تاريخ الاضافة
الجمعة، 16 أكتوبر 2009 01:21:13 ص بواسطة المشرف العام
0 882
هل للذي جد بالأظعان يا حادي
هل للذي جد بالأظعان يا حادي
سقاها رويداً ليلقى الحاضر البادي
وتنعش الهائم الولهان رؤية من
يؤم قوماً أقاموا جانب الوادي
إن قيد الحظ أقدامي وأوقفني
فكن رسولي إليهم أيها الغادي
سلم عليهم وخبرهم بما لقيت رو
حي وجسمي وقلبي الوالد الصادي
وقل لهم ما نأى عنكم وفي يده
ما لا غنى عنه من ظهر ومن زاد
ظن الخلى بأن البعد يؤنسني
فكيف يؤنسني طردي وإبعادي
أم كيف أنسى غريبا صار قربهم
أقصى مرادي ومطاوبي ومرتادي
أم كيف أنسى لهم عهداً وقد منحوا
محض الوداد جادوا قبل إيجادي
واتحفوني بسر لو أبوح به
لشاع في النس لوامي وحسادي
إني ليقلقني هذا النسيم متى
ما هب من حيث أغوار وانجاد
وما تمايل غصن في حيقته
إلا تذكرت أوقاتي وأعيادي
ولا تغنى بذكر الغانيات شج
إلا جرى الدمع من عيني على النادي
قد طال مكثي بدار البعد منتظراً
إذن المصير إليهم طول آمادي
أقبل الترب من أرض بها نزلوا
يوم اجتماعي بهم في حين إشهادي
يا هل ترى تجمع الأيام في دعة
بيني وبين أحبابي وأسيادي
وأرتوي من شراب القوم في زمل
من عارفين وأقطاب وأوتاد
وأوقد النور في مصباح واضحة
نور على نور من فتح وأوراد
نور السلوك ونور الجذب قد جمعا
فأشرقا بين زهاد وعباد
ها قد علمت ولا شك يخالطني
أن الطريقة في خرقى لمعتادي
وترك مألوف نفس نفس زانه خلق
أنجو به بين أشكالي وأضدادي
وقد تحققت أن الخير أجمعه ضم
ن أتباهى لجدي المصطفى الهادي
عليه أزكى صلاة الله يتبعها
منه السلام بآزال وآباد
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن علوي الحدادغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني882