تاريخ الاضافة
الجمعة، 16 أكتوبر 2009 01:21:51 ص بواسطة المشرف العام
0 823
ألا يا نفس ويحك كم تواني
ألا يا نفس ويحك كم تواني
وكم طول اغترار بالمحال
وكم سهو وكم لهو وهزل
وكم ميل إلى دار الزوال
وكم شغل بما لا خير فيه
وكم حرص على شرف ومال
وكم تلوين عن محمود فعل
وكم تقعين في قبح الفعال
وكم ذا تركنين إلى الدنايا
وكم تتقاعدين عن المعالي
لعمري دل هذا الفعل منك
على نسيان شأن الإرتحال
أما واللَه ما سبب التباطي
عن المحمود من فعل وقال
وإيثار الثبات على أمور
لصاحبها تقود إلى الضلال
سوى شيئين إما الشك فيما
به وعد المهيمن ذو الجلال
وإما غفلة مزجت بحمق
وتهويسات بطال وغالي
فوا أسفي ووالهفي وحزني
على ما كان مني في الخوالي
وواندمي على زمن تقضي
على عمل بمذموم الخصال
وعمر ضاع في إيثار دار
حقيقتها تشبه بالخيال
كظل زائل أو طيف نوم
يئول بسرعة للإنحلال
يزول نعيمها عما قريب
ومؤثرها يصير إلى وبال
وما الدنيا بباقية ولكن
نفارقها بموت وانتقال
إلى فبر مهول فيه يلقى
علينا فحسبك ما نصالي
وتبقى في القبور إلى نشور
بنفخ الصور في يوم السؤال
ونوقف موقفاً صعباً ثقيلا
وتأتي كل نفس للجدال
وينصب ثم ميزان لوزن
فكتب باليمين وبالشمال
مناقشة وتفتيش فإما
مصير للنعيم او النكال
ألا لا مستريح من وراه
كهذا اليوم إلا ذو خبال
لقد علم ذوو الألباب طرا
بأن الخير في طلب الكمال
يفطم النفس عن مألوف حظ
ورفض الفانيات بلا احتفال
وفي ظمأ الهواجر واعتزال
عن الأشرار مع سهر الليالي
وإدمان التوجه بافتقار
وإقبال على مولى الموالي
إله واحد ملك قدير
عظيم الشأن وهاب النوال
تعالى عن مشاكلة البرايا
وجل عن التكمية والمثال
نوحده نشكره ونثني
ونسأله دواما بابتهال
يوفقنا لما يرضيه عنا
ويثبتنا بديوان الرجال
ويصلحنا ويمنحنا نعيما
وروحاً في الحياة وفي المآل
ويجعل أفضل الصلوات منا
علي خير الورى في كل حال
مع التسليم يغشاه ويغشى
صحابته الكرم خير آل
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن علوي الحدادغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني823