تاريخ الاضافة
الخميس، 15 أكتوبر 2009 09:27:24 ص بواسطة المشرف العام
0 626
لموت أمي أرى الأحزان تحنيني
لموت أمي أرى الأحزان تحنيني
فطالما لَحّستني لحس تحنيني
وطالما دلّعتني حال تربيتي
حتى طلعت كما كانت تربيني
أقول نمنم تجي بالأكل تطعمني
أقول امبو تجي بالماء تسقيني
إن صحت في ليلة وي وي لأسهرَها
تقول هاها بهزّكي تُنّنيني
كم كحّلتني ولي في جبهتي جعلت
صوصو بنيلي وكم كانت تُحنّيني
وربما شكشكتني حين أغضبها
وبعد ذا كشكشتني كي ترضيني
ومن فقيهي إن أهرب ورام أبي
مسكي وبعث له كانت تُخبّيني
وزغرتت في طهوري فرحة وغدت
تنثر الملح من فوقي وترقيني
وفي زواجي تصدّت للجلاء عسى
على المنصّة تلقاني بتزييني
وربّت أولادي أيضاً مثل تربيتي
وبعد ذلك ماتت آه وا أنيني
وخلّفتني يتيماً أبن أربعة
وأربعين سنيناً في حسابيني
يعظّم اللَه فيها الأجر لي وكذا
لي فيّ من بعدها جودوا بآمين
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن سودونغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي626