تاريخ الاضافة
الجمعة، 16 أكتوبر 2009 05:31:01 م بواسطة المشرف العام
0 1547
يا سائلي عن عبرتي ومدامي
يا سائلي عن عبرتي ومدامي
وتنهد ترتج منه أضالعي
وتأسف وتلهف وتشوف
وتعرف وتطوف بمرابع
وتجنب وتغرب وتطلب
وتولع وتلوع بمطامع
يكفيك مسألتي شهودك ما ترى
من شاهد في وحدتي ومجامعي
وظواهر الأحوال تغنى ذا الحجا
والفهم عن نطق اللسان الذائع
لكن لعلك أولعلك تبتغي
بالشرح إعلام البعيد الشاسع
هذا ولي في شرح بعض الحال ما
يسلي فؤاد المستهام النازع
فاسمع هديت ولا تكن لي عاذلاً
عن جيرة بين العذيب ولعلع
قد طالما طوفت حول خيامهم
لأرى وأسمع ما يروق لمسعي
فرايت لكن ما يذوب مهجتي
وسمعت لكن ما يفيض مدامعي
من فرقة وتشتت لأحبة
وتبدد في كل قفر بلقع
لحت بهم نوب الزمان فصدعت
من جمعهم ما لم يكن بمصدع
فتوحشت من بعدهم وتنكرت
من بعدهم حال الربا والمربع
لم يبق في تلك الربوع وسوحها
من مخبر أو من يجيب إذا دعى
آه على تلك الديار وأهلها
من حادث الدهر الممض الموجع
آه على تلك الخيام وما حوت
من كل غان بالجمال المبدع
آه على تلك القباب وما بها
من قاصر ومحجب ومبرقع
آه على تلك الرياض وكل ما
فيها من الغيد الحسان الرتع
آه على تلك الحياض ومن بها
من وارد أو شارب متضلع
آه على غزلان حاجر والنقا
وظباء وادي المنحنى والأجرع
آه على آرام رامة ترتعي
بسفوحها وحماثها المتمتع
آه على أقمار أفلاك العلا
وشموسها المشرقات السطع
وكواكب وثواقب ومصابح
ومعالم وأدلة للمهيع
وشوامخ وبواذخ ورواسخ
في العلم والتقوى بأفضل موضع
ومعاهد ومقاعد ومعابد
ومقاصد وقواصد للمشرع
وحضائر ومحاضر ومناظر
ونواظر نور الجمال الأرفع
ومدارس ومجالس ومغارس
ومحارس للحاضر المستجمع
وجوامع ومجامع ومسامع
ومدامع للخائف المتخشع
وممالك ومسالك من سالك
ومدارك للشيق المتطلع
ومدارج ومناهج ومعارض
ومخارج من مشكل مستبشع
ووسائل وفضائل ومناهل
ومحافل من كل حبر أورع
وطرائق وحقائق ورقائق
دقائق ليست ترام لمدعي
وعوارف ومعارف ولطائف
وطرائف ومعاكف بالمجمع
وبصائر وسرائر وضمائر
وخواطر جوالة في المبدع
وتطوف وتعرف وتصوف
وتصرف بالإذن للمستجمع
من كل طود في العلوم وفي الحجا
متبحر متفنن متوسع
ذي عفة وفتوة وأمانة
وصيانة للسر أحسن من يعي
وزهادة وعبادة وشهادة
منه الغيوب بمنظر وبمسمع
جمع الرياضة والكشوف ولم يزل
يرقى إلى أن يستجيب إذا دعى
مثل الإمام على زين العابدي
ن القانت المتبتل المتخشع
والباقر السجاد خير مهذب
العالم الرباني المتورع
والصادق الصديق أستاذ الألى
وإمام أهل الحق غير مدافع
وخليفة الصدق ابن عبد عزيزها
العادل المتحفظ المتطوع
وأويس القرني أخير تابع
وأبى سعيد الناصح المتبرع
ومحمد أعنى ابن واسع قارئ الرح
من لذ بالذاهد المتقنع
أكرم به وبمالك الخير الذي
أرى المنام فكان أحسن مسرع
والعجمي المستجاب وعتبة
نعم الشهيد بنية وبمضجع
وأحسن بثابت والربيع المنتقي
وبابن زيد الحميد المرجع
والثورى الحبر الشحيح بدينه
الخائف المتخشع المتضرع
وأبى حنيفة الإمام ومالك
والشافعي وأحمد المتمنع
تلك الأئمة والدعاة إلى الهدى
والحق من أهل المقام الرابع
وأبى علي وأبى إسحاقهم
ووهيب وردي اللطيف المترع
وبان المبارك والذي سبق الأل
في زهده داود طي الأورع
وبليه معروف على قدم الوفا
وكذا السرى إلى الجنيد الألمعي
والحافي المدعو ببشر حبذا
من زاهد متبتل مستجمع
والتستري أبى محمد سهلهم
العالم المتحقق المتطلع
وأبى المحاسبة التي يعزى لها
نعم الولي وبالرعاية قد رعى
ومؤلف القوت الذي انتفع النهى
بكتابه أحسن به من لو ذعى
وتلاه من بعث الرسالة ناصحاً
للقوم من أهل الجنان الأرفع
والحجة الحبر الذي باهى به
أهل الرسالة خير كل مشفع
وبوضعه الإحياء فاق فيا له
من واضع وكمثله لم يوضع
والشيخ محي الدين فرد زمانه
الجيلي المشهور زاكي المنبع
وكذا الرفاعي الرفيع مقامه
والشاذلي الشاكر المتوسع
وكصاحب الغرب المينر شعيبه
ولسهر وردي العوارف فاتبع
وأصولنا وشيوخنا من سادة
علوية نبوية فاسمع وعي
الشيخ نور الدين ثم محمد
ويليه عيسى ذي المحل الأرفع
وحمد وعبد اللَه مع عاويهم
بصريهم وجديدهم مهما دعى
وسليل علوي على مناهجه
وسليله فمسلم في المركع
رد الرسول عليه مثل سلامه
يا شيخ فاعجب للفخار الأجمع
ونزيل مرباط إمام جامع
أصل لأشياخ الطريق مفرع
وبنيه خص إمامهم أستاذهم
شيخ الشيوخ العارف المتوسع
وتلاه علوي أتى بعليهم
وعفيفهم ومحمد المستودع
ووجيه دين اللَه سقاف العلا
والفخر والمحضار يسرع إن دعى
والعيدروس القطب سلطان الملا
وأخيه نور الدين شيخ المهيع
ومحمد القوام صاحب روغة
ونزيل عيديد الفقيه الأورع
ومحمد ذاك الفقيه وصنوه
الشيخ نور الدين أنس المربع
ومحمد ذاك المعلم زاهد
ومجاهد فيهم عظيم الموقع
والعدني البحر الخضم أخي الندى
وكذا الوجيه المتقى الأخشع
وسليل علوي بأحمد حجدب
والشيخ شيخ ذي المحل الأرفع
وسليله ذاك العفيف وصنوه
الشيخ عبد القادر المتضلع
ووالشيخ أب بكر سلالة سالم
ذي الفخر والجاه الفسيح الأوسع
وابن الحسين العيدروس ونجله
وكصاحب الوهط الملاذ المفزع
والشيخ عبد اللَه صاحب مكة
مولى الشبيكة سل به وتضرع
وكصاحب الشعب المهيب أحمد
من بالجلالة صار كالمتدرع
ولأقبضن عنان قولي ها هنا
حسى وفي تعدادهم لم أطمع
فهم الكثير الطيب المدو لهم
من جدهم حين الزفاف ألا نعي
بيت النبوة والفتوة والهدي
والعلم في الماضي وفي المتوقع
بيت السيادة والسعادة والعيا
دة والخيرات كل أجمع
بيت الإمامة والزعامة والشها
مة والأمان لكل خائف مروع
قوم يغاث بهم إذا حل البلا
ولدى المساغب كالغيوث الهمع
قوم إذا أرخى الظلام ستوره
لم تلفهم رهم الوطا والمضجع
بل تلفه عمد المحارب قوماً
للَه أكرم بالسجود الركع
يتلون آيات القرآن تدبراً
فيه ولا كالغافل المتورع
ثبتوا على قدم الرسول وصحبه
والتابعين لهم فسل وتتبع
ومضوا على قصد السبيل إلى العلا
قدماً على قدم بجد أوزع
وجماعة منهم أخذنا عنهم
علم الطريق القصد فانصت واسمع
مثل الجمال نزيل مكة شيخنا
والفخر والصوفي عقيل الصقع
وأبى حسين عمر العطاس من
قد كان من أهل اليقين بموضع
ووجيه دين اللَه مع نجل له
يدعى بشيخ والمنيب الأخشع
وكصاحب الشجر ابن ناصر أحمد
من يالعناية والرعاية قد رعى
وبقية في العصر منهم عمروا
لتكون فيهم متعة المتمتع
ويكون فيهم للربوع وأهلها
أنس ونفع الطالب المنتفع
فاللَه يحفظهم ويخلف منهم
أمثالهم في حينا والمربع
والقصد ذكرى نصيحة ووصية
للنفس والإخوان إذ كانوا معي
تقوى إله العالمين فإنها
عز وحرز في الدنا والمرجع
فيها غنى الدارين فاستمسك بها
والزم تنل ما تشتهيه وتدعي
والزهد في الدنيا الدني متاعها
دار الوبا فما بها من مرتع
تلهى عن الأخرى ولا تبقى ولا
تصفوا بحال فاجتنبها أودع
وعليك بالصبر فلا تعدل به
شيئاً وبالشكر الأتم الأوسع
والخوف للَه العظيم وبالرجا
فكلاهما مثل الدواء الأنفع
والصدق والإخلاص للَه احتفظ
بهما فإنهما عما المشروع
والتوبة الخلصاء أول خطوة
للسالكين إلى الحماء الأمنع
وبمر ما يقضي الإله وحلوه
كن راضياً ومن التوكل فاكرع
ولصالح النيات كن متحرياً
مستكثراً منها وراقب وأخشع
واقنع بميسور المعاش ولا تطل
أملاً وعما لا يحل تورع
واحذر من الكبر المشوم فإنه
داء ومن عجب وشح مهلع
ومن الرياء فإنه الشرك الخفي
ومن التفحش سيمة العبد الدعي
والنفس رضها باعتزال دائم
والصمت مع سهر الدجى وتجوع
وهواك جاهده جهاد منازع
ومحالف مثل العدو الأبشع
واعمر بأوراد العبادة عمرك ال
فاني وساعات الزمان المزمع
اتل القرآن كلام ربك دائماً
بتدبر وتوسل وتخشع
والذكر لازمه وواظبه على
مر الزمان مع الحضور الأجمع
فهو الغذاء لكل قلب مهتد
وهو الدواء لكل قلب موجع
وعليك بالصلوات فاعرف حقها
ومكانها من دين ربك واخضع
وأحسن محافظة عليها واحضر
فيها ولا تغفل ولا تتوزع
والصوم والزكوات والحج إلى
بيت الإله فقم بفرضك وأسرع
واعلم يألك عن قريب ميت
فاذكر مماتك واخش سواء المصرع
واذكر بأنك على قليل صائر
في بطن قبر من فلاة بلقع
ومن القبور إلى النشور لمحشر
والوزن والجسر المهول الأشنع
ثم المصير لجنة ونعيمها
أوحر نار وارحم وألف واجمع
يا رب واجبرنا ووفقنا لما
يرضيك عنا أنت أسمع من دعى
يا رب واختم باليقين وبالهدى
أعمارنا والزيغ عنا فادفع
يا رب واجمعنا وأحباباً لنا
في دارك الفردوس أطيب موضع
فضلاً وإحساناً ومنا منك يا
ذا الجود والفضل الأتم الأوسع
واجع صلاتك والسلام مضاعفاً
لنبيك المختار خير مشفع
المصطفى الهادي إليك محمد
والآل والأصحاب ثم التابع
والحمد للَه الكريم ختامها
وقد انتهت فاقبل إلهي وانفع
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن علوي الحدادغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني1547