تاريخ الاضافة
الأربعاء، 14 أكتوبر 2009 11:01:00 م بواسطة المشرف العام
0 579
من الأغصان قد لاحت بدور
من الأغصان قد لاحت بدور
لقد وجبت على الصب النذورُ
بدور قطب مجراها فؤادي
عليه لمحنتي أبداً تدور
ظباؤكم سَبَت مثلي ظباهم
طليق الدمع فهو لهم أسير
لهم شوقي كهجرهم طويل
وصبري مثل وصلهم قصير
نهاري إن هم هجروا ظلام
وليلي إن هم وصلوا ينور
هم الآمال والآلام منهم
وفيهم جاء حزني والسرور
يسيرني الهوى طوعاً وكرهاً
لهم فلذاك ما ألقى يسير
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن سودونغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي579