تاريخ الاضافة
الخميس، 15 أكتوبر 2009 09:05:31 ص بواسطة المشرف العام
0 585
كم ذا التجنّي أما تخشين مولاك
كم ذا التجنّي أما تخشين مولاك
في هجر صبّ ولو قد خُنت يرعاك
قد ذل في الهجر مذ عزّت مطالبه
على حشاك دلال الحب ولاّك
قاسى جفاك وما أقساك هل حجراً
قد صار قلبك لا يحنو على شاك
تنام عيناك ليلاً بات يسهره
يرعى به قمراً حاكى مُحَيّاك
تقاصر الصبر من طول البكاء أما
من رحمة لمُعنّى في الهوى باك
وليت شعري هل للهجر من سبب
أم في العنا أبداً يفنى مُعنّاك
أما علمت بأن الدهر منتقم
يلقي عليك هوى مَن ليس يهواك
فالناس يُجزون في الدنيا بما عملوا
منّاً بمَنٍّ وإهلاكاً بإهلاك
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن سودونغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي585