تاريخ الاضافة
الخميس، 15 أكتوبر 2009 09:25:52 ص بواسطة المشرف العام
0 847
حلّ السرور بهذا العقد مُبتدراً
حلّ السرور بهذا العقد مُبتدراً
ونجم طالعه بالسعد قد ظهرا
والظلّ كلل وجه الروض فانعطفت
أغصانه بالتهاني تنشر الزهرا
والطير من فرحها في دوحها صدحت
بكل عود عليه لا ترى وترا
تقول في صدحها دام الهنا أبداً
على العرايس كي يقضوا بذا وطرا
حزينكم وزواجي كنت فيه كذا
قد حلّ عندي بعقدي مَن به حضرا
وكنت عند زواجي قد وصلت إلى
حدّ الأشد وعقلي في الورى اشتهرا
فكنت أعلم من عقلي وكثرته
أني إذا نمت مع ظهري يكون ورا
هذا وعقل عروسي كان أصغر من
عقلي ولكن حوت في عمرها كبَرا
تعضّ لا أختشي من عضّها ألماً
إذ نظمُ أسنانها في ثغرها انتثرا
في السن قد طَعنت ما ضرّ لو طُعنَت
بالسن من رمح أو سيف قد انبترا
في لونها نَمش في أذنها طرش
في عينها عمش للجفن قد سترا
في طبنها بعج في رجلها عرج
في كفّها فلج ما ضرّ لو كُسرا
في ظهرها حدب في نحرها كبب
في عمرها نوَب كم قد رأت عِبَرا
يا حسن قامتها العوجاء إذا خطرت
يوماً وقد سبسبت في جيدها شعرا
يحكي كنايف في سمن قد انتشرت
وإن تبلبل في سدر حكى كسَرا
تقول قدّي يُحاكي الغُصن مُنطوياً
فقلت يحكيه لو قُدّ وانتشرا
تظلّ تهتف بي حُسني حظيت به
أوّاه لو حاشها موت لها قبرا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن سودونغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي847