تاريخ الاضافة
الخميس، 15 أكتوبر 2009 08:36:05 ص بواسطة المشرف العام
0 582
سلوا مقل المليحة عن فؤادي
سلوا مقل المليحة عن فؤادي
وما قد حل فيه من الوداد
تخبر أن صبري في انتقاص
وأن الشوق عندي في ازدياد
يميل قوامها كالغصن لينا
ولكن قلبها مثل الجماد
فهل يلقى المعنى من هواها
مناه أويمنى بالمراد
إذا مرت على العشاق يوما
تراهم هائمين بكل واد
طُويتُ على محبتها وأهوى
لها نشراً يفوح بكل ناد
ملكت الصبّ يا حُسنُ فرفقاً
بصبّ قد ملكت من العباد
هواك بقلبه أضحى مُقيماً
وعنه لا يزول إلى المَعاد
شراب الوصل منك به شفاء
لقلبي من تباريح البعاد
قنعت من الزمان بيوم وصل
ألا فَصلي على رغم الأعادي
رعاك اللَه هل ترعين عهداً
كما أرعى ودادك باجتهاد
هوى قلبي يُذلّله لِخُود
بنظمي قد تبدّت بالمبادي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن سودونغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي582