تاريخ الاضافة
الخميس، 15 أكتوبر 2009 09:05:49 ص بواسطة المشرف العام
0 667
باسم الحبيب تفاءلت المُنى فرجاً
باسم الحبيب تفاءلت المُنى فرجاً
قلبي بأن سوف يلقى في الهوى فرجا
واستدرجتني أمان ثَمّ كاذبة
تغادر الحيّ يحكي ميّتاً درجا
وكلما خلت بَرد الوصل يُسعدني
أثار حرّ النوى في مُهجتي وهَجا
وكنت أحسب خوض الحب يسهل بي
حتى ولجت بطامي بحره لُججا
رأيت أسهل ما في ذاك أصعب ما
قد ضيّع الناس في تحصيله المهجا
فهل سبيل إلى السلوان إن سلكت
لا يختشي الصبّ إن يلق بها عوجا
وذا لَعَمري ما لا يُرتجى أبداً
كم خاب في ذا العنا للعاشقين رجا
لكنّ في عزمات الصبر مُتّسعاً
لقلب صبّ تمادى ضَيّقاً حَرجا
فاصبر ولا تيأسَن يا قلب من فرج
عسى تعود بما ترجوه مُبتَهجا
ويسمح الدهر أن يُبدي بغيهبه
من بعد يأس لأوقات الهنا سُرُجا
فالعُسر يقبه يُسرٌ وعلّك من
بعد التنائي بباب القُرب أن تَلجا
وأن تهب رياح الوصل عاطرة
فتنشق الروح من رُبا اللِّقا أرجا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن سودونغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي667