تاريخ الاضافة
الأربعاء، 21 أكتوبر 2009 06:42:23 م بواسطة المشرف العام
0 588
أَيُّ ذَنبٍ في هَواكم أَذنَبه
أَيُّ ذَنبٍ في هَواكم أَذنَبه
مغرَمٌ لم يقضِ منكم أَربَه
أَوجبَ البينُ له فَرطَ الأَسى
بجفاكم يا تُرى ما أَوجبَه
لَيسَ نُكراً بكُمُ إِعجابُهُ
من رأَى شَيئاً عَجيباً أَعجبَه
لا تَلوموه إِذا هامَ بكم
وَصَبا شَوقاً وأَبدى وَصَبَه
ما أَلَذَّ الوَجدَ في حبِّكُمُ
وَعَذابي فيكُمُ ما أَعذبَه
يا نزولَ الخَيفِ ما ضَرَّكمُ
لَو وَصَلتم من قَطعتُم سَبَبه
مُستهامٌ خانَه الصَبرُ فمذ
بعُدت أَظعانُكم ما قَربَه
كُلَّما لاحَ بَريقٌ شاقَه
وإذا هبَّ نَسيمٌ أَطرَبَه
منذُ أَقصَتهُ النَوى عن داركم
ما أَساغَ الدَهرُ يَوماً مَشرَبَه
وإذا رامَ هُجوعاً طَرفه
هزَّه الشَوقُ إليكم فاِنتَبَه
وَبشرقيَّ الحِمى من ضارِجٍ
بَدرُ حُسنٍ منه في البدر شَبَه
أَضرَم الأَحشاء وَجداً وأَسىً
وَسَبى العَقلَ غَراماً وَسَبَه
أَسمَرٌ لو غالبَ اللَيلُ به
هاجمَ الصُبح عليه غَلبَه
لا يَرى في الحُبِّ عتباً وإذا
عتبَ الصبُّ دَلالاً أَعتَبَه
مزجَ الدلَّ بأَعراض الجَفا
وَحَكى الإِدلالُ منه غضبَه
فإذا رام محبٌّ عتبَهُ
خَفي الأَمرُ عليه واِشتبَه