تاريخ الاضافة
الجمعة، 16 أكتوبر 2009 01:56:41 ص بواسطة المشرف العام
0 677
تفيض عيون بالدموع السواكب
تفيض عيون بالدموع السواكب
وما ليَ لا أبكي على خير ذاهب
على العمر إذ ولى وحان انقضاؤه
بآمال مغرور وأعمال ناكب
على غرر الأيام لما تصرمت
وأصبحت منها رهن شؤم المكاسب
على زهرات العيش لما تساقطت
بريح الأماني والظنون الكواذب
على أشرف الأوقات لما غبنتها
بأسواق غبن بين لاه ولاعب
على أنفس الساعات لما أضعتها
وقضيتها في غفلة ومعاطب
على صرفي الأنفاس في غير طائل
ولا نافع من فعل فضل وواجب
على ما تولى من زمان قضيته
وزجيته في غير حق وصائب
على فرص كانت لو آنى انتهزتها
فقد نلت فيها من شريف المطالب
وأحياء ىنا من الدهر قد مضت
ضياعاً وكانت موسماً للرغائب
على صحف مشحونة بآثام
وجرم وأوزار وكم من مثالب
على كم عيوب كم ذنوب وزلة
وسيئة مخشية في العواقب
على شهوات كانت النفس أقدامت
عليها بطبع مستحث وغالب
على أنني آثرت دنيا دنية
منغصة مشحونة بالمعايب
على عمل للعلم غير موافق
وما فضل علم دون فعل مناسب
على فعل بغير توجه
ومن غير إخلاص وقلب مراق
أصلى الصلاة الخمس والقلب جائل
بأودية الوسواس من كل جانب
على أنني أتلوا القرآن كتابه
تعلى بقلب ذاهل غير راهب
على أنني قد أذكر اللَه خالقي
بغير حضور لازم ومصاحب
علىطول آمال كثير غرورها
ونسيان موت وهو أقرب غائب
على أنني لا أذكر القبر والبلى
كثيراً وسفراً ذاهباً غير آيب
على أنني عن يوم بعثي ومحشري
وعرضي وميزاني وتلك المصاعب
مواقف من أهوالها وخطوبها
يشيب من الولدان شعر الذوائب
تغافلت حتى صرت من فرط غفلتي
كأني لا ادري بتلك المراهب
على النار أني ما هجرت سبيلها
ولا خفت من حياتها والعقارب
على السعي للجنات دار النعيم وال
كرامة والزلفى ونيل المآرب
من العز والملك الخلد والبقا
وما تشتهيه النفس من كل طالب
وأكثر من هذا رضا الرب عنهم
ورؤيتهم إياه من غير حاجب
فآهاً على عيش الأحبة ناعماً
هنيئاً مصفى من جميع الشوائب
وآهاً علينا في غرور وغفلة
عن الملأ الأعلى وقرب الحبايب
على ما لهم من همة وعزيمة
وجد وتشمير لنيل المراتب
على ما لهم من عفةٍ وفتوةٍ
وزهد وتجريد وقط الجواذب
على ما لهم من عزلةٍ وسياحةٍ
بقفر الفيافي والرمال السباسب
على ما لهم في صوم كل هجيرةٍ
ومن خلوة للَه تحت الغياهب
على الصبر والشكر اللذين تحققا
وصدق وإخلاص وكم من مناقب
على ما صفا من قربهم وشهودهم
وما طاب من أذواقهم والمشارب
فكم بفؤادي من غليل ومن اسا
ومن حسرات متعبات غوالب
وكم من دموع في الخدود أسيلها
تجود بها سحب العيون السواكب
ولو أنني ابكي الدموع وبعدها ال
دماء على ما فاتني يا معاتبي
لكان قليلاً من كثيرٍ وما عسى
يرد البكا من ذاهب أي ذاهب
فأستغفر اللَه العظيم جلاله
وقدرته في شرقها والمغارب
إليه مآبي وهو سؤلي وملجئي
ولي أمل في عطفه غير خائب
وأسأله التوفيق فيما بقى لما
يحب ويرضى فهو أسنى المطالب
وأن يتعشانا بعفو ورحمةٍ
وفضل وإحسان وستر المعايب
وأن يتولانا بلطف ورأفةٍ
وحفظ يقينا شر كل المعاطب
وان يتوفانا على خير ملةٍ
على ملة الإسلام خير المواهب
مقيمين للقرآن والسنة التي
أتانا بها على الذرا والمراتب
محمد الهادي البشير نبينا
وسيدنا بحر الهدى والمناقب
عليه صلاة اللَه ثم سلامه
وآل وأصحاب له كالكواكب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن علوي الحدادغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني677