تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 13 أكتوبر 2009 01:13:40 م بواسطة المشرف العام
0 771
سنضحي ما دعت أوطاننا
منبت الأحرارِ مازال على
تربك الطاهر ذئبٌ يستبدُّ
شرَّد الأبناء واحتلَّ الحمى
أظهر الحقد فلا يثنيه رشدُ
كل يومٍ خبرٌ عن بطشه
وبأبنائكَ إِقدامٌ أَشدُ
فكأنَّ البطش منهُ سدفٌ
وله صبرك كالإشراق ضدُ
نشر الإرهاب حتى أصبحتْ
نسماتُ الفجر بالأخبار تشدو
«ولد اليوم أبيَّ فارقبوا
لبني البحرين نصراً لا يحدُّ»
شرّدوهم إنَّ في تربتهمْ
بطلاً ينمو وعزماً يستجدُّ
أرضهمْ تنبتُ أبطالاً فإنْ
تبعدوا فرداً يقمْ في الحال فرد
شعبها أقسم أنْ يقصي العدا
ولهُ حرّية البحرين قصد
يابني لندن هل داركُم
غابةٌ سكانها ذئبٌ وفهدُ
موفدوكم ما رأينا منهمُ
غيرَ حالاتِ وحوشٍ حين تعدو
ملأوا البلدانَ من أحرارنا
ليرى الراحة ضباظٌ وجندُ
قسماً بالمجد في عليائهِ
وبمن شردهم خصمٌ ألدُ
سنضحي ما دعت أوطاننا
دون أن يمنعنا نفيٌّ وقيدُ
وسيلقى الخصمُ منا قوةً
هي كبحٌ عن مراميهِ وسدُ