تاريخ الاضافة
الخميس، 15 أكتوبر 2009 09:24:12 ص بواسطة المشرف العام
0 606
زلّومة الفيل منه خلقة الباري
زلّومة الفيل منه خلقة الباري
ونابه العاج مع تعويجه عاري
لكنه في الشتا يمشي بأرجله
نعم ولو خُبز المخبوز بالنار
يا ظُرفه وهو يوم الغيم يخطر من
بين الأزقّة في وحل وأمطار
مُخفّفاً في قميص من مُرَزّزة
كثيرة السمن مع قطر بها جاري
يصحو بها من خُمار الجوع آكلها
ولو أتته بماجور ودسقار
دسقار ما حلّ حالوم به أبداً
ذاك المدوّد لا حُيّيَ في الأقطار
يا آكليه خوانيقاً بأعينكم
أين المقشّر من موز كأشبار
يا حُسنه وهو في القطرور منطرح
أحبه أي ولو في عسل أمصار
فالموز قُل سمك والقطر قُل برَك
والكفّ قُل شبك مع صائد داري
أدسّ في فيّ ما أصطاده خشية أن
يزلفط الصيد من كفي إلى جاري
حذرت قلبي من عطف عليه وقد
لوّاه طرفي بإغراء وإغزار
حتى وجدت عموم الوجد خصص بي
تقييد وجدي من إطلاق أفكاري
فقلت مُت يا فؤادي في هواه تَعش
وحبّذا تنقضي في الحلو أعماري
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن سودونغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي606