٌ فَرَساً وَآخِذٌ غَنَماً
فَبَعضُها ماتَ وَالعَيبُ القَديمُ يُرى
وَكَيفَ يَصنَعُ في مَوتِ البَهائِمِ ذي
وَحُكمُ عِلَّتِها الَّتي مَضَت غَبَرا
مَنِ اِكتَرى جَمَلاً أَيضاً إِلى بَلَدٍ
إِذا بِهِ اللِصُّ وَالمَتاعَ قَد ظَفَرا
هَل ساقِطٌ لَهُما قَدرُ مَسافَتِهِ
عَن مُكتَريهِ أَيا مَن حَلَّ مُختَصَرا
هَل يقتَضي حَيَوانٌ عِندَ ذي نَظَرٍ
بِاللَّحمِ وَالعَكسِ وَالرِبا حَوى شَرَرا
هَل ثَمَنُ الأَرضِ بِالطَعامِ مُمتَنِعٌ
أَم لا أَمن هُوَ في العُلومِ قَد مَهَرا
إِقالَةٌ في الطَعامِ أَو مُرابَحَةٌ
أَو شُفعَةٌ هِيَ بَيعٌ لازِمٌ بَتَرا
أَو لا وَلَيسَت بِبَيعٍ لازِمٍ لَكُم
أَمِ الإِقالَةُ بَيعٌ جاءَنا سَطَرا
وَالغائِبُ الغَيبَةَ الطَويلَ في سَفَرٍ
زَوجَتُهُ قَد دَعَت لِوَطئِهِ ضَرَرا
ذا بِمُجَرَّدِهِ غَيرُ مَعيشَتِها
هَلِ الطَلاقُ لَها أَم لا وَلا خَيَرا
وَمَن وَكَّلتَ عَلى قَبضِ مَتاعِكَ أَي
مِن ثَمَنٍ لِطَعامِكَ الَّذي اِتَّجَرا
قَد أَكَلَ الطَعامَ المَقبوضَ أَجمَعَهُ
هَل تَأخُذَن لِطَعامٍ مِثلِهِ ثَمَرا
وَما ضَمير يَصِلونَ لِآخِرِهِ
يَعصِهِما في الحَديثِ بَينَ ما ذُكِرا
قَولُ الخَطيبِ فَالاِعتِراضُ يَصحَبُهُ
أَو لا وَأَوضِح لَنا هَذا الَّذي سُتِرا
فَأَنتِ يا هِندُ لا تَرضَي بِفاحِشَةٍ
فَالضادُ مَفتوحَةٌ أَو عِندَكُم كُسِرا
وَاِسمٌ يُثنى وَمُفرَدٌ وَتَجمَعُهُ
مُذَكَّرٌ وَمُؤَنَّثٌ بِذا اِعتَبَرا
وَالقَلبُ وَالبَدَلُ الصرفانِ عِندَكُمُ
ما الفَرقُ بَينَهُما أَيضاً لِمَن فَكَرا
ما ضَبطُ هَينٍ وَلَينٍ في الحَديثِ أَتى
عَنِ النَبِيِّ الرَسولِ جاءَنا خَبَرا
مُشَدَّدانِ لَدى أَهلِ البَراعَةِ أَو
مُخَفَّفانِ وَلَحن عالِمٍ قَذُرا
ما الفَرقُ بَينَ لا كَذا وَبَلى
حالُ الجَوابِ أَيا مَن أَمعَنَ النَظَرا
ما بَينَ شَرطٍ وَواجِبٍ لَمُلتَبِسٍ
وَالقِسط وَالقَسطِ لا تَغلَط وَكُن حَذِرا
كَذا الحَديثانِ إِن تَعارَضا لَكُمُ
أَمراً وَنَهياً فَما الَّذي بِهِ أَمَرا
أَيُّهُما عِندَكُمُ يَصحَبُهُ عَمَل
لا زالَ بَحرُكُمُ يُلقي لَنا دُرَرا
كَذا المُحَرَّمُ وَالواجِبُ أَن أَتَيا
أَيُّهُما عِندَكُم قَدَّمَهُ الأُمَرا
كَذاكَ أَحَدَيهما مَعَ جائِزٍ لَكُم
أَينَ المُقَدَّمُ مِنهُما وَما غَبَرا
كَذا المُبيحُ وَمانِعٌ فَأَيُّهُما
مُقَدَّمٌ عَلى الآخَرِ الَّذي اِستَطَرا
وَالأَصلُ وَالعُرفُ أَن تَعارَضا لَكُمُ
فَما المُقَدَّمُ مِنهُما لَدا الكُبَرا
وَالأَصلُ وَالظاهِرُ الجَلِيُّ يا فَطِنٌ
ما الفَرقُ بَينَهُما فَاِقضوا لَنا وَطَرا
وَفي حَديثِ رَسولِ اللَهِ مُستَنَداً
هَذا التَعارُضُ أَيضاً جاءَنا أَثَرا
خَيرُ الشُهودِ الَّذي أَدّى شَهادَتَهُ
قَبلَ السُؤالِ لِحاكِمٍ وَقَد خَسرا
وَكُلُّ جاهِل عِلم لا يَحُلُّ لَهُ
أَن يَفعَلَ الفِعلَ حَتّى يَعلَمَ الخَبَرا
إِن كانَ فاعِلُهُ مِن غَيرِ مَسأَلِةٍ
قَد وافَقَ الحَقَّ هَل ياثِمُ أَو أُجِرا
فَأَخبِروني عَن مَرأَةٍ وَرَثَت
إِرثاً لِمَيِّتِهم مِن بَعدِ ما قُبِرا
وَواحِدٌ نِصفُهُ وَآخَرٌ سُدُسا
وَآخَرٌ ثُلُثاً نَصيبُهُم نَقَرا
وَاِمرَأَةٌ وَرِثَت إِرثاً مِن اِربَعَةٍ
فَكُلُّهُم زَوجُها نِصفَ الجَميعِ تَرى
إِن تَستَزيدوا أَزِد لَكُم عَلى عَجَلٍ
سَيفِيَ ذا يُبدي مِن غمدِهِ ظَهَرا
هَل مِن شَجيعٍ وَماهِرٍ يُبارِزُني
كَأَنَّهُ أَسَدٌ أَقرانَهُ بَهَرا
عادَةُ ثَورَينِ دائِماً إِذا اِلتَقَيا
يَنتَطِحانِ إِلى هُروب مَن نَفَرا
يَحتاجُ لَيثٌ لَإِخراجِ مَخالِبِهِ
في ذا السُؤالِ إِلى الجَوابِ مُفتَقِرا
فَكُلُّكُم بِجَوابِهِ إِن أَمكَنَكُم
نَظماً وَنَثراً كَما إِلَيكُمُ سُطِرا
سَماءُ عِلمِكُمُ بِالرَعدِ بارِقَةٌ
عَسى مِنَ المُزنِ أَن تُمطِر لَنا مَطَرا
وَمَن يَشُقّ عَلَيهِ النَظم يا فَطِناً
وَلَم يَكُن شاعِراً يَأتي بِما نُثِرا
فَحُسّنوا الظَّنَّ في هذا مذاكرةً
بَيني وَبَينَكُم وَلَستُ مُختَخِرا
فَحُسنُهُ واجِبٌ مِن خُلُقٍ حَسَنٍ
وَذَروَةُ المَجدِ حسنُهُ كَما أُمِرا
لَو طُلِبَ العِلمُ بِالفَخرِ بِهِ لأَبى
إِلّا لِرَبِّ السَمَواتِ الَّذي فَطَرا
فَمَن يُجِب فَليُجِب بِالنَصِّ لا بِهَوىً
جَوابُكُم مِنكُمُ إِلى مُنتَظَرا
عَجِّل عَلَيَّ جَواباً شافِياً غُلَلاً
لِمِثلِ هَذا الجَوابِ كُنتَ مُدَّخرا
فَمَن رَأى مِنكُمُ في نَظمِها خَلَلاً
يُصلِحهُ إِنَّني مُلازِمٌ سَفَرا
مَشغولُ بالٍ وَصَدري شابَهُ قَلَقٌ
مِثلِيَّ أَيضاً لِذا يُعَدُّ مُعتَذِرا
يا رَبِّ صَلِّ عَلى سَيِّدِنا أَبَداً
أَفضَلُ مَن حَجَّ بَيتَ اللَهِ وَاِعتَمَرا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن رازِكةغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني539