تاريخ الاضافة
الجمعة، 16 أكتوبر 2009 08:41:45 م بواسطة المشرف العام
0 791
أطع ربك البارى وصفوة رحمان
أطع ربك البارى وصفوة رحمان
وذا الأمر والآباء في خير أديان
تمسك بحبل اللّه جل جلاله
تعبد بعرفان وتقوى وإيمان
فمن يرج في الدارين دوم سلامة
يسلم أمور النفس في حكم منان
فكن فاكرا في قهره كل لمحة
وكن راجيا منه تناول غفران
بتصريفه في كل أمرك راضيا
وفي الفقر محتاجا إلى جود حنان
وفي كل خطب مطمئنا بعدله
وفى كل أمر مستعينا بديان
بأجمل صبر في القضا متأدبا
باخلاص قلب في عبادة رحمن
مهور المعالي أعجزت كل خاطب
سوى أنها هانت على عزم شبان
فلا كل من يصبو يمد مهورها
وماهى إلا في تناول ميسان
فلا نال ذو عزم بغير جلادة
فلا بد من عزم وحزم وزلخان
ولا بد من جد وجهد ونهضة
وعود وصبر واحتمال وإتقان
ولا يرتجى نيل المعالي سوى الذي
رأى نفسه كفء المعالي ببرهان
ولم يصب فيها آمل غير كفئها
أتهوى مقام الفضل أنفاس حمان
ومن لم يلم في شؤمه حظ نفسه
فلا حاز طبع الانس غيرة أجنان
ومن كان معذورا بأكبر عذره
فلا لوم فيه بل ولا هيج أشجان
ولا بد من صدم البليات والعنا
لمن سار في استخراج ذهبان عيصان
لا نلت شهدا قبل لسعة نحلة
ولا لذ قوت قبل إلفاء نيران
وما قصبات السبق إلا لمن حوى
قوى العزم من تهيج مقصوده العاني
وراحه يوم قد محت غنم أشهر
وقد صدقت فيها مقالة لقمان
وسعيك في الدنيا محبا لذاتها
ضلالتك التقوى فعد عنه يا فاني
ولا بأس بالدنيا اذا الدين قائد
الى المهيع الا هتى بمرضاة رحمن
فمن رفض العصيان أبقاه في هنا
وراعاه في الأرزاق عن شوب خسران
وقد صح أن الحسن لبس تأدب
اذا حاز تقوى اللّه في كل أحيان
بتقواه آداب الفتى تاسر الورى
وتعلى الموالي فوق رتبة أصلان
تأدب وكمل بالاوامر حسنها
وبكت بحسن الخلق حجة طعان
عليك بتحسين اللقا في رزانة
ولكن بلا كبر وعبس وشنآن
وواجه صديقاً أو عدوا على الرضا
لكف الاذى من غير ذل واذعان
وبادر بافشاء السلام لصاحب
وخاطب بايجاز الكلام وتبيان
وبجل اذا خاطبت من تجهل اسمه
لما أوجب التكليم في شبه اخوان
اذا بان فيه البشر فاسأل عن اسمه
لتحفظه وسم التعرف في الآن
تمكن لمشى لا تخط بأرجل
وذيلك لا تسحب كافعال نسوان
ولا نتبذل كالعبيد وشبههم
ولا تتليق أو تنيق بألوان
فكن لامور المكرمات محسنا
وأحسنها ما كان أوسط في الشان
وعطفيك لا تنظر رداءك تضع
ولا تلتفت قط التفاتة حيران
على كل ناد للجماعة لا تقف
وفي السوق لا تجلس لكثرة عصيان
ولا تتحدث في الحوانيت لا هيا
وحاذر سفيها لا تنازع بامكان
ولا تتعرض في أمور مهينة
وعنها تغافل لا تكن مثل تيحان
اذا جئت بيتا فادع خادم أهله
فبالصوت تطفى نار فتنة شيطان
ولا تدن ممن يختلى في تكلم
الى حين يفضى فادت منه بايذان
توقر لدى كل المحاقل جالسا
توق بها من شبك اصبوع أحضان
ويزرى اتكاء الوجه في رأس ساعد
واسناده في غيرها نوع نقصان
وتقليب سيف ثم تدوير خاتم
وتفقيع أصبوع كذا نتف أوجان
ورفع ثياب للجلوس ونزعها
والاعطاء باليسرى كذا نصب سيقان
ولا تلمس الشيء النفيس لشهوة
ولمسك مال الغير من دأب وغدان
واياك والضحك الكثير ولو ترى
به أنس ضيف أو مماراة اخوان
وطرد ذباب باهتزاز وغلظه
وتنظيف آناف وتخليل أسنان
كذاك التمطى والتثاؤب جهرة
وانشاق مخطات وابصاق تفلان
ولا تتجشأ فالتجشؤ مجزع
فان بان فالتحميد من غير اعلان
ومجلسك الزم وانتقل بتلطف
وقسم أحاديثا ببشر لا رغان
ولا تتكلم في عيوب خلائق
ولا تمرش الاعضا بحضرة فتيان
ولا ترمشن بالعين في وسط مجلس
والايماء بالاصبوع من دأب بكمان
ولا توقعن اللحظ في كتبة امرىء
وقد صح أن الرقم مخزن قفان
وما تستخف الناس منك مهانة
وتوجب غمز الصحب فيك بأجفان
وقد نال بعض القوم من خلق اللعا
محاسن آداب وأخلاق غران
عجبت لمن يدرى مذمات غيره
ولم يمح ما في نفسه من ردى دانى
وطبع الفتى يبدو على قدر عقله
محاسن أثمار على قدر بستان
ودع هذر نطق والمزاح بباطل
لتسلم من قبح وشحناء انسان
وأصغ الى لطف الكلام وحسنه
بلا عجب يبدو عليك واذعان
وأطرق لمن بنهى ويأمر منصتا
أقاويله للفهم في طرق آذان
ولا تسترد القول من قائل ولا
تخض في المساوى أو فكاهات أخدان
كسوق حكايات وذكر مضاحك
واظهار اعجاب بنجل وولدان
ثياب وبنيان زروع ومصنع
وسجع وتصنيف وشعر وديوان
وسيف وخيل أو دروع وخنجر
وما تملكنها من متاع وحيوان
وعدتها لا تعلمن أحدا ولو
أهاليك فضلا عن أخلا وجيران
فان علموا او استكثروا استطعموا بها
ولن يبلغن مرضاتهم مالك الفانى
ومهما استقلوا المال هنت عليهمو
وكم من غنىّ نال ذلا باعلان
فلا تسألنّ المرء عن قدر كسبه
ولو كان منعوتا باوصاف بيحان
وما كان في التخمين سرا ولو نأى
فاكنانه فرض على أهل كتمان
فلا تحك عما يقتضى منك فتنة
ولا تسألن عما به هتك انسان
صموتك تبر والكلام كفضة
اذا زانه المعنى والافعيبان
لكل مكان أو زمان وسامع
معان وألفاظ على فرز كلماني
برؤياك لا تخبر سوى من تثق به
لئلا يفوهوا فيك بالسخف والذان
وأسد كلاما في السماع لاهله
وقيد حديثا في العيان بابان
وسق كل معنى في الكلام بجنسه
فلا يفسد العقيان من مزج عقبان
وأخف أقاويلا عليها بشاعة
وما يقشعرّ الجلد منها برهبان
على قصدك انطق واجتنب فضل منطق
وحدث بصدق غير مظهر ايقان
وأخبر بحال في اليقين محقق
باظهار ظن لا بحلف وبرهان
مضاعف قول مثل لا لا أجل أجل
وأشباهها تردى فصاحة سبحان
ويقبح الاستفهام عند تعذر
وعند جواب مثل هل تعلمن شانى
وناهيك أن الصدق زين لاهله
لتعلم أن الكذب شين لانسان
ولا تختفى اخبار ما كان قد جرى
بمحو ايادي الكذب في جهد كتمان
اذا كان بعض الصدق يأتى بنكبة
فعقباه خير من سلامة ميان
فوعدك لا تخلف ولو لمقاتل
فصل قبله فورا الى ظهر ميدان
وأقوى الفتى من يدفع الوعد بالابا
مخافة أن تغشاه ظلمة نسيان
وشاهد صدق المرء ظاهر فعله
فهذا وذا للفضل من بعض أركان
وكذب الفتى يردى بغير اختباره
وقد يقلع الاملاك من يد سلطان
وقولك لا أدرى على ما جهلته
أحب إلى العراف من خبط أفنان
ولا تحك عما يقتضى فيك مدحة
ولو نظروا فيك النتيجة في الشان
وما كل من يحكى بحال مصدقا
اذا لم يكن من أهل صدق وعرفان
وراع فتى قد شاع بالكذب وصفه
ولا تعتمد في قوله قبل امعان
لتصديق من يحكى بصدق أجب بما
يدل على التصديق من غير ادهان
ومن بيد تصديقا وليس مصدقا
لمن جاء يحكى نال ذنبا بكتمان
ولا تنصح الانسان في غير خلوة
ومن ينثنى عن عيبك ترك بحرمان
وتركك ما بين الاله وخلقه
على ما يشا فضل من افضال منان
ومن كان عتبا لا يفوز بصاحب
كما أن ميتا لا يفوز بخلان
ولا تذكر الانسان الا بصيته
وافرض من ذا ذكر معروفه الضانى
ولا تذكر العراف عند مثيلهم
تماثل عرفان عداوة أقران
ومن لم يرد في الغير حالا كحاله
من الخير فاعلم أنه رهن حرمان
اذا كنت غضبانا فرأيك صنه في
أشد حصون من حلوم بامعان
وعقلك ميزان ورأيك حاكم
فانصف لحكم ثم عدل لميزان
ففى النطق لا تعجل بما كان كامنا
وفي الحجة افكر لا تكن مثل صبيان
وتحريك عضو في الكلام مذة
فمن أجله تدعى بفظ وعيذان
تبسم لكل في وقار وهيبة
ولو طعنوا فيك افتراء ببهتان
وان قبول العذر من دأب عاقل
كما أن بذل العفو من دأب شجعان
وناهيك أن البدع يأتى بفرعه
فإن كان كبريتا أتاك بنيران
خطابك يعدى المرء في اللطف والمرا
فقدم له المعنى الرقيق لاحصان
تلطف بخفض الصوت في القول دائما
وترتيله خوفا به سبق خزان
لسانك مفتاح المهالك اذ هذت
كذا العين اذ شطت على طوع شيطان
وأقبح دأب القوم أن يتحدثوا
معافى ندى واحد شبه نسوان
سكوتك مفروض لدى متحدث
فلا تتكلم قبل أن يسكت الثانى
وجنب مساوى القول لا تنطقن بها
وكن صائغا درّ المعانى بعقيان
وفي الامر لا تنطق بصيغة فعله
اذا حزت تركيبا يدل على الشان
ولا تتمطق في طعامك باللهى
ولا تتلقم مثل لقمة جوعان
ولا تخرج الملقوم ثم ترده
ولا تنهشن العظم في دار خلان
ولا تحتقر ما في الطعام ولا تذم
وما اعتدته اقبل من توابع أسغان
وواكل وباشر في الطعام مبجلا
ضيوفك في تكميل تفريح اجنان
وعلف مطاياهم وعش عبيدهم
لوازمها فوّض لا جود غلمان
وما كان يستعنيه ضيفك فاجتنب
كأدنى خصام العبد حضرة ضيفان
وعرضك لا تهمل لمن سام نقصه
ومالك أنفقه على عرضك القانى
ولا تمسك امساك الشحيحين رغبة
ولا تسرف اسراف السفيه كصبيان
فعز لقنعان وذل لطامع
وفضل لشجعان وقبح لجبان
ولا تهملن المستجير اذا أتى
فاهماله بلقيك في لؤم لأمان
ولا تظهرن الامتناع بقول لا
فقل مرحبا فاستدرك العذر في الان
ولا تصنع المعروف الا لأهله
لتنجو من ضر ومن قل شكران
تشكر لاضحاب الجمائل عندها
مشافهة أو في كتاب بتبيان
لاصحابك اذكر كل وصف يسرهم
من أوصافهم في الخلق والخلق والشان
وعن عيب محبوب تغافل لربطه
عن النفر الا ان أتى نهى قرآن
فمن ذا الذي استغنى عن الصحب في الدنا
على النصح والامر المهم بروبان
عن الناس لا تستغن اصلا فربما
لتحتاج مضطرا إلى الجاهل الدانى
فلا تظهر الابغاض بغضا فربما
يصير بغيض المرء أقرب خلان
فلا تهجر الاصحاب واستغن عنهمو
ولو كنت محتاجا وفيك الأمرّات
وموت الفتى في الجوع خير من الندا
بباب لئيم طالبا عون جوعان
عن اللّه لا تغفل وعن نفذ حكمه
ولم ينس ما للخلق من رضع ردحان
ألا ان حسن الظن في الناس سنة
ولكن به لا تبتغي طوع وغدان
الى النفس لا تنظر على غير ذمها
من الدهر لا تغفل كذا بطش خوان
وعاشر وجرب من أردت اخاءه
ولم تختبر بالقول ما فيه من ران
وكل له قول وكل له منى
وكل له فعل وكل له عانى
وكل له رأى وكل له هوى
ولكن كلا في مطابقة الشان
ولا ترتجى أن يستوى الناس في الدنا
على حالة عن نظم أطوار انسان
غريزة طبع المرء تبدو لدى الصفا
لدى الخوف أيضا في محاضر أقران
لسانك ميزان المروءة للورى
فاحسن بلا استعمال تكليف غصان
ومن لم يقل شعرا ولم يرو حكمة
فقد حاز أدنى الفضل رتبة خرسان
لكل زمان فاضل ومفضل
رجال وأحوال لا رواء ظمآن
وقارى تواريخ الملوك كأنه
لقد عاش من ذاك الزمان الى الآن
بعدل الملوك استنجد الملك للبقا
ولو كان ذو الاملاك عابد أوثان
ملازمة الاوطان تجنى بلادة
ولم يختبر الا مفارق أوطان
وفي الغربة اكتب كل يوم رسائلا
للصحاب فضلا عن أهالى وخلان
وما قد كتبت أنفله في قيد دفتر
لتحفظ ما قد قلت من عيب نسيان
وقابل هدايا الصحب بالبشر والرضا
ولو كان شيأ لا يسام بأثمان
ورد لهم فيها جزاء مناسبا
يليق بهم فورا وجوبا بشكران
ومن كان لم يقدر لرد جزائها
فلا يستلمها بل يرد باحسان
وفرض الحقوق اعرف على المال واحتفظ
بحرمة جيران وأهل خلان
وحب مساكين وطوع مشايخ
زيارة أصحاب عيادة عيان
زيارة مفتون تفيدك فتنة
زيارة عاص تقتضى هجم فتان
وأولادك ارحم واجف من غير هيبة
وشوّق الى طاعات منزل فرقان
وأخبر بأنواع المعاصى وشرها
وخوفهمو بالزجر من هول نيران
وعرف بأوصاف الجنان ومن بها
من الانبيا والحور في حسن خرصان
وعلم خصال الصالحين وفضلهم
صغارا فيشتاقوا لها شوق هجفان
وما زحمو بالحق واللطف والرضا
ومجدهمو في شان عز للأذعان
ولن لهموا من غير ضعف وذلة
وفقههمو في العلم في خير أديان
وما كان فيها عشقهم من صناعة
توق لهم فيها من اسباب بطلان
ولا شك أن المرء حيث صبارسا
فجحر لثعبان وخبت لغزلان
وصحبك قلل فاستخر من به الوفا
يواليك في كل الامور باحسان
تعرف بمن تحتاجه لمقاصد
بواسطة الاعلى مقاما من الثاني
وقاطع صديقا في الرخاء مدانيا
وفي الجدب أضنى الصحب عمدا بهجران
واخوانك العاصين جنب فانهم
يخونون من مالوا اليهم بحسبان
وقربهم أعدى من القرح والشذا
ورفضهمو يبدى محاسن غران
مصادقة السبتان شروا ولو قصى
وأهون منها أن تعادى فتى آنى
وما كل من يبدى الوفا ذا صداقة
ولا كل من يبدى الجفا أهل شنآن
فلا تحتقر شخصا بدا فيه نقصه
ولا تعظمن من ماس زهوا بأردان
تشبه باهل الفضف ترق رقيهم
ومن يتضع للعز يحظى برضوان
ولا تدن ممن لم يكن منك أرفعا
مقاما بأعمال وفضل وعرفان
فما كان فيه المرء ذاك مقامه
وان فضله باد ففضل بايقان
أو المرء معلوم بوصف قرينه
من الفسق والتقوى وربح وخسران
لصانع حسن السيف يعزى فرنده
كما أن نفذا الحكم يعزى لسطان
وليس الذي في الاصل يعزى لفرعه
سوى ما يساوى وصفه طول أزمان
ولكن فضل المصطفى في فروعه
وذلك من تفضيل آيات قرآن
تنظم مع الاقوام في سلك سلكهم
تحذر من الامر الملوم باحصان
وكن تحت رأى واحد من جماعة
لهم حاكم عدل لتشييد أركان
تلبس بثوب الدهر في كل حالة
وجل في ميادين الفنون بفرسان
وخالق طباع الخلق في حسن سيرة
لتحتب في الدنيا لدى الانس والجان
ولاتك رطبا يعصروك تطمعا
ولا يابسا يستكسروك كصوحان
ولاتك حلوا يلحسوك تلذذا
ولاتك مرا يحذفوك كخطبان
على قدر فضل المرء بجل مقامه
والافراط في التفضيل اهداء نقصان
تواضع شيخ حفل من شراسة
تواضع شاب جوهر فوق تيجان
ومن لم يقففي الحد ضل طريقه
هوى في بعيد القفر هوة تيهان
فمن يرق هجما فوق حد مقامه
ينزل الى الادنى بسر واعلان
الى الحق فاسرع بالرجوع عن الخطا
وأخبر به ذا الحق في جلب غفران
ولا شيء في الدنيا بغير منافع
اذا دارت الافكار فيها لتبيان
تأن على الحاجات تظفر بخيرها
وأشأمهم من كان يدعى بعجلان
وأوثق لبنيان السياسة ساسها
لتحصيل ما ترجو ولو بعد أزمان
وبالفكر في الاسباب يستدرك النهى
مصالح ملك سوف تنشا بابان
فسابق الى الخيرات تعل مراتبا
ترد في رضا مولاك منهل احسان
وكم كسب الاملاك في وجه ذى الدنا
ملوك بتسفير الرجال كانقلان
وكم قطعوا براو بحرا لكسبهم
وكم اشهروهم في الورى أهل بلدان
وكم قد اضاعوا ملك من لم يع النهى
ولم يحو تدبير الملوك في الأذهان
فبالاصغرين استعظم المرء في الملا
لسان وقلب لا بمشية ميسان
تحرك الى المطلوب ما دمت طالبا
أتى الرى فورا من تحرك عطشان
ولا خاب من يسعى بجيد الى المنى
ولو لم ينل الا على طول أزمان
وما كل من يرجو المراتب يرتقى
ولم يعل متن الكد في كل ميدان
وان ليس للانسان أن يبلغ الحشى
ولم يقطع البيداء في شق جيلان
وان ليس للانسان الا الذي سعى
أيحصد زرعا غير زارعه الصاني
كلا ذلة قد أنبتت كل لذة
من العسر بأتى اليسر في حظ سغبان
أيبقى بقاء الدهر كل ضرورة
وتبقى على الدنيا سلامة سلطان
وعند الغنى استغنى الغنيّ بنعمة
وعند العنا استغنى العنّى بأشجان
فجد واجتهد واصبر وجاهد كذا احتمل
وعد واغتنم وانهض ولازم لازيان
لكل حبيب أو عدوا وشامت
ومثن ولو طرنا على أوج ميسان
ومن يقض أشغال الامور بنفسه
فقد نال أو في النفع مع سلب أحزان
ومن يستغر في كل شغل على الورى
يفز بقليل النفع أو بحت اضغان
وأرسل حكيما في أمور شديدة
ولا توصه الا بالفاظ أجفان
ومن لم يجاه في حصول يقينه
فقد باع حظا بالشكوك لخسران
وفي الصبر من مر الدواء مشقة
ولكن مر الداء قتال شجعان
فدفع عنادلا لضعف وانما
لدفع شتات المال والحال والآن
ومن كان في سوء التدابير هائما
غدا في فيافى الفقر مصروع غفلان
وحلمك إن لم يحم عزك بادرا
فليس بحلم فاستخر حلم فرسان
فلا تعمل الا بعد كل تدبر
ولا تنطق الا بعد إمعان الأذهان
وفي الطلبات ارفق بغير لحاحة
تنلها بالاستدراج في بضع أزمان
وشاور أهيل العلم في كل خصلة
وان لم يصب فيها فلست بندمان
وعن كل أمر ان جهلت فلا تدع
وسل عن معاني الشيء كل فتى دانى
وعن غير ما يعنيك لا تسأل امرأ
فان فضول النطق من قبح ديدان
ممنيك قسم أربعا العبادة
وكسب وأنس ثم نوم لميسان
ولا خير في أنس تليه مذمة
ولا خير في نوم يجىء باحزان
وقبل طلوع الفجر قم لصلاته
فتنتشق الروح النسيم بريحان
تطهر بتحسين الوضوء تطوعا
وتدليك أعضاء وتبيض أسنان
ومشط وزين شعر راس ولحية
وبالكحل ثم الماء برّد لاعيان
بطون الاواني لا تمس باصبع
وقد عاف بعض الناس ملموس انسان
لذا قبل الاستعمال غسل وبعده
أوانيك فورا لا يبتن بأدران
ومهما مججت الماء من فيك فانتبه
لئلا يعاف الناس من ريقك الداني
ولا تنتفنّ الشيب اذ كان ناصحا
وناشر رايات المنايا للأذهان
وقيتكَ قوّم بالجواهر لا تزل
وما فات لا يأتيك في سد خسران
على قدر جهد المرء قوم يومه
فيوم لساع لا كدهر لكسلان
فوزع على الاوقات شغلك دائما
بتذكرة الاجرا صباحا لقضيان
توسل بأقلام وحبر ودفتر
وما قد قضيت اكتبه حالا باتقان
وفي الخلوة انقل ما كتبت جميعه
بغير تراخ في دفاتر تبيان
ومزدوج التقييد ينجيك من خطا
ويعرف بالزنجير أيضا وطلياني
وأحوالك اكتب كل يوم بيومه
بها قتل اعداء وانفاذ غرقان
فوزع لاحوال الحياة سفينة
بترتيب أيام السنين لاشحان
وبالاجتهاد اشحن سفائن غيرها
بنثر ونظم من لطائف عرفان
فلا تنتهز قبل انقضاء مقاصد
وفارق نديا فيه ما يعجب الداني
وما اعتاد فيه المرء خصته نفسه
فلا تقرب الا غير ما شان في الشان
ألا كل حال أو محل كرهته
اذا قمت يوما فيه رضت بالاذعان
فنات ولم تشعر به الوقت في الهوى
ولم تحو منها غير هم وخسران
فنفسك سق مما أحبته بالجفا
الى كل مشكور لدى أهل ايمان
وبالبتر والقطع البتات قطامها
بعزم وحزم من قوى رأيك القاني
وكم قد تمنى الموت من زاغ عن هدى
الى النفس أو قد مات من شرب ذيفان
وما قد تذكرت افض في الحال مسرعا
والا فقيد بالكتاب لا يقان
ولا تتأخر عن قضاء لوازم
لتلك استعد قبل الأوان بأحيان
فثب قبل ميقات الذي شئت فعله
ولو فى دجى الليل اهتماما بايات
ولا قصر الا زناد عن نيل قصدها
سوى ضجر عجز تكاسل جثمان
ومن دأب نفس المرء أن تكره السرى
فتحمده عند الصباح بشكران
ولا تتعجب من أمور كرهتها
وفي الحين تهواها بالفاء كثبان
فكل شروع في أمور مشوق
الى ختمها طبعا ولو قلب كسلان
فتمم قضايا قد شرعت بفعلها
اذا لم يكن شيء أحق بلزمان
فان كان فاتركها وجوبا لحق ذا
وبعد فثب حالا اليها من الثاني
ولا تعروقتا أنت فيه عن الوفا
ليمضى عمر في محاسن أزمان
مطالبة الايام اياك حسرة
ولكن اذا طالبتها فزت بالشان
فبالنفس حد في كل أعلى مقامة
وبالمال جد في كل خير لغفران
ترق مع استسهال كل صعوبة
الى أوج كل الفضل تظفر بسعدان
وافراط خوف من حياء مضرة
ألم تنكشف بالطبع عورات حيشان
ودم فوق حصن الفضل فضلا فانه
لمهر المعالي لارذالة تفران
وجاهد على ادراك حسنى خواتم
بتحسين تالى كل شغل باتقان
وكم أتقنوا أشغالهم في أوائل
سوى أن تاليها ختام بنقصان
لاشغالك استشهد لدى كل الانتهاء
أمورا بها تدرى الصواب برحجان
ومن كان مغرورا بمال قريبه
فقد باع نفع العضو في جرع ذيفان
فجد في اكتساب العلم والمال والرضا
ودرس وحاسب من تعدى بامعان
فكم من عزيز ذل بالفقر واجتدى
وكم من حقير نال مجدا بوجدان
وخفف رداء الظهر عن حمل ذمة
وأسقط عن المشغول حرمة أحدان
وكن رائبا ما يختفى في حوادث
ولاتك راجى النفع من ريق ثعبان
خذ الحذر قبل العذر في الكل واحترس
بسوء ظنون من رجال ونسوان
ومن يتفكر في توالى اموره
أدامت له الدنيا مسرات أجنان
وعن شبكات الامر عد يا أخا الحجا
ومن بقتحمها فات في طوع شيطان
ومن عرف الابواب قبل دخولها
أتى نحوها عند الخروج بايقان
على قدر خبر المرء ينتج عقله
دقائق أفكار من ارشاد أزمان
فأدرك حياة قبل موت بهمة
ووقت فراغ قبل اشغال أبدان
كذلك بادر صحة قبل علة
وشبة جسم قبل شيبة جثمان
وأكرم غريبا بالنداء وبالندى
فترغيب أغراب التعمير أوطان
ولا نبد أحوالا منفرة لهم
كتقليدهم في نطق لحن باحجان
تعلم مشاهير اللغات وكتبها
بتلقين استاذ وافراد ديوان
وقد خاب شخص ظن بالعشرة أنه
حوى عرف من ماشاه من أهل عرفان
ولب المنادى وأنه مسرعاله
فقد تبطل الحاجات من بطاءاتيان
وقد زان لقيا الناس في جلب نفعهم
وقد شان لقياهم على فوت إبان
فكسب انسان يلازم داره
سلامته من شر إنس وشيطان
ومن ينفع الانسان في ضر نفسه
كشمع منير ذائب تحت نيران
وبادر بشغل الخلق في كل حالة
وفض كتاب أو ملاقاة ضيفان
ورد جواب في تاب فضضته
ولو كنت في أكل وفى بسط اخوان
أرح آكلا أو نائما او مصليا
ومشتغلا أيضا ولو عبدك الجاني
ونظف محلات الحوائج راجيا
سلامة مال من تغير ألوان
وضع كل نوع في محل مخصص
لنسرع في ادراك مطلوب عجلان
وفتش محلا قمن منه بوقته
لتدرك ما أبقيت فيه بنسيان
اذا خصك السلطان بالقرب نحوه
فكن منه في حد السنان واذعان
اذا استرسل الوالى اليك محبة
فرافقه في غبدا أمور وإكنان
ولا تله عما يشتهيه جميعه
سوى ما نهى عنه مكون أكوان
وادخاله اياك بين نسائه
بلاء عظيم فاسع لكن باحسان
وكم صرع القربان قبلك فتنة
وأمضى معاصى اللّه كبرة سلطان
فلا تغترر من لطفه بك دائما
فان انقلاب القلب أسرع طرآن
وكن خائفا من بطشه بعد لطفه
ألا كل يوم رب شأنك في شان
فلا تطلبن علوا المراتب واعتبر
بوقع ثمار من شواهق أغصان
وكل امرىء يغتر من كل معجب
غبيّ فلا تركن لحالة نقصان
ألا ان ينبوع الذنوب محبة
خلت عن رضاء الله في نص قران
من انقاد للآمال بالطمع اختنى
وما هي الا كالسراب الظمآن
وطالع دروس من العلم وحدك قبلها
فذا كر على التدقيق أفهم أقرآن
وعلق معانيها قبيل فراقه
فترسخ بالتكرار في صحف أذهان
ولا تعتقد أن يفهم الدرس من أتى
بغير التزام الشرط فهما بتبيان
صعوبة فهم في ابتداء تعلم
تبشر باستدراك معدن عرفان
ومن فاته معنى مقالة قائل
فقد عاش ميت القلب في شبه حيوان
ترق إلى استكمال علم بسرعة
كبان الى استكمال تشييد بنيان
وفي ملل الانسان أكبر آفة
لهمته العليا وأسباب حرمان
وقد خاب مغرور بفطنة عقلة
اذا استقرب القاصى وعف عن الدانى
ومن يدعى بالصيت يزرى بنفسه
ولو كان ذا صيت وعلم واحسان
ومن فعله أعلى من القول مفلح
ومن قوله أعلى اقتفى درب حرضان
عجبت لممدوح يرى المدح حقه
فان ذم حقا أنكر الذم في الان
الى مجلس الابرار صل قبل وقته
تفز بكمال النفع من غير نقصان
ومن جاء نادى البر بعد افتتاحه
فأقرانه يومون فيه بأعيان
وأعمال بر لا يخل زمانها
فغن انخرام الخير منبع خسران
على الدرس والتآليف والورد والذي
يماثلها واظب عليها بقدران
تفرّغ لادراك العلوم عن الوى
والا فلا تحظى بأكمل عرفان
ولا علم الا في متون حفظتها
وما الكتب الا قيد أعناق غزلان
وراجى العلا من غير كد مخيب
ولا يرتقى من ليس دهرا بسهران
وحافظ لادارك المقاصيد كلها
شروطا حواها للتعلم ببتان
أخى لن تنال العلم الا بستة
سأنبيك عن تفصيلها حق تبيان
ذكاء وحرص واجتهاد وبلغة
وارشاد استاذ وتطويل أزمان
وما نلته فاعمل به لرياضة
على الفور حتى لا يرى غدر عصيان
أنخ قبل أن يقضى المنوّخ بغتة
ومت قبل أن تقضى المنون بروحاني
بالآربعة الاشياء تفنى رجالنا
قمار وخمر ثم صيد ونسوان
وما تستحي في الجهر من فعله فكن
لدى السر أيضا تستحى مثل اعلان
ثمانيه شان الشريف بفعلها
بها زان أن يدعى بألأم لمان
ذهاب بلا داع لمائدة القرى
طلابك خيرا من عدو ومن شانى
تامر انسان على رب منزل
طلابك فضلا من لئيم وصبيان
دخولك بين اثنين في القول طامعا
كذلك الاستخفاف جهلا بسلطان
جلوسك في ناد ولست بأهله
وتكليم من يأبى السماع بطغيان
وللمرء مرآة المروأة تنجلى
بعبرته فيها بأحوال انسان
فمنها اجتناب الذنب والكف من أذى
واصلاح أموال كذا بسط أحضان
وتركك للشكوى الى الخلق من عنا
وصدقك في الاقوال مع صدق أجنان
وود واخلاص كذاك تواضع
وصبر وحلم واجتهاد بكتمان
وبر وتدبير كذاك تفكر
حياء ورأى مع شجاعة شجعان
وعدل وانصاف ولطف ورحمة
وقار مداراة اباءة ابيان
وعلم وآداب وصمت وجودة
رجوع إلى الحق احتياط باحصان
قيامك في الاحوال للأهل بالرضا
كذاك احتمال المرء عثرة اخوان
موافقة المخلوق في حسن حالة
وغلا فجذب النفس منها بامعان
كفافك عن ذكر الدوانيق حسبة
مشارطة الحجام أو شبهه الداني
كفافك عن مدح الورى بغناهمو
وترك فضول القول والفعل والشان
شرائطها في الاربعين تجملت
فحافظ بها الاحوال من غير نقصان
كفى بك أن تحصى الشروط مروءة
فجد في بواقيها النيل وإلسان
كفى بك أن اللّه يأمر خلقه
بايتاء ذى القربى وعدل واحسان
وينهى عن الفحشا وعن كل منكر
كذا البغى مما جاء في نهى فرقان
مواعظ مولانا لنا فتذكروا
بها واذكروا اللّه العظيم بإيمان
ويذكر كم المولى اشكروا نعماته
يزدكم ويهد الخلق في حال شكران
وقلبك نظف عن قبوح وعلة
ككبر وعجب ثم حقد وعدوان
رياء وظلم سوؤ ظن وسمعة
كذا حسد ما كان يأتى بخذلان
لسانك عن شتم جدال وغيبة
نميمة نمام وفتنة فتان
ولا ترتقى الا بترك خيانة
وكم نعم فاتت على سعى خوان
وأحبب لخلق اللّه أمرا تحبه
كذا اكرملهم ما تكرهنه برحجان
وحارب هوى النفس الخؤن فانه
بوقع من يحييه في نحو كفران
ولا تك محزونا على ما فقدته
ولا فرحا من نيل مطلوبك الفانى
بما بك لا تحجد من الضر اذعدا
فحكمته لم تدر الا بشكران
ومهما قضيت الشيء بالحظ فابتذل
لمن يستعين اجعل يديك كسبحان
ومهما مدحت الخلق في الوصف فاقتصر
سوى مدح سيف اللّه صاحب برهان
فخذ دررا تبهو بأغراض ديننا
وآداب دنيانا على وفق أزمان
وأبياتها عدت كايام عامنا
وزاد عليها ما عدا الذيل بيتان
فابياتها مع ذيلها قد تجملت
بشين وباء ثم عين لا تقان
وأرخ بهاء الدر أسنا وجوهنا
فعم في مراسيها لالباس صبيان
هو ابن لعلويّ ابن من نال رفعة
يسمى بعبد اللّه اشجع فرسان
وذا نجل من نال المفاخر محسن
هو ابن أبى بكر الامام لأعيان
وذا ابن لمن يدعى بأحمد بن على
وذا ابن حسين من حوى علم أقران
وذا نجل من نال العلى عمر الذي
يلقب بالعطاس في كل بلدان
على ختم نظمى أحمد اللّه شاكرا
على فضل خير الرسل صفوة عدنان
عليه صلاة اللّه ثم سلامه
كذا الآل والاصحاب في كل أحيان
أبو بكر الهادى كذا عمر التقى
علي وفي الترتيب ذا بعد عثمان
كذا التابعون الا تقياء ومن بلى
كذا العلماء العاملون برضوان
وصل عليهم رب ما قال ناصح
أطع ربك البارى وصفوة رحمان
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن علوي الحدادغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني791