تاريخ الاضافة
الجمعة، 16 أكتوبر 2009 01:33:00 ص بواسطة المشرف العام
0 1702
أجود بدمعي والدموع على الخد
أجود بدمعي والدموع على الخد
شهود على الأشواق والحزن الوجد
أحس بقلبي حسرة وكآبة
لما نالني من وحشة البعد والصد
إذا رمت من نجد دنوا تزاحمت
علي أمور تقتضي البعد عن نجد
وعن جيرة الحي الذي حل حبهم
فؤادي فألهاني عن القبل والبعد
محبتهم ديني وفرضي وسنتي
وغروتي الوثقى وأفضل ما عندي
وفي قربهم أنسى وروحي وراحتي
ولست بشيء إن بلوني بالبعد
ومهما سرت لي نسمة من ربوعهم
يخالطها عرف البشامات والرند
وريح الخزامى والأراك تهيج بي
شجوني تدعني لا أعيد ولا أبدي
فما حيلتي والعمر ولي ولم أنل
لقاهم وما للعمر إن فات من رد
وما أستلذ العيش في البعد عنهم
ولو كان ملك الأرض في قبضة اليد
وإني لأرجو قربهم ووصالهم
وإن طالت الأيام ما لم أرد لحدي
فيا سعد سر بي نحوهم وأبلغنهم
بأني على حفظ المودة والعهد
ونبئهم عن لوعتي وصبابتي
وكتمي لأسرار الهوى غاية الجهد
وإني مقيم في مواطن غربة
على كثرة الآلاف في جانب وحدي
قريب بعيد كأن غير كائن
وحيد فريد في طريقي وفي قصدي
أمور وأحوال تعن ولم أجد
عليها معينا وهي تقعد بالفرد
فكن لي شفيعاً عندهم فلعلهم
يمنوا بجمع الشمل فضلا على البعد
فياليت شعري هل أزور خيامهم
سحيراً على حال المودة والعهد
وهل تجمع الأيام بيني وبينهم
وهل بعد هذا البعد يا سعد ما يجدي
أرجي ولي ظن جميل بخالقي
تعلى عظيم المن مستوجب الحمد
إله البرايا كلها ومليكها
تنزه عن شبه ومثل وعن ند
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن علوي الحدادغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني1702